اتصالات وتكنولوجيا

شركات الكول سنتر تبحث تأسيس أكاديمية لتدريب الكوادر

خدمات الكول سنتر
خدمات الكول سنتر
خدمات الكول سنتر


محمود جمال ومحمد رجب

تبحث شركات خدمات الكول سنتر العاملة بالسوق المحلية تقديم مقترح إلى وزارة الاتصالات يستهدف إنشاء أكاديمية لتدريب وتأهيل خريجى الجامعات والمديرين التنفيذيين للعمل فى تلك الصناعة.

وقالت مصادر مطلعة فى قطاع الاتصالات إنه تم بحث تطبيق الفكرة من عدمه، بسبب ارتفاع معدل دوران العاملين فى خدمات الكول سنتر «turn over» وعدم البقاء فى مناصبهم الإدارية لفترات طويلة لأسباب تتعلق بيئة العمل أو ظروف شخصية، موضحين أن الأسبوع الماضى شهد عقد اجتماع مصغر بين مسئولى أكثر من شركة لمناقشة هذا الأمر.

وأوضحت المصادر لـ «المال» أن السوق تعانى أيضًا نقصًا فى عدد خريجى الجامعات المتحدثين باللغتين الألمانية والفرنسية ويمثلون نحو %35 من حجم القوى البشرية المطلوبة للعمل مقابل %65 للغة الإنجليزية، وفقاً للبيانات الصادرة عن «إيتيدا».

وأضافت أن الدراسات الأولية للمشروع تتضمن دخول الحكومة كمساهم رئيسى فى التنفيذ بالشراكة مع القطاع الخاص (ppp)، وجار تحديد عدد الخريجين المستهدفين والتكلفة الاستثمارية المتوقعة.

وأكدت أن الشركات تبحث أيضًا إطلاق حملات توعية موسعة بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا»، تسعى إلى تغيير الصورة الذهنية السلبية عن الصناعة لدى الشباب والذين يرون أنها نشاط ذهنى لا يدر عائدًا مجزيًا.

وألمح أشرف الطنبولى، الرئيس السابق لشركة آى سيورينج لخدمات التعهيد، إلى أن معدل تغيير الكفاءات فى تلك الصناعة كبير للغاية مع إحساس الشباب بأنها ليست وظيفة مستقبل، مبينا أن الشركات تلجأ حاليًا إلى استقطاب الكوادر الجاهزة برواتب مغرية من منافستها كبديل عن تدريب الخريجين.

وشدد الطنبولى على توعية الخريجين بأهمية تلك الصناعة كوسيلة لكسب خبرات متنوعة فى القطاع، مشيرًا إلى أن عدد المديرين التنفيذيين يفوق عدد الموظفين «agents».

وأكد موظف خدمة عملاء أنه كان مسئولاً عن إدارة حساب شركة الاتصالات الكندية لدى «أكسيد» يعمل 8 ساعات يوميا تمتد أحيانا إلى 12 ساعة براتب يبلغ 2700 جنيه مقابل 2200 دولار كندى فى مقر الشركة نفسها، أى ما يعادل 11 ألف جنيه مصرى فى عام 2008، بالإضافة إلى عدم انتظام مواعيد الحضور والانصراف.

ويعمل أكثر من شركة فى تقديم خدمات التعهيد بمصر، لعملاء محليين ودوليين من مختلف القطاعات الاقتصادية، أبرزها «أكسيد» و«راية» و«إيكو» و«اتصال الدولية» و«BDO ESNAD» و«وصلة».

وتخطط وزارة الاتصالات لزيادة صادرات مصر من خدمات تكنولوجيا المعلومات ( برمجيات – كول سنتر ) لأسواق أوروبا وأمريكا والخليج من 3.25 مليار دولار خلال العام الماضى إلى 4 مليارات فى 2019.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة