أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

23‮ ‬مليار دولار لبرنامج‮ »‬التحفيز مقابل توفير الطاقة المنزلية‮«‬


هدي ممدوح
 
لجأ مجلس الاستشارات الاقتصادية للرئيس الامريكي باراك أوباما برئاسة »جون دوير« - أحد المستثمرين بـ»وادي السليكون« الذي يضم كبري الشركات الالكترونية - الي تطبيق برنامج »التحفيز مقابل توفير الطاقة المنزلية« علي نفس نهج برنامج »التحفيز مقابل التكهين« الذي تم انتهاجه في السابق فيما يخص قطاع السيارات.

 
كانت تلك الفكرة قد تم طرحها من قبل من جانب الرئيس الأمريكي السابق »بيل كلينتون«.
 
ومن المحتمل أن تتكلف خطة »دوير« نحو 23 مليار دولار علي مدار العامين المقبلين، وسيتم تخصيص غالبية المبلغ للحوافز التي سيتم تقديمها للمواطنين، فبشكل عام ستبلغ تكلفة مشروع توفير الطاقة للوحدة ما يتراوح بين 2,000 دولار و4,000 دولار، وسيكون علي مالكي المنازل تحمل ما نسبته %50 من التكلفة الكلية للمشروع .
 
وسيتم تخصيص حوالي 3 مليارات دولار لمحال تجارة التجزئة وشركات المقاولات علي أمل مساهمتها في البرنامج، علي نفس النهج الذي سار عليه برنامج »التحفيز مقابل التكهين«،حيث قامت شركات السيارات بتشجيع البرنامج.
 
وتعتمد خطة »كلينتون« علي إعادة تخصيص الأموال الموجهة للطاقة النظيفة والتي لم يتم إنفاقها بعد، بالإضافة إلي أنها لا تقتصر ـ فقط ـ علي المنازل والشقق، بل تمتد لتشمل المنشآت التجارية والصناعية.
 
ولكن في الوقت ذاته، ستكون عملية توفير الطاقة داخل المنازل أكثر تعقيداً من شراء سيارة، وحتي الوقت الحالي، لم يتم تحديد ماهية مشروعات توفير الطاقة المنزلية التي يجب علي القطاع المنزلي تنفيذها، فمن المتوقع أن تتكلف تلك الحزمة نحو 4.500 دولار وأن توفر حوالي 400 دولار سنوياً للمنزل الواحد.
 
ويعي كل من »جون دوير« و»بيل كلينتون« المشاكل المرتبطة بتطبيق تلك الفكرة، وارسل »كلينتون« مذكرة تتضمن تفاصيل الأسباب التي لا تجعل الناس تريد الطاقة في منازلهم، أما »دوير« والذي يتولي رئاسة مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس الأمريكي أوباما، فقد ذكر أن الهدف من فكرته هو تبسيطها إلي أقصي حد ممكن ليتم تطبيقها بشكل سريع .
 
كانت برامج التحفيز الحكومية خاصة »التحفيز مقابل التكهين« قد ساهمت في إحداث طفرة في مبيعات السيارات هذا الصيف بالولايات المتحدة الأمريكية،بطريقة لم تكن تحدث من قبل .
 
وساهمت باقي الحزم التحفيزية في خلق وظائف كثيرة تراوح عددها بين 700.000 ومليون ونصف المليون وظيفة، وفقاً لتقديرات الخبراء الاقتصاديين، تم توفيرها من خلال أكثر من مصدر منها تزايد مشاريع البناء في عدد من الولايات، وزيادة الميزانيات الموجهة للمدارس، وغيرها ولكن علي الصعيد السياسي،لم تلق تلك التدابير التحفيزية الشعبية المناسبة لها، ليتم انتهاج المزيد منها.
 
من جانب اخر يري المحلل »ديفيد ليونهارت« بصحيفة »نيويورك تايمز«، أن اقتصاد الولايات المتحدة مازال في حاجة لبرامج التحفيز، يبحث المسئولون بالبيت الأبيض انتهاج صيغة جديدة من برنامج »التحفيز مقابل التكهين«، ولكن هذه المرة سيكون »التحفيز مقابل توفير الطاقة المنزلية«.
 
وجاء علي لسان رام ايمانويل، رئيس موظفي البيت الابيض،أن ذلك البرنامج من أهم الموضوعات التي يدرسها حالياً الرئيس الأمريكي »أوباما« خاصة ان الكثير يدعمه، فقد تسببت ازمة الاسكان في تعطيل عدد كبير من شركات المقاولات وعمال البناء، الذين يمكن استغلالهم في بناء منازل جديدة عازلة للحرارة وموفرة للطاقة،ومن المتوقع أن يكون برنامج »التحفيز مقابل توفير الطاقة المنزلية« هو أحد أجزاء برنامج الوظائف الذي وعد الرئيس أوباما بتنفيذه خلال العام المقبل، موضحا ان تلك الجهود والمساعي ستقود في نهاية المطاف إلي توفير أكبر في الطاقة، ولكن عند تطبيق البرنامج سيتحقق الحد الادني من المستهدف، وهو الأمر الذي قدرته مؤسسة »ماكينسي« الاستشارية بأنه علي القطاع المنزلي تخفيض استهلاكه من الطاقة بحوالي %28 علي مدار العقد المقبل، وهو ما يعادل تكهين %50 من السيارات بالولايات المتحدة الامريكية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة