أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

حكومة دبي تؤكد عدم ضمانها للديون‮.. ‬وتدعو الدائنين إلي المشاركة في تحمل المسئولية


عواصم- وكالات:
 
أكد عبدالرحمن الصالح مدير عام الدائرة المالية بحكومة دبي، أن الحكومة لن تضمن ديون شركة »دبي العالمية«، وأضاف الصالح أن الدائنين ينبغي عليهم المشاركة في تحمل مسئولية قراراتهم  بإقراض الشركات، مشيراً إلي أنهم اعتبروا »دبي العالمية« جزءاً من الحكومة وهذا غير صحيح.

 
علي الجانب الآخر، أعلن مسئول حكومي رفيع المستوي في »أبوظبي« عاصمة الإمارات العربية المتحدة، أن الإمارة ستدعم جارتها دبي، علي أساس انتقائي، لكنها لن تقدم دعماً شاملاً للإمارة المتعثرة في سداد ديونها العالمية وامتد تأثير أزمة ديون دبي إلي أسواق مختلفة في العالم، مما دفع العديد من مسئولي الشركات ووسائل الإعلام في الإمارة العربية إلي التحذير من المبالغة في المخاوف المرتبطة بأزمة المديونية وفي هذا الإطار رحب صندوق النقد الدولي بإعلان بنك الإمارات المركزي عن تقديم دعم طارئ للبنوك الإماراتية لمواجهة الآثار التي ترتبت علي إعلان دبي الأسبوع الماضي سعيها لتأجيل سداد ديون مجموعة من الشركات الكبري بالإمارة.
 
وأضاف الصندوق في بيان له، أن الإمارات العربية المتحدة تتمتع باقتصاد قوي يقوم علي الموارد، مؤكداً ترحيبه بقرار »المركزي الإماراتي« بتوفير سيولة إضافية للبنوك مع استمرار الصندوق في متابعة الموقف عقب إعلان حكومة دبي يوم الأربعاء الماضي سعيها لتأجيل سداد ديون شركة »دبي العالمية«، وشركة »نخيل العقارية« التابعة لها.
 
تبلغ ديون شركة »دبي العالمية« نحو 59 مليار دولار، وتمثل هذه الديون الجزء الأكبر من إجمالي ديون الإمارة الذي يبلغ نحو 80 مليار دولار.
 
من جهته، وصف مدير غرفة التجارة الألمانية الإماراتية في دبي، بيتر جوبفريش الموقف بأنه درامي، لكنه يري ضرورة التعامل دون مبالغة مع مختلف الاحتمالات، مشيراً إلي أن عدم قدرة دبي علي سداد الديون في الموعد المحدد أمر يحمل بعداً سلبياً عميقاً من الناحية المعنوية.

وكانت الشركات الألمانية من أولي الشركات التي تأثرت بإعلان الإمارة العربية سعيها لتأجيل سداد الديون تمهيداً لإعادة هيكلة شركتي »دبي العالمية« و»نخيل«، مثل شركة بورش الألمانية لصناعة السيارات التي فقدت اسهمها نحو %10 من قيمتها، وشركة دايملر التي شهدت أسهمها هبوطاً ملحوظاً وسط توقعات في بورصة فرانكفورت بعد اتجاه المستثمرين إلي بيع أسهم الشركات التي تملك فيها مؤسسات عربية حصصاً مؤثرة، خاصة البنوك وشركات السيارات.
 
من ناحية أخري أعلنت الوكالة الكورية لتشجيع التجارة والاستثمار بكوريا الجنوبية أمس الاثنين أن أزمة الديون في دبي تثير القلق، لكنها استبعدت أن تنتشر الأزمة في مختلف أنحاء العالم، معتبرة أن النظام المالي العالمي يمكنه احتواء تداعيات الأزمة. وحذرت الوكالة الكورية من أن أزمة دبي قد تؤدي إلي تراجع في الأسواق الناشئة، فيما أكدت الحكومة الكورية أن تأثير أزمة دبي علي كوريا الجنوبية »محدود« بسبب حجم ديونها الصغير في دبي.
 
علي صعيد آخر أعلنت شركة نخيل للتطوير العقاري في دبي أمس الاثنين، أنها طلبت وقف التداول علي ثلاثة صكوك إسلامية مدرجة في بورصة ناسداك دبي، بعد أن طلبت من الدائنين الأسبوع الماضي تأجيل السداد حتي مايو المقبل، رغم أن معظم التوقعات كانت تشير إلي سداد الصكوك في مواعيدها.
 
وذكرت وكالة رويترز أن الشرائح الثلاث من هذه الصكوك، تتكون من صكوك بقيمة 3.5 مليار دولار يستحق سدادها يوم 14 من الشهر الحالي، وصكوك بقيمة 3.6 مليار دولار تستحق السداد يوم 13 مايو المقبل، إضافة إلي صكوك بقيمة 750 مليون دولار يأتي موعد استحقاقها في 16 يناير عام 2011، ليصل إجمالي قيمة الصكوك إلي 7.85 مليار دولار.
 
وإذا كان بنك الإمارات المركزي يؤكد توفير سيولة مالية للبنوك الدائنة كي تساعدها علي الموافقة علي المطالبة بديونها لدي شركات دبي المتعثرة فإن بنك أبوظبي الوطني هو أول بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة يكشف عن حجم خسائره من أزمة ديون دبي، حيث أعلن يوم الاثنين أنها تصل إلي 345 مليون دولار، منها 100 مليون دولار استثمرها في صكوك شركة نخيل، و100 مليون دولار قروضاً للشركة نفسها و125 مليون دولار لشركة ليمتلس صاحبة مشروع قناة العرب الذي تبلغ تكلفته 61 مليار دولار، ويواجه تأخيرات بسبب الركود العالمي.
 
قال علي الشاقوس، الرئيس التنفيذي لبنك عجمان أحد أصغر البنوك الإماراتية، إن طلب بعض شركات دبي تأجيل ديونها، ليس الأول من نوعه منذ بداية الأزمة العالمية، ولذلك سينفذ خططه بفتح فرع للبنك في دبي خلال شهر ديسمبر، لأن أزمة ديون دبي مجرد أزمة محلية تعرضت للتضخيم أكثر من اللازم وسيتم حلها بمساعدة بنوك الإمارات الكبري لاسيما البنك المركزي الإماراتي.
 
لكن وكالة موديز للتقييم الائتماني تري أن ديون دبي قد ترتفع إلي 100 مليار، منها 25 مليار دولار ديوناً معدومة، وهذا يعني أن دبي المثقلة بديون تبلغ فعلا حتي الآن 80 مليار دولار، قد تفقد مكانتها كأكبر مركز مالي لشقيقتها أبوظبي الغنية بالبترول والمستعدة لإنقاذها من أزمتها المالية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة