أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

امتناع مصر عن التصويت ضد‮ »‬النووي الإيراني‮«.. ‬ضرورة لإقرار مبدأ‮ »‬المعاملة بالمثل‮«‬


فيولا فهمي
 
في خطوة اعتبرها البعض ذات دلالة مهمة، امتنعت مصر عن التصويت علي مشروع القرار الذي أدان انتهاك إيران قرارات مجلس الامن بوقف الأنشطة النووية مؤخراً، وذلك رغم رئاسة مصر حركة دول عدم الانحياز، حيث أكد عدد من الخبراء والمحللين ان هذا الموقف سوف يساهم في ذوبان جبال الثلج الدبلوماسية بين القاهرة وطهران، لاسيما ان قرار مصر جاء انطلاقا من المعاهدة الدولية لحظر الانتشار النووي والتي تقر بحق الدول في تخصيب اليورانيوم للاغراض السلمية.
 
بينما أعرب آخرون عن تخوفهم من ان هذا القرار المؤيد ضمناً لحق إيران سوف يؤثر سلباً علي طبيعة العلاقات المصرية - السعودية، علي اعتبار ان الاخيرة تمثل القوي الاقليمية المناهضة لنفوذ إيران والمناوئة للمد الشيعي في المنطقة.
 
 بداية أكد الدكتور مدحت حماد، خبير الشئون الإيرانية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان قرار مصر بالامتناع عن التصويت علي مشروع القرار الذي ادان انتهاكات إيران قرارات مجلس الامن الدولي بشأن وقف الانشطة النووية، يستهدف الحفاظ علي الخيط الرفيع في العلاقات السياسية مع طهران، لاسيما ان مصر لا تعترض علي امتلاك إيران الطاقة النووية السلمية ولا تقتنع بالاتهامات التي تحاول ترويجها اسرائيل والولايات المتحدة بمحاولة إيران امتلاك أسلحة نووية، إلي جانب ان امتناع مصر عن التصويت ضد إيران يرجع إلي رغبة الاولي - في حال تحقيق الطموحات النووية لايران - بضرورة المعاملة بالمثل لان دعم إيران في تحقيق طموحاتها النووية سوف يفجر زخما اقليميا ودوليا ويجعل طموحات مصر في هذا المجال قاب قوسين أو ادني من النجاح.
 
وأشار حماد إلي أن موقف مصر لم يتغير حيال تأييد حق إيران في امتلاك قوي نووية سلمية طوال الـ8 سنوات الماضية، وذلك لان القاهرة كانت تصلها تطمينات من قبل الدكتور محمد البرادعي الامين العام للهيئة الدولية للطاقة الذرية السابق، تؤكد عدم امتلاك إيران تكنولوجيا نووية عسكرية ، مستبعدا ان يكون قرار مصر مدفوعا بتنسيق بين القاهرة وطهران في هذا الشأن، الا ان هذا القرار قد يبشر بعودة العلاقات الدبلوماسية والسياسية الدافئة بين البلدين.
 
وحول تداعيات قرار مصر علي صعيد الساحة العربية، لا سيما فيما يتعلق بالعلاقات المصرية - السعودية نظرا لاعتبار الاخيرة القوة الاقليمية المناهضة لايران والمناوئة للمد الشيعي في المنطقة، رحب الكاتب الصحفي نبيل ذكي، امين الشئون السياسية والخارجية بحزب التجمع، بقرار مصر المؤيد لامتلاك إيران التكنولوجيا النووية السلمية، مطالبا جميع الدول العربية بضرورة انتهاج موقف مؤيد لايران بعيدا عن دائرة الصراعات المذهبية والزعامات الاقليمية الضيقة وذلك لكسر الاحتكار النووي الذي تملكه اسرائيل وتضرب من خلاله بالشرعية الدولية عرض الحائط.
 
وأقر ذكي بأنه من حق إيران وفقا للمعاهدة الدولية لحظر الانتشار النووي القيام بتخصيب اليورانيوم سلميا وبالتالي فإن قرار مصر بالامتناع عن التصويت علي مشروع قرار ادانة إيران يعد سليما من الناحيتين القانونية والسياسية، مشيرا إلي ضرورة احتشاد الدول العربية خلف حق إيران في امتلاك القوة النووية بالتوازي مع الضغط علي اسرائيل للتوقيع علي المعاهدة الدولية لحظر انتشار النووي.
 
وعلي الجانب الدبلوماسي اعتبر السفير عبد الله الاشعل، مساعد وزير الخارجية الاسبق، ان الهجوم الدولي -الأمريكي والاسرائيلي- علي المشروع النووي الإيراني يعتبر جزءاً من البحث في النوايا نظراً لعدم وجود دلائل فعلية علي امتلاك إيران الأسلحة النووية، مؤكدا ان رفض مصر إدانة إيران قد لا يلقي ترحيبا من بعض الدول العربية التي تخشي عملقة النفوذ الايراني في المنطقة -في اشارة للمملكة العربية السعودية - الا انه يعتبر اقرارا لحق إيران في امتلاك تكنولوجيا نووية سلمية طالما لم تتطرق إلي الدائرة العسكرية بامتلاك أسلحة نووية في المنطقة، لاسيما ان موقف مصر واضح فيما يتعلق بوجود شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة