أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الخلافات بين إدارة أوباما والشركات تسيطر علي قمة العمل الأمريكية


إعداد - أماني عطية
 
من المتوقع أن تشهد »قمة العمل« المقرر انعقادها غداً الخميس في البيت الأبيض خلافات بين إدارة الرئيس باراك أوباما ورؤساء الشركات الأمريكية حول كيفية إيجاد المزيد من الوظائف وفرص التشغيل لدفع عجلة النمو الاقتصادي في البلاد.

 
وأوضح المحللون أن الشركات الأمريكية أعدت مقترحات تدعي أنها ستعزز من النمو الاقتصادي ومن أبرزها خفض الضرائب وإجراء تسهيلات للحصول علي الائتمان اللازم من أجل القدرة علي إيجاد فرص تشغيلية.
 
أما بالنسبة للإدارة الأمريكية فإنها سترغب في مناقشة نمو العمالة بقطاع التكنولوجيا النظيفة وتحويل بعض المحفزات إلي مشروعات البنية التحتية، ويستهدف بعض مستشاري ومساعدي أوباما حجماً محدوداً من المحفزات للشركات الصغيرة لإيجاد فرص عمل.
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« أن ارتفاع معدلات البطالة التي بلغت مؤخراً %10.2 الأسوأ منذ عام 1982، يعتبر من أكبر التحديات المحلية أمام الإدارة الأمريكية كما يشكل تهديداً للتعافي الاقتصادي للبلاد.
 
فيما أشار خبراء إلي أن بعض المقترحات من قبل الشركات التي تستهدف معالجة هذا الوضع ستتسبب في زيادة الانفاق أو تقليل تحصيل الضرائب من علي عاتق الحكومة، في الوقت الذي أصبح فيه العجز الكبير في الموازنة مسئولية سياسية كبيرة.
 
وقد تبرز نقاط خلاف أخري ومنها أن بعض المسئولين بالشركات يشيرون إلي أن الحكومة الأمريكية ينبغي عليها إزالة الغموض فيما يتعلق بما سيحدث في قطاع الرعاية الطبية والتأرجح في أسعار الطاقة، بالإضافة إلي التوجهات الرقابية في القطاع المالي.
 
وقال »دان ديميكو« المدير التنفيذي لشركة »نوكور كورب« للصلب، إن الشركات الكبيرة والصغيرة توضح أنها لن تقوم بفعل أي شيء حتي يتم وضع حلول لقضايا التغير المناخي والرعاية الطبية.
 
ومن جانبهم يرغب الديمقراطيون في الكونجرس في تمرير مشروع قانون خلال الأشهر المقبلة يستهدف إيجاد فرص العمل، أما بعض مستشاري الرئيس أوباما ومنهم »فاليري جاريت« فتري أن تعيين عمال جدد يستغرق وقتاً طويلاً، كما أنه في نفس الوقت هناك حدود لما يمكن أن تقوم به الحكومة حتي في مثل هذه الأوقات العصيبة.
 
ودعا أوباما رؤساء الشركات، بالإضافة إلي بعض الأكاديميين وخبراء الاقتصاد إلي قمة العمل وذلك قبل صدور بيانات التشغيل الجديدة المقرر الإعلان عنها اليوم الأربعاء.
 
ومن جانبها قالت »جاريت« إن الهدف يكمن في إيجاد مناخ يعزز من إيجاد فرص العمل خلال فترة قصيرة الأجل، فيما أوضح بعض المسئولين الآخرين أن أوباما يبحث عن سبل للتعاون مع القطاع الخاص ولكنه لن يقدم أي اقتراحات محددة في القمة.
 
ومن ضمن المدعوين للقمة رؤساء شركة »بوينج« و»إيه تي آند تي« و»فيدكس كورب« والعديد من مديري الشركات الصغيرة.
 
وبالنسبة للشركات الصغيرة فإن أهم ما يشغلها ما يتعلق »بالائتمان« حيث ما زالت تعاني بعض الشركات من صعوبة الحصول عليها - أي الائتمان - وذلك رغم انفاق الحكومة مليارات الدولارات لمساعدة البنوك الصغيرة.
 
وأكد »دون كونتوب« نائب رئيس شركة »ويلسون بيلدرز أوف توليد للإنشاءات التجارية«، أن الكونجرس والإدارة الأمريكية يجب عليهما منح البنوك الثقة من أجل تسهيل عملية الإقراض بهدف تدعيم التوسع في مشروعات البناء.
 
وقال »رون ديفيو« المدير التنفيذي لشركة »يتريكس كورب« التي تصنع معدات الإنشاء الثقيلة، إن صعوبة الحصول علي الائتمان تضر بزبائنه خاصة الشركات الصغيرة التي تواجه صعوبات في شراء ماكينات جديدة.
 
ويذكر أن الشركة قامت بتسريح نحو 4000 عامل علي مدار الخمسة عشر شهراً الماضية، فيما قال »ديفيو« إنه يعتزم تعيين 100 عامل في الوقت الراهن، وذلك في حال قيام الحكومة بتعويض الشركة عن جزء من رواتب التعيينات الجديدة عبر المحفزات الضريبية.
 
وخلال نفس السياق أكد بعض أصحاب الشركات أن خفض الضرائب سيكون من أفضل الحلول لنمو فرص التشغيل حيث لفت »ميشيل كلايكو« المدير التنفيذي لشركة »بروكايد كوميونيكاشن سيستمز« والتي تعد من إحدي الشركات القليلة التي استمرت في تعيين العمال - إلي أن أول شيء يجب فعله هو تقليل الضرائب علي الشركات.
 
ومن جإنبها تطالب الغرفة التجارية الأمريكية بقائمة أطول من الإعفاءات الضريبية متضمنة خفض ضرائب أرباح رأس المال بالنسبة للشركات والإزالة التامة للضرائب العقارية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة