أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%2.93‮ ‬نمواً‮ ‬في الاقتصاد المكسيكي خلال الربع الثالث


أيمن عزام
 
أكدت البيانات الرسمية ان الاقتصاد المكسيكي لحقت به أضرار فادحة جراء الازمة المالية العالمية وضاعف من تأثيراتها ظهور مرض انفلونزا الخنازير، وأضافت البيانات أن الاقتصاد حقق نموا للمرة الاولي خلال العام الحالي في الربع الثالث بنسبة بلغت %2.93 مقارنة بالربع الثاني.

 
جاءت هذه النتائج الايجابية في اعقاب مروره بثلاثة أرباع متتالية من الانكماش الذي تسبب في تسريح ما يزيد علي مليون موظف وفي ظل اطلاق موجة من العنف بقيادة تجار المخدرات الذين استهدفتهم الحكومة بحملة منظمة لمكافحة الاتجار في المخدرات.
 
يري »الفريدو كوتينو« مدير قسم امريكا اللاتينية لدي موقع »ايكونومي دوت كوم« التابع لمؤسسة موديز للتقييم الائتماني ان النتائج الحالية تشير لخروج الاقتصاد المكسيكي من اسوأ ركود تمر به البلاد خلال العقود السبعة الماضية.
 
حيث تراجع الناتج الاقتصادي للمكسيك بنسبة %6.2 مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي, وفقا لما ذكره معهد الاحصائيات القومي وتوقع المحللون في وقت سابق حدوث تراجع بنسبة %6.7 وفقا لمسح اجرته وكالة بلومبرج الاخبارية لكونه صعد بنسبة %2.9 مقارنة بالربع الثاني،  وتعد هذه النتائج  انعكاسا مباشرا لتحسن اقتصاد الولايات المتحدة الذي يعتمد علي صادارات المكسيك التي تصل إلي ما يزيد علي %80 من صادراتها .  وكانت قد لحقت بالمكسيك اضرار كبيرة بسبب تراجع اسعار البترول وانتاجه وتراجع عوائد العاملين في الخارج فضلا عن تراجع قطاع السياحة حيث تسبب اندلاع وباء الانفلونزا في شهر مارس الماضي في اغلاق المزيد من المطاعم والشركات الاخري المتصلة بالنشاط السياحي.

 
وساهم برنامج استبدال السيارات القديمة بأخري موفرة للطاقة الذي طبقته الولايات المتحدة مؤخرا  في تحسين الطلب علي السيارات وقدم خدمة جليلة  لقطاع السيارات المكسيكي في الربع الثالث. وأدت زيادة الطلب من ناحية اخري في الولايات المتحدة علي اجهزة التليفزيون وقطع غيار السيارات الي زيادة انتاج  قطاع التصنيع المكسيكي في الربع الثالث.  وانكمشت قطاعات الخدمات مثل النقل والسياحة بنسبة %6.5 مقارنة بعام سابق وصعدت بنسبة %4 مقارنة بالربع الثاني وتراجع قطاع التصنيع بنسبة  %9.9 مقارنة بعام سابق وهو اصغر تراجع سنوي خلال العام الحالي.

 
وكان الرئيس المكسيكي »فيلبي كولديرون« قد أكد خلال المنتدي الاقتصادي الذي عقد يوم 5 نوفمبر في مكسيكو سيتي أن تحقيق الاقتصاد المكسيكي مكاسب متتالية في التوظيف خلال الشهور الخمسة الماضية علي التوالي حتي شهر اكتوبر مؤشر علي انتهاء أكبر ركود تشهده البلاد منذ الكساد الكبير في الثلاثينيات من القرن الماضي.

 
ويري »سيرجيو لونا« الخبير الاقتصادي بمؤسسة سيتي جروب المالية ان النتائج الايجابية الحالية تدعم توقعات الرئيس المكسيكي وتعد بمثابة مفاجاة سارة، واضاف ان تعافي قطاع التصنيع كان واضحا في تقرير صدر الاسبوع الماضي، وأشار الي تراجع الانتاج الصناعي بنسبة %5.7 أي أقل بـ%1 من نسبة %6.7 التي توقعها الاقتصاديون سابقا. وساهمت زيادة مبيعات السيارات في الولايات المتحدة في رفع معدلات بيع قطع غيار السيارات لدي شركات مكسيكية مختصة بانتاجها مثل شركتي »الفا اس ابي« وشركة »كيو اس ابي« حيث صعد اجمالي المبيعات لدي الاخيرة  بنسبة %8.6 مقارنة بالربع الثاني.  وذكرت شركة »أمريكا موفيل اس ابي« اكبر شركة صناعة التليفونات المحمولة في امريكا اللاتينية ان الربع الثالث شهد صعود الارباح بنسبة %51 بفضل اضافة ما يزيد علي 318000 مشترك

 
ويتوقع ان ينتظر البنك المركزي المكسيكي للعام المقبل -قبل القيام بزيادة اسعار الفائدة الاسترشادية وتثبيت اسعار الفائدة عند %4.5- القرار الذي سيتخذه الاسبوع المقبل وفقا لمسح اجرته وكالة بلومبرج الاخبارية

 
ويري »لويس فلورس« الاقتصادي ببنك »اي اكس اي جروبو فاينانسيروا« في مدينة مكسيكو سيتي ان الدول الاخري تقبل علي رفع اسعار الفائدة استنادا لصعود معدلات الطلب الداخلي لكن هذا لم يتحقق حتي الان في المكسيك،  ويشير صندوق النقد الدولي الي ان النمو الاقتصادي السنوي في المكسيك قد بلغت نسبته %2.4 خلال الـ8 سنوات الماضية بينما حققت البرازيل معدل نمو بلغ %3.7.

 
وتوقع »اوجستين كارستينز« وزير المالية المكسيكي في مقابلة اجريت معه الشهر الماضي توافر فرصة جيدة للاقتصاد المكسيكي تؤهله للنمو بمعدل يزيد علي %5 سنويا حتي عام 2012. ،س  ويحلو لبعض الاقتصاديين مقارنة الازمة الحالية بازمات اخري مماثلة حيث رأوا انها اخف وطأة مقارنة بأزمة عام  1995 المعروفة باسم ازمة تاكولا التي انكمش عندها الاقتصاد بنسبة %6.2 وخلفت وراءها ركودا عميقا لدرجة خلو الشوارع من المارة والسيارات واغلاق المكاتب

 
ويرجع »ايرنيست سيرفيرا« السبب الي ان الازمة الحالية ضربت قطاعات، ومناطق معينة بنسب متباينة بينما اضرت ازمة تاكولا بجميع قطاعات الاقتصاد. ويري وزير المالية المكسيكي ان اختلاف تاثيرات الازمتين يعود الي ان البلاد لا تعاني في الازمة الحالية من اي اختلال في ميزان مدفوعاتها او في القطاع المالي ، بينما أدي الاختلال المماثل في الازمة السابقة لاجبار الحكومة علي الاستدانة بنسب قاربت %18 من اجمالي الناتج المحلي بغرض مواجهتها.
 
وتواصل البنوك الاجنبية في المكسيك خلال الازمة الحالية الاحتفاظ برأسمال قوي، فضلا عن بقائها قادرة علي سداد قروضها المستحقة رغما عن الركود خلافا لما حدث خلال ازمة تاكولا، مما يعني ان تراجع اجمالي الناتج المحلي لا يمكن اتخاذه مقياساً وحيداً لشدة اي أزمة اقتصادية.
 
ويتوقع اقتصاديون من القطاع الخاص صعود الاسعار بنسب  %4.5 في المتوسط العام الحالي مقارنة بنسبة %35 في عام 1995. كما أن القوة الشرائية للاجور لم تتدهور كليا مثلما هو الحال خلال الازمة السابقة التي استلزم  التعافي منها انتظار عقد كامل.
 
وأكد الوزير أن المشاكل التي يعاني منها الاقتصاد المكسيكي حاليا تحمل داخلها مفاتيح بلوغ التعافي المنشود، ويري ان البنوك ستبدا قريبا زيادة قروضها مجددا في ظل استبدال مخاوف بشأن اختلالات تشهدها ميزانيتها العمومية  بمخاوف اخري اكثر ايجابية حيال كيفية زيادة الحصص السوقية، متوقعا حدوث هذا التحول خلال الشهور القليلة المقبلة. ويتوقع اقتصاديون من القطاع الخاص ان النمو العام المقبل سيكسر حاجز %2.8 مدفوعا بالتعافي الذي تشهده الولايات المتحدة والزيادة المتوقعة في الصادرات المكسيكية إلي أسواق الولايات المتحدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة