أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

دراسة‮ ‬"H.C”‮ ‬للقيمة العادلة للسهم لم تأخذ التوسعات المستقبلية في الاعتبار‮ ‬


المال- خاص

أخطرت شركة القاهرة للزيوت والصابون إدارة البورصة المصرية أمس بأن الدراسة التي تم تقديمها للقيمة العادلة للسهم عن طريق شركة اتش سي للأوراق المالية، التي قدرت القيمة العادلة للسهم بنحو 53.47 جنيه، لم تأخذ في الاعتبار التوسعات المستقبلية للشركة، ما اعتبرته اتش سي إجراء تحوطيا.


وأوضحت الشركة أن ايراداتها في عام 2009 بلغت 161 مليون جنيه وحققت عنها ربحا اجماليا بلغ 20  مليون جنيه وصافي ربح 2.4 مليون جنيه، وأنها تتوقع أن ترتفع الإيرادات إلي 240 مليون جنيه في العام المقبل 2010 ثم إلي 300 مليون جنيه في العام التالي فـ 400 مليون جنيه في عام 2012، ثم إلي 480 مليون جنيه وصولا إلي 550 مليون جنيه في عام 2014.

أما إجمالي الربح فبلغ العام الحالي 20  مليون جنيه يرتفع إلي 29 مليون جنيه العام المقبل فـ 39 مليون جنيه عام 2011، ثم إلي 56 مليون جنيه في 2012، قبل أن يواصل الصعود إلي 67 مليون جنيه في 2013 و82 مليون جنيه في عام 2014.

وبالنسبة لصافي أرباح القاهرة للزيوت فبلغ 2.4 مليون جنيه العام الحالي، يرتفع وفقا لتقديرات الشركة إلي 8 ملايين جنيه العام المقبل و22 مليون جنيه في العام التالي، و35 مليون جنيه عام 2012، قبل أن يصعد إلي 42 مليون جنيه في العام التالي وأخيرا يصل إلي 51 مليون جنيه عام 2014.

وبلغت القيمة العادلة لسهم القاهرة للزيوت والصابون، وفقا لدراسة اتش سي، 53.47 جنيه باستخدام التدفقات النقدية المخصومة، وأوضحت الدراسة أنه عند تحليل الحساسية ينحصر سعر السهم بين 47.96 و62.53 جنيه، وتم التوصل للقيمة العادلة للسهم بقسمة مجموع حقوق المساهمين البالغ 99 مليون جنيه وقيمة أراضي الشركة البالغة 114 مليون جنيه علي عدد أسهمها البالغ 4 ملايين سهم، لتبلغ القيمة العادلة للسهم 53.47 جنيه تتوزع بواقع 24.75 جنيه نصيب السهم من حقوق المساهمين و28.72 جنيه نصيبه من قيمة الأرض.

وأضافت الدراسة أنه من المتوقع أن تحقق الشركة صافي ربح قدره 12.5 مليون جنيه في عام 2010 بفضل إيرادات بيع الأراضي، كما سينعكس تأثير الإصلاحات التي تمت في الشركة علي التوقعات المالية.

وأشارت الدراسة إلي ان القيمة الإجمالية للأرض المتاحة للبيع المتبقية في 30 يونيو 2009  حوالي 114.89 مليون جنيه، وإذا تم احتساب هذه القيمة علي عدد أسهم الشركة بموجب 4 ملايين سهم فإن إجمالي قيمة الأرض يمثل 28.72 جنيه لكل سهم.

كانت الشركة قد حددت خطتها الاستثمارية في الاستحواذ علي بعض الشركات العاملة في نفس غرض الشركة أو في أغراض مكملة أو متممة، وكذلك التفكير في دمج الشركة في أو مع غيرها من الشركات طبقًا لما يتكشف عن الفرص الاستثمارية خلال السنوات الثلاث المقبلة 2010 - 2012  طبقًا لاستراتيجية الاستثمار، التي تتبناها الشركة لضمان الاستمرار في نمو أعمالها وتعدد استثماراتها وتكاملها علي أن تمويل تلك المشروعات يتم من خلال زيادة رأسمال الشركة مرتين علي مدار العامين المقبلين سواء من خلال الاكتتاب بحوالي 40 مليون جنيه ومن خلال حصيلة بيع الأراضي المتبقية بموقع الشركة بالقناطر الخيرية والمقدرة بحوالي 48 مليون جنيه أيهما أولا طبقاً لتطورات السوق العقارية وسوق الأوراق المالية.

وأشارت الخطة المستقبلية إلي أن الشركة قد رصدت العديد من الفرص الاستثمارية التي تنبع من الجدوي التسويقية لمنتجاتها وعلاماتها التجارية الحالية والمرتقبة وهذه الفرص الاستثمارية تتطلب التوسع في الطاقات الإنتاجية الحالية بشكل يدعم تحقيق تلك الأهداف التسويقية، وكذلك يوسع من حصتها ومركزها بالأسواق المحلية والتصديرية، وقد بدأت الشركة في تنفيذ حزمة من الخطط التوسعية بدأ تنفيذ أولها بالفعل من خلال إضافة مصنع المسلي الجديد بطاقة إنتاجية 48 ألف طن سنوياً وبتكلفة استثمارية تبلغ حوالي 6 ملايين جنيه ليبدأ الإنتاج الفعلي مع بداية عام.2010

ومن أهم الأحداث الجوهرية التي أفصحت عنها الشركة وأدت لتحولها من شركة خاسرة مكبلة بالديون والالتزامات إلي شركة ناجحة محققة أرباحاً، والتي أثرت في سعر السهم إيجابا هو إعادة هيكلة الشركة من النواحي الإدارية والفنية والتسويقية والمالية، فضلاً عن إنتاج منتجات جديدة غير من وضع الشركة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وقد انعكس ذلك إيجاباً علي نشاطها ونتائج أعمالها خلال العام المالي المنتهي في 30 يونيو 2009، حيث حققت الشركة أرباحاً تقدر بــ 2.41 مليون جنيه علي الرغم من الظروف الصعبة التي كانت تمر بها كل الشركات العاملة في المجال بالإضافة إلي آثار الأزمة المالية العالمية بعد أن كانت الشركة تحقق خسارة قدرها 14 مليون جنيه في 30 يونيو 2007 وخسارة قدرها 5.32 مليون جنيه في 30 يونيو 2008 .

وكان متوسط سعر السهم في الفترة من 24 فبراير 2008 وحتي 24 يونيو 2008، أي قبل الأزمة المالية، في حدود 55 جنيهاً ثم انخفض مع الأزمة المالية العالمية كباقي أسهم الشركات المتداولة في البورصة حيث وصل إلي 22 جنيهاً، وبلغ متوسط سعر السهم في الفترة من 22 يوليو 2009 إلي 8 أكتوبر 2009  44.59 جنيه، وهو أقل من السعر السابق علي الأزمة المالية العالمية بالرغم من كثرة الإنجازات والأحداث الجوهرية التي تمت خلال فترة الأزمة، حيث كان يجب علي السهم أن يتجاوز حدود التداول الحالية بكثير

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة