أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

قطار "التأمين الهندسي» يصل محطة النمو

وليد فارس تأمين
وليد فارس تأمين
وليد فارس تأمين

■ قطامش: تغطياته لها نصيب الأسد من بين الأنشطة الأخرى
■ شحاتة: المشروعات الكبرى دفعة لتجاوز مرحلة الركود
■ أباظة: يقيد المضاربات نتيجة ترتيبات الإعادة والاكتتاب السليم

المال ـ خاص:

أكد خبراء أن قدرة قطاع التأمين الهندسى فى تغطية المشروعات القومية أو الخاصة كبيرة؛ التى تنفذها الدولة طوال الأعوام الماضية، من خلال حجم الأقساط التأمينية الضخمة، التى حققها هذا الفرع فى نفس الفترة.

أجمعت قيادات سوق التأمين، أن الهندسى يلعب دورًا مهمًا فى تغطية المشروعات العملاقة، بصفته كلمة السر فى إنجازها، لقدرته على إصدار العديد من الوثائق خلال مراحل تأسيس وتنفيذ وصيانة وتشغيل تلك المشروعات، علاوة على أنه أكثر فروع التأمين استفادة وربحية، وأقلهم مضاربة، ما يعد قاطرة النمو لأى شركة تأمين تتكالب على جلب عمليات تأمينية كثيرة به.

قال وليد فارس رئيس قطاع الممتلكات –عدا السيارات- بشركة «طوكيو مارين» جنرال تكافل، إن التأمينات الهندسية دائمًا ما تشهد الجديد، بسبب اتجاه الدولة فى الأعوام الأخيرة، لتنفيذ مشروعات كثيرة وضخمة، علاوة على أن التوسعات فى هذه المشروعات، خلق طلب كبير على التأمين، ما أحدث نموآ فارقآ بالشركات جراء هذا الإقبال.

أضاف أن التأمينات الهندسية حققت نموًا كبيرًا خلال العامين الأخيرين، بسبب اختراقها لعدد من المجالات الصناعية، والدخول فى العاصمة الإدارية، ومشروعات شرق بورسعيد وغيرها، ما أنعش محافظ أقساط شركات التأمين، وساهم بشكل ملحوظ فى تحقيق مستهدفاتها من الأقساط.

تابع أن التأمين الهندسى على المشروعات يظل لمدة من 3-6 أعوام، حتى نهاية إنجاز المشروع، لا سيما الضخم منها كبناء محطات الكهرباء والمشروعات العقارية الكبرى، لذا يظل هذا الفرع نشطآ طيلة الأعوام المقبلة.

أكد رئيس قطاع التأمين على الممتلكات بـطوكيو، مارين جنرال، أن شركات التأمين تتنافس بشكل كبير على المشروعات المتوسطة باعتبار أن هذا الحجم من المشروعات محل اهتمام الشركات بشتى أحجامها لتناسبها مع مستوى الخبرة، والتخصص، والقوة المالية، التى تتمتع، بها فضلآ عن طاقتها الاستيعابية.

أكد أن المشروعات الكبرى تكون مستهدفة من شركات التأمين الكبرى، بسبب احتياجها إلى طاقة استيعابية كبيرة، وخبرة ضخمة فى هذه النوعية من المشروعات، علاوة على أن مستوى شركات الإعادة العالمية المتخصصة فى تأمينات هندسية بعينها، لا تقل عن مستوى أول «FRIST CLASS» لضمان أعلى مستوى من الاحترافية فى التعامل.

أوضح أن هذا الفرع يعد محركًا رئيسيًا لأقساط الشركات بصفته قاطرة النمو لها من ناحية، علاوة على التعويل عليه فى تحقيق أرباح نتيجة ضخامة هذه الأقساط، وعدم تكرار تعويضاته بنسبة كبيرة.

من جهته قال سعيد قطامش، مدير عام إعادة التأمين بالجمعية المصرية للتأمين التعاونى، إن سوق التأمينات العامة تشهد انتعاشة بفرع التأمينات الهندسية، نتيجة المشروعات التى تنفذ منذ 4 أعوام مضت، سواء قومية أو عن طريق القطاع الخاص كعمل مشروعات عقارية، أو محطات كهربائية، أو مشروعات الطاقة الشمسية بأسوان وخلافه.

أوضح أن هذه المشروعات تتطلب شركات إعادة عالمية متخصصة ومحترفة فى التأمين عليها، لأن خبرة الشركات المصرية متفاوتة من واحدة لأخرى، علاوة على احتياجها إلى تسعير دقيق، نظرآ لضخامة تعويضاتها حال تحقق الخطر فضلآ عن أن كل شركة تدخل فى التأمين على المشروع الذى يناسب حجمها وطاقتها.
أكد أن شركات التأمين المحلية بمختلف أحجامها تستطيع توفير الحماية التأمينية للمشروعات والخدمات التى تنفذها الدولة، لخبرتها الكبيرة فى التأمينات الهندسية وتأمين المشروعات القومية والإستيراتيجية، منذ عقود طويلة، سواء بشكل فردى، أو عن طريق المجمعات أو مايعرف «CO-INSURANCE» ، وملاءتها المالية الكبرى.

لفت إلى أن المضارابات السعرية موجودة بكل الأفرع التأمينية إلا أن التأمينات الهندسية الأقل شراسة، لوجود ضوابط عدة تحكم هذا الفرع ونوعية المشروعات التى يؤمن عليها، وأنه له نصيب الأسد من التغطيات التأمينية، رغم خصوصية الوثائق التى يصدرها للمشروعات، أثناء فترة التصميم مثل تأمين المسئولية المهنية، وخلال فترة التنفيذ كتأمين المسئولية المدنية، عن أخطار أعمال البناء، وتأمين جميع أخطار المقاولين، وأخطار التركيب والمسئولية المدنية للطرف الثالث.

تابع أن هناك وثائق تصدر من خلال هذا الرفع كتأمين جميع أخطار معدات المقاولين، وتأمين الحوادث الشخصية، وتأمين مسئولية صاحب العمل تجاه العاملين لديه، وتأمين أخطار العنف السياسى، وتأمين فترة التشغيل مثل تأمين أخطار التشغيل وتأمين الأعمال المدنية المتكاملة، ما يعمل على إنعاش الفروع الأخرى تباعا.

كشف جمال شحاتة، رئيس قطاع الإنتاج والفروع بشركة «بيت التأمين المصرى السعودى»، عن أن فرع التأمينات الهندسية تجاوز فى الفترة الحالية مرحلة الركود التى ظل يعانيها لفترة كبيرة، وتعافت من الآثار الجانية السلبية، التى لحقت بها من بعد ثورة يناير، وتنفيذ الدولة لعدد كبير من المشروعات القومية العملاقة.
أضاف أن الدولة تتبنى هذه المشروعات الكبرى، وتوفر لها التسهيلات من خلال أجهزتها، مثل المشروعات الجارى تنفيذها بالعاصمة الإدارية الجديدة، وشق الطرق الجديدة، وتحسين الشبكة الحالية للطرق وإنشاء المشروعات السكنية الجديدة، والمحطات الكهربائية العملاقة، ومحور قناة السويس، التى جاءت تغطيتها عبر شركات التأمين بمبالغ تجاوزت المليارات من الجنيهات، وأنعشت محافظ أقساط الشركات بملايين الجنيهات.

توقع أن تستمر حالة الانتعاش الحالية فى فرع التأمين الهندسى بسوق التأمين، فى ظل قيام الدول بتنفيذ مشروعات جديدة مستقبلية، مثل المنطقة اللوجستية بإقليم قناة السويس، أواستحداث طرق ومشاريع ومناطق جديده، منها جبل الجلالة، والعلمين الجديدة، ومشروعات الرى، وكلها مشروعات زادت من معدلات الطلب على التأمين الهندسية، لتغطيتها فى ظل وجود استثمارات ضخمة بها، بغرض الحفاظ عليها، وحماية أصولها وضمان استمرار هذه المشروعات.

أوضح أن أسعار ونتائج فرع التأمينات الهندسية جيدة بالسوق، لافتا إلى أن شركات التأمين لا تستطيع المضاربة السعرية فى المشروعات العملاقة، التى تتجاوز مبالغها مليارات الجنيهات، لأنها تحتاج إلى ترتيبات خاصة لدى شركات إعادة التأمين، التى تتدخل فى عمليات الاكتتاب والتسعير، حتى لا تتكبد تعويضات ضخمة حال وقوع الأخطار المؤمن عليها، لذا فالتأمين الهندسى حاليا هو الحصان الرابح وقاطرة النمو فى تأمينات الممتلكات بسوق التأمين.

من جهته أكد حسن أباظة، مدير عام التسويق وتطوير الأعمال بشركة «مصر للتأمين التكافلى»، أن مشروع إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة صنع طفرة كبيرة فى المشروعات الهندسية، وعمليات التأمين عليها.

تابع أباظة، أن الفترة الحالية تشهد قدوم استثمارات عربية ضخمة إلى مصر، وإنشاء مشروعات جديدة، كلها تتطلب تأمينات هندسية، فى فترة الإنشاء، كما تفتح المجال لتأمين الائتمان والحريق، بعد انتهاء عمليات التنفيذ.

أوضح أن هناك مشروعات عقارية كثيرة حاليا، منها مدينة العلمين الجديدة، وغيرها، وبها مقاولات كثيرة، وتخاطب شركات التأمين للحصول على عروض أسعار فنية ومالية للتأمين على مشروعاتهم.

اعتبر أن شركات التأمين تراهن على فرع التأمين الهندسى، لزيادة معدلات النمو فى المحفظة التأمينية، وزيادة حجم الأقساط، وتشهد منافسة كبيرة بين شركات التأمين، وبعضها البعض، لأن مبالغ التأمين بالمليارات، وأقساطها بالملايين، وتلجأ الشركات إلى الشركاء من شركات إعادة التأمين، للحصول على أفضل الأسعار والشروط لكى تقدم سعر تنافسى.


 

 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة