أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الطقوس الدينية‮.. ‬وسيلة ترويج ناجحة للمنتجات


»كل منكم لديه قصة عن المنتج، عن الخدمة، عن العملاء، ويجب أن يستفيد من هذه القصة في بناء علاقة بين الماركة وعملائها ومن المهم جداً أن تستخدم العالم من حولك لخلق طقوس خاصة بالماركة، ويجب أن تكون الأفضل وتسعي وراء التطلعات« بهذه الكلمات لخص مارتن ليندستورم النقاط التي تمت مناقشتها في الجلسة الثالثة لمناقشة كتابه »عصر جديد من التسويق والدور الجديد للمعلومات«.
 
استهل ليندستورم الجلسة بسرد واقعة تعرض لها وكانت وراء احتفاظه بقطعة الصخر، وارتباطه الشديد بها، والقيمة الكبيرة التي تمثلها له وقال: »أخبرني صديق أن هذه الصخرة تمثل أول قطعة انهارت من سور برلين عام 1989 الذي شهد عودة ألمانيا الموحدة، وعرض صديقي شراء هذه الصخرة بـ 500 دولار، وقبل أن تظهر أي ردود أفعال علي الحضور فاجأ ليندستورم الجميع بأن هذه الواقعة غير حقيقية وأنها من اختراعه ولم تحدث، مشيراً إلي أن قصة هذه الصخرة الحقيقية، أنها قطعة من القمر منذ عام 1969 وأوضح أنه يستهدف من وراء حكي هذه القصة توضيح »أنه إذا استطعت أن تبني ماركة من صخرة فيمكنك بناء ماركة من أي شيء«.
 
كما أضاف مثالاً حول مركز بيع أقامته شركة APPLE في استراليا وكان العرض الافتتاحي مليئاً بحشود كبيرة من الجمهور، مما تسبب في حدوث زحام شديد ومعناة كبيرة لجميع الحاضرين، ورغم أن الشركة لا تعرض أي جديد بجميع هذه الأجهزة كانت متوافرة علي الموقع الإلكتروني لشركة APPLE وعندما سأل أحد الأفراد لماذا تكبد هذا العناء رغم إمكانية مشاهدة كل الأجهزة علي موقع الشركة، أجاب بأنه حرص  علي الحضور لأنه يحب شركة APPLE ، مما يؤكد أن هذه الماركات ليست مؤثرة فقط، ولكنها محبوبة أيضاً ولفت الانتباه إلي أنه ليس كل المنتجات يحبها المستهلكون.

 
انتقل ليندستورم إلي مناقشة العلاقة بين ماركة قوية ودين قوي موضحاً أن هناك ارتباطاً بنسبة %41 بين الايمان والماركات المرتبطة بالدين لذلك فإن هناك مجموعة من العناصر تعتمد عليها الشركة في ابتكار علامة تجارية قوية منها ضرورة أن يكون هناك ترابط بين الماركات القوية و الديانات القوية، مشيراً إلي أن الماركات التي ترتبط بالعاطفة ستواجه اختلافاً رئيسياً يجعلها لا تلائم ذهن المستهلك نفسه، ولذلك لابد أن تلجأ الشركة إلي إقناع المستهلك بالماركة ضارباً مثالاً بما فعله شاب ألماني يدعي »مايكل« زعم أنه يريد أن يهاجم سلسلة محال »ماكدونالدز« وذهب إلي أحد الفروع يصحبه حوالي 500 شخص لطلب أكثر من حوالي 2 مليون وجبة BIG MAC وقام بتكرار ذلك حوالي 32 مرة، مما تسبب في زيادة أرباح ماكدونالدز في أكثر من دولة منها ألمانيا واستراليا وبلجيكا والولايات المتحدة الأمريكية حتي تم اكتشاف أن هذا الرجل »مايكل« يعمل في قسم التسويق في ماكدونالدز.

 
ويضيف ليندستورم، عنصراً آخر وهو ما أطلق عليه مفهوم، »الانتهاء الحسي« والقائم علي جعل الجمهور يشعر بحب الماركة وهو ما يحدث عندما تسعي الشركة لخلق هذا الشعور تجاه الماركة بما يساعد علي زيادة ارتباط الجمهور بها.

 
ويشير ليندستورم إلي عنصر يسمي »التسويق اللاوعي« والذي يمكن القيام به من خلال 3 خطوات تتمثل في التوجهات الخاصة بالماركة »WERE SELLING T.V « وهو شعار مباشر ويبعث علي الملل حيث إنه متعلق بالوعي في حين التركيز يكون علي استخدام اللاوعي والفوائد من الماركة وأخيراً القيم الإضافية ضارباً مثالاً لكيفية استخدام هذا الأسلوب بشكل فعال في شركة DISNEY التي اعتمدت علي شعار WE’RE SELLING FMILE وشركة NASA شعار WE’RE DISCOVER LIFE ON ANOTHER PLANET مما يعني أن هذا الأسلوب يمكن من خلاله خلق عواطف للمستهلك، مؤكدين أن في بعض الأحيان لابد من خرق القواعد حتي نكون متميزين، بدليل أن هذا الأسلوب ساعد الكثير من الشركات الكبيرة علي تصدر المبيعات في السوق.

 
عنصر آخر تحدث عنه ليندستورم وهو ما يعرف بـ»أنواع الأعداء« من خلال الثلاث نقاط، الأولي هي خلق أعداء THE COMPITITER مثل ما حدث في إ علان بيبسي عندما استخدم الطفل »كوكاكولا« لكي يقف ويصل إلي بيبسي، الثانية هي الاتجاهات الاجتماعية SOCIAL TRENDS والثالثة هي S-EPFIN VENTED CHARACTER خلق شخصية عدائية للمنتج.

 
وأشار ليندستورم إلي عنصر story tellers أي خلق القصة الخاصة للماركة مشيراً إلي أن صاحب شركة chell للبترول الذي حول قصته الحقيقية إلي إعلان تجاري ساعد بشكل كبير علي خدمة أهداف الإعلان والتسويق الناجح للماركة chell وحتي يتم تحقيق هذا العنصر بنجاح لابد من تحقيق أمرين، الأول أن تحصل علي الإلهام، والثاني خلق رؤية جديدة للماركة، بالإضافة إلي آخر عنصر هو المفهوم الكامل للطقوس وهذا الأسلوب سيكون ناجحاً جداً في مصر، لأن مصر بها المئات من الطقوس اليومية مشيراً إلي أن ربط الماركة بطقوس دينية لا يكلفها شيئاً، فهناك شركة خسرت كثيراً نتيجة الاعتماد علي الطقوس الدينية، وقال ليندستورم إن الاعتماد علي الطقوس يكون من خلال أكثر من خطوة وهي دمج بين شيئين بطريقة غير تقليدية، وربطهما بأحاسيس مختلفة بالإضافة إلي ربط السلوك بقصة بطولية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة