أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

البناء والتنمية يطالب القوى السياسية بعدم مقاطعة الانتخابات البرلمانية


كتب: إسلام المصري

أدان حزب البناء والتنمية دعوات مقاطعة الانتخابات البرلمانية، مشيراً إلى أنها فرصة لجميع التيارات والأحزاب على الساحة لإثبات وجودها، والتدليل على حجم شعبيتها، ومؤكداً أن الانتخابات القادمة استفتاء شعبى حقيقى على ما شهدته مصر من أحداث طوالَ الفترة الماضية منذ استعادة مؤسسة الرئاسة لصلاحياتها إلى اليوم .

وأكدَ هشام النجار، المتحدث الإعلامى، باسم حزب البناء والتنمية فى تصريحات صحفية له أن المهمة الرئيسية المُلقاة على عاتق الوطنيين فى مختلف الأحزاب، اليوم، هى ترسيخ قواعد التداول الديمقراطى للسلطة، وإعادة الاعتبار كاملاً للإرادة الشعبية، وتوفير مناخ التنافس الحُر بين البرامج والأفكار وحماية الوحدة الوطنية من أى اختراق، مشيراً إلى أن الدستور الجديد يضمن عدم استبداد أى فصيل بالسلطة إذا وصل إليها .

وأكدَ النجار: أن هذه المهمة الكبيرة لن يستطيع التيار الإسلامى بمفرده القيام بها بل هو فى حاجة إلى شركاء على قدر المسئولية يدركون خصوصية وعظم التجربة المصرية وتأثيرها على المستوى الإقليمى والدولى، ويلمسون حجم المخاطر التى تتهددها .

وأهابَ النجار بالقوى السياسية ألا تجعل مهمتها إسقاط التيار الإسلامى لأنها مهمة ثقيلة جداً، وغير منطقية سواء بعد انهيار رأس الاستبداد أو مع الحضور الجماهيرى الطاغى، الذى يبنى على هذا التيار آمال عريضة فى تحقيق طموحاته .

واعترف النجار أن التيار الإسلامى يحتاج إلى النقد والنصح، فهو فى النهاية تجمع بشرى قد يصيب وقد يُخطئ ، لكن يظل تواءمه وتشبعه بالثقافة الديمقراطية أسرع وأعمق من التيارات الأخرى على الساحة .

وأكدَ النجار: أن النهضة الحقيقية والانطلاقة الاقتصادية الكبرى لن تتحقق إلا بعد الاستقرار السياسى وترسيخ قواعد الدولة الديمقراطية العصرية التى هى مهمة الجميع اليوم ، مُشيراً الى تجربة البرازيل ونجاح الرئيس اليسارى لولا دا سيلفا فى الانطلاق بالبرازيل وانتشالها من الفقر الى الثراء والرفاهية ؛ فهذا لم يتحقق الا خلال ثمانى سنوات فى واقع سياسى مستقر على التداول السلمى الديمقراطى وحكم مدنى مترسخ منذ منتصف الثمانينات .

وقالَ هشام النجار، مُوجهاً  كلامه لجميع الأحزاب والتيارات السياسية والفكرية، خطابه : نحن أمامنا فرصة تاريخية لصناعة واقع سياسى مستقر يتيح انطلاقة اقتصادية موعودة، بصرف النظر عن الرابح أو الخاسر فى الانتخابات، فالخاسر اليوم، يربح غداً والعكس، والذى ينال ثقة الجماهير هو القادر على ترجمة أفكاره وتنظيراته إلى واقع عملى، والغاية الحقيقية هى ترسيخ قواعد وأركان الدولة الحديثة، والفشل فى تحقيقها ليس فشل للإسلاميين وحدهم بل لجميع القوى وللثورة المصرية أمام قوى الثورة المضادة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة