استثمار

100 مليون يورو استثمارات ألمانية ضمن مبادلة الديون


كتبت - سمر السيد وهاجر عمران:

كشف ميشائيل بوك، السفير الألمانى بالقاهرة، عن تنفيذ مشروعات تنموية خلال العام الحالى بقيمة 100 مليون يورو، ضمن اتفاقية مبادلة الديون التى تم الإعلان عنها العام الماضى بـ240 مليون يورو من الديون المستحقة على الحكومة المصرية، وأشار إلى اعتزام حكومة بلاده تقديم حزمة من المساعدات لمساندة الاقتصاد المصرى خلال الفترة المقبلة. وأشار بوك خلال المؤتمر الذى عقده أمس بمقر السفارة الألمانية إلى لقائه الدكتور أشرف العربى، وزير التخطيط والتعاون الدولى منذ أيام، للاتفاق حول المبلغ المزمع تقديمه للجانب المصرى، وتابع: إن العبرة ليست بالإعلان عن مبالغ ضخمة للمساعدات، بقدر أهمية توجيه المبالغ فى مشروعات استثمارية توفر فرص عمل للشعب المصرى.
وتوقع ميشائيل زيادة أعداد السياح الألمان إلى مليون سائح بنهاية العام، رغم تراجع السياحة الوافدة لمصر العام الماضى بنسبة %25 مقارنة بعام 2010، مشيراً إلى زيادة حجم التبادل التجارى بين البلدين بنسبة %10 خلال عام الثورة. وحذر السفير الألمانى من تأثير الأحداث السياسية والاضطرابات على تدفق معدلات السياحة الألمانية، وقال إن بلاده تتابع ما يحدث فى مصر من خلال عدسات مكبرة، على حد قوله، مشيراً إلى تحسن معدلات السياحة فى البحر الأحمر، وتراجعها فى القاهرة والأقصر وأسوان.

وأعرب ميشائيل عن تخوفه من تأثير الأزمة الراهنة فى منطقة اليورو على تقليص المساعدات الألمانية الخارجية بشكل عام، وعلى دول الربيع العربى بشكل خاص فى المستقبل، نافياً معرفته بما أشيع بشأن مساندة الحكومة الألمانية للنظام السورى بمبلغ 25 مليون يورو، وأشار إلى تخصيص مبالغ ضخمة لبرنامج نزع الألغام من مصر ودول أخرى، من خلال التعاون مع صندوق الأمم المتحدة للتنمية.

وأكد رغبة 30 شركة ألمانية فى ضخ استثمارات بالسوق المحلية بعد استقرار الأوضاع خلال اجتماعه بهم فى برلين، نافياً تخارج أى مستثمر ألمانى من السوق المصرية بعد الثورة على عكس ما فعله بعض المستثمرين المصريين أنفسهم، حسب تعبيره.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة