جريدة المال - محمد هارون رئيس الشركة: إنهاء إحلال وتجديد 48 خط إنتاج للشرقية للدخان العام المالى الحالى
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

محمد هارون رئيس الشركة: إنهاء إحلال وتجديد 48 خط إنتاج للشرقية للدخان العام المالى الحالى

محمد هارون رئيس الشركة: إنهاء إحلال وتجديد 48 خط إنتاج للشرقية للدخان العام المالى الحالى
محمد هارون رئيس الشركة: إنهاء إحلال وتجديد 48 خط إنتاج للشرقية للدخان العام المالى الحالى
محمد هارون رئيس الشركة: إنهاء إحلال وتجديد 48 خط إنتاج للشرقية للدخان العام المالى الحالى


■ 5 خطوط جديدة تعمل بكامل طاقتها فى ديسمبر.. والتعاقد على 3 آخرى العام المقبل
■ انتظار رد «قطاع الأعمال» على مقترحات استغلال الأصول
■ 100 مخزن بيع بمحافظات الجمهورية المختلفة بينها 90 مؤجرة
■ 8 ملايين جنيه فاتورة الطاقة.. ولا مديونيات للكهرباء والبترول
■ نقل مصانع السيجار والمعسل من العصافرة إلى برج العرب خلال عامين
■ «بين» و«كاريلا» أصناف مغشوشة تكبد السوق مليار سيجارة سنويًا
■ 33.3 هبوطًا فى الصادرات بسبب البراند الأجنبى
■ انتهاء دراسة زراعة التبغ وتسليمها للشركة القابضة

 

  حوار - أحمد اللاهونى :

تستهدف الشركة الشرقية للدخان «إيسترن كومبانى»، الانتهاء من خطة إحلال وتجديد 48 خط إنتاج، تمثل %60 من الإجمالى البالغ 80 خطًا، خلال العام المالى الحالى، التى بدأتها على مدار الأعوام الماضية لتطوير الآلات والمعدات، تماشيًا مع متطلبات السوق المتزايدة، وتحسين جودة المنتج.

خصصت الشركة مليار و300 مليون جنيه، فى موازنتها التخطيطية للعام المالى الحالى، متضمنة استثمارات محولة من العام الماضى، ومشروعات جديدة، وأخرى جار استكمالها، وعمليات الإحلال والتجديد الملحة للماكينات والمعدات وأجهزة المعامل والتركيبات الكهربائية والميكانيكية.

تشمل الاستثمارات استكمال بعض المشروعات التى بدأت فيها الشركة العام الماضى، فيما يتعلق بتطوير عدد من خطوط الإنتاج أو إصلاح بعض المعدات، وتنفيذ مشروعات بيئية بقيمة 50 مليون جنيه، وتنفيذ مشروعات جديدة بالمجمع الخدمى بحوالى 50 مليون جنيه أيضًا.
 
قال محمد عثمان هارون، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لإيسترن كومبانى، إن الشركة تحقق هذه النسبة بعد تركيب وتشغيل 5 خطوط جديدة، تعاقدت عليها قبل عامين، مشيرًا إلى أنها تسلمت حتى الآن 3 خطوط، وتم تركيبهم من قبل الخبراء الأجانب، بينهم خط يعمل بكامل طاقته، و2 فى مرحلة التشغيل التجريبى.

كانت «إيسترن كومبانى» قد طرحت مناقصة لاستيراد 5 خطوط إنتاج جديدة فازت بها 3 شركات ألمانية وإيطالية هى «هاونى وجى دى وفوكى»، بإجمالى استثمارات 15 مليون يورو، ما يعادل 314 مليون جنيه - محسوبًا على أعلى سعر وصل له اليورو وقت التعاقد- فى إطار خطتها لعملية الإحلال والتجديد للماكينات، وتلبية احتياجات السوق المحلية المتزايدة.

توقع رئيس مجلس الإدارة خلال حواره لـ«المال»، وصول خطى الإنتاج الباقين وتركيبهم خلال 3 أشهر، على أن يعمل الـ 5 خطوط بكامل طاقتهم خلال العام المالى الحالى 2018/2019.

وففيما يتعلق بعملية السداد، أشار إلى أنه يتم على 3 دفعات، وفقًا لشروط العقد الأولى %25، وتكون عند التعاقد، و%50 عند الشحن والتركيب وإجراء التجارب، و%25 بعد التشغيل الفعلى.

كشف عن أن «إيسترن» اتفقت مع الشركات سالفة الذكر، «هاونى، وجى دى، وفوكى» على توريد 3 خطوط جديدة خلال العام المالى المقبل، بنفس أسعار التعاقد السابق.

أوضح رئيس مجلس الإدارة أن الشركة تنفذ عملية الإحلال على عدة أعوام متتالية لعدم الضغط على ميزانية الشركة مرة واحدة، بهدف الوفاء بكل احتياجات «إيسترن».

وعن الأصول غير المستغلة، قال إن الشركة أرسلت 3 مقترحات لوزارة قطاع الأعمال و«القابضة للصناعات الكيماوية»، إما بالبيع، أو التأجير، أو مشاركة القطاع الخاص، فى تنفيذ مشاريع تجارية بهدف الاستغلال الأمثل لتلك الأصول.

ذكر أن «الشرقية للدخان» تنتظر رد الوزارة، والشركة القابضة لطرح الأراضى الفضاء، فى مزايدة علنية للبيع، وتضم 3 قطع تتمثل فى أرض سلوم، بمحافظة الإسكندرية، وجان ماروشيان بالجيزة، على مساحة 1600 متر لكل منهما، وجزيرة الدهب بالجيزة على مساحة 3200 ألف متر.

يبلغ إجمالى الأصول غير المستغلة للشركة الشرقية 200 ألف متر، بلغت قيمتها البيعية وفقًا لآخر تقييم 2 مليار جنيه، موزعة على 6 مواقع، منها 3 فضاء سالفة الذكر، و3 الآخرين مبان قائمة بذاتها، تضم جزء من المقر الرئيسى بالجيزة، ويقع على شارع الملك فيصل، ومخازن المانسترلى والزمر بالعمرانية، حسبما أعلن «هارون» فى حوار سابق مع «المال».

وفقًا لـ «هارون» يتبقى مقترحين من 3 مقترحات تقدمت بهما الشركة للوزارة والشركة القابضة، فمن المخطط إقامة مولات تجارية للمبانى القائمة بنظام المشاركة مع القطاع الخاص، أو تأجيرها، لكن الأمر قد يستغرق فترة بسبب صعوبة الإجراءات وتحويل الترخيص من النشاط الصناعى إلى التجارى.

أشار إلى أن «إيسترن» لديها نحو 100 مخزن بيع بمحافظات الجمهورية المختلفة، تمتلك منهم 10 والباقى بنظام الإيجار.

عن استهلاك الشركة من الطاقة، أفاد بأن الشركة تسدد فاتورة شهرية للكهرباء والمنتجات البترولية تقدر 8 ملايين جنيه تقريباً، مؤكدًا أنها لا توجد عليها أى مديونيات لوزارتى الكهرباء والبترول.

وبالنسبة لتدشين مجمع برج العرب، الواقع على مساحة 110 آلاف متر، كشف عن أن شركته تخطط لنقل مصانع المعسل والسيجار، من منطقة العصافرة إليه، خلال عام أو عامين بعد إنهاء التراخيص وأعمال الإنشاءات.

يشار إلى أن الشرقية للدخان قد شكلت لجنة يرأسها محافظ الجيزة الأسبق على عبدالرحمن لإعداد دارسات تدشين المجمع الصناعى الجديد ببرج العرب، لتلافى أى عقبات أو مشاكل واجهت الشركة أثناء تدشين مجمع 6 أكتوبر.

أعلن «هارون» فى وقت سابق لـ«المال» عن تأجيل إنشاء مجمع تصنيع السجائر، بمدينة برج العرب، إلى أجل غير مسمى، لافتًا إلى أن القرار جاء بناء على توصيات القابضة للصناعات الكيماوية، المالكة للحصة الأكبر بالشرقية للدخان، والتى رأت أن المشروع سيحتاج إلى تكلفة استثمارية مرتفعة تقدر بنحو 1.5 مليار جنيه، كما أن دراساته ستستغرق وقتا أكبر، وعليه سيتم إعادة توجيه الاستثمارات المخطط ضخها خلال هذه الفترة لتطوير وهيكلة مجمع مصانع 6 أكتوبر.

وبالحديث عن الخسائر التى تتكبدها شركات الدخان العاملة فى السوق المحلية من الأصناف المغشوشة، أوضح أنها تفقد مليار سيجارة سنويًا، نصيب «إيسترن» وحدها يتراوح بين 60 و100 مليون جنيه.

أوضح العضو المنتدب، أن التنسيق مع الجهات الرقابية حد من نسبة المغشوش المتداول، إذ هبطت إلى %2 مقابل %15 خلال 2011، وذلك بفضل عودة فرض السيطرة على الموانىء والأسواق، لكن ما زال هناك صنفين هما “بين” وتأتى من كوريا الجنوبية و”كاريلا” من اليونان ويباعان بسعر 15 جنيهًا.

وناشد رئيس الشركة، أجهزة الرقابة بضرورة فرض سيطرة أكبر على السوق لحماية الاقتصاد المصرى من المهربين، مطالبا التجار بعدم تداول تلك الأصناف.

وفيما يتعلق بقرار الجمعية العامة الأخير بتجزئة القيمة الاسمية لسهم «إيسترن كومبانى» ليصبح جنيهًا واحدًا بدلا من 5 جنيهات، أكد العضو المنتدب للشركة، أنه يستهدف دخول شرائح مختلفة من المساهمين الجدد فى ظل النتائج الجيدة لأعمال الشرقية للدخان فى ضوء القيام بطرح إضافى لتوسيع قاعدة ملكيتها.

تعتزم الحكومة طرح حصص إضافية بخمس شركات تابعة لها، مدرجة بسوق المال قبل نهاية العام الحالى، فى إطار برنامج أوسع لطرح شركات وبنوك عامة فى البورصة، ضمن خطة الإصلاح الاقتصادى المتفق عليها مع صندوق النقد الدولى، بهدف تقليص دور الدولة فى إدارة الكيانات العامة.

تشمل الشركات الخمس مصر الجديدة للإسكان والتعمير، والشرقية للدخان «إيسترن كومباني»، والإسكندرية لتداول الحاويات، والإسكندرية للزيوت المعدنية (أموك)، وأبوقير للأسمدة.

وقعت الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، اتفاقاً مع إن آى كابيتال – بنك الاستثمار الحكومى المشرف على برنامج الطروحات الحكومية- لإدارة طرح جزء من أسهمها فى رأسمال شركة الشرقية إيسترن كومبانى، بالبورصة المصرية.

أرسلت إن آى كابيتال مذكرة لسبعة بنوك استثمار تضم «المجموعة المالية هيرميس، وسى آى كابيتال القابضة، وبلتون، وإتش إس بى سى، وإتش سى، وفاروس، وأرقام» تدعوها من خلالها للمشاركة بمناقصة اختيار المستشار المالى، لطرح شركتى الشرقية للدخان والإسكندرية للزيوت المعدنية “أموك”.

بالإشارة إلى الدراسة التى تعدها الشركة لإعادة زراعة التبغ فى مصر منذ 2006، قال إن خبراء وفنيين وزراة الزراعة والشركة، انتهوا منها، وسلمتها «إيسترن» لوزارة قطاع الأعمال، وفى انتظار الرد، تمهيدًا لتقديمها إلى مجلس النواب للحصول على موافقة بتعديل تشريعى يسمح بالزراعة، خاصة فى ظل وجود نص قانونى يعود إلى عصر محمد على بحظر زراعة التبغ فى مصر.

كان «هارون»، قد أوضح فى تصريحات سابقة لـ«المال» أن الدراسة تتلخص فى زراعة مساحة تتراوح بين 10 و50 ألف فدان على الأقل، بمنطقة وادى النطرون، باعتباره المكان الأنسب من حيث نوعية التربة وصلاحية المياه والمناخ.

أشار إلى أن الشركة تسعى للحصول على الأرض من الدولة بنظام حق الانتفاع، على أن يتم إنشاء شركة مساهمة لإدارة المنطقة المزروعة، خاصة أنها ستزرع محاصيل أخرى بجانب التبغ كـ«الفول والعدس والذرة الصفراء».

عن الصادرات، كشف أنها تعتبر أحد نقاط الضعف أمام الشركة إذ هبطت بنحو %33.3 لتسجل 5 ملايين دولار خلال 2018/2017 مقابل 7.5 مليون فى 2017/2016، وذلك بسبب خروج السوق الليبية بعد الأحداث الأمنية المضطربة هناك، هذا إلى جانب اعتماد الدول الأخرى على البراند الأجنبى.

لفت إلى أن الشركة تصدر إلى 10 دول منها الكويت ودبى والأردن وتونس والمغرب والسعودية، فيما فقدت السوق الليبية بعد الأحداث الأمنية هناك، موضحا أن ليبيا والسعودية تمثلان %90 من إجمالى الصادرات.

بلغ صافى ربح الشركة الشرقية للدخان خلال العام المالى الماضى 2018/2017 نحو 4.24 مليار جنيه، مقابل صافى ربح قدره 2.978 مليار جنيه عن الفترة المماثلة من العام السابق، بنسبة زيادة %42.38، تعادل 1.3 مليار جنيه، تمثلت فى زيادة مجمل الربح بحوالى مليار جنيه، وزيادة الفوائد الدائنة بحوالى 0.3 مليار جنيه.

سجل إجمالى المبيعات خلال الفترة المالية المنتهية فى 30 يونيو الماضى 13.4 مليار جنيه، مقابل 10.5 مليار جنيه خلال الفترة المماثلة من العام الماضى، بنسبة زيادة %27.23.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة