أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

العشوائيات تمنح‮ »‬البوتاجاز‮« ‬صك الاستمرار


نسمة بيومي
 
أكد عدد من العاملين بقطاع الطاقة وخبراء الغاز والبترول أن خطة وزارة البترول المتضمنة توصيل الغاز الطبيعي إلي 6 ملايين وحدة سكنية هي خطة طموح يستطيع القطاع تنفيذها بالكامل خلال الفترة المقبلة والانتهاء منها في التوقيت المحدد لها بعام 2015.

 
 
 حمدى البنبى
لكنهم أشاروا إلي أن تلك الخطة رغم أنها ستعمل علي إحلال الغاز الطبيعي محل البوتجاز في محافظات مصر المختلفة فإنها لن تحقق أهدافها في منع استخدام البوتجاز بشكل نهائي.. الأمر الذي يؤكد أنه لا غني عن استخدام البوتجاز في المنازل أو بعض الصناعات، وبالتالي لابد من العمل علي تكثيف الانتاج منه وزيادة عدد عمليات الحفر والتنقيب عن الغاز الطبيعي.
 
وأضافوا أنه توجد العديد من المناطق خاصة بالقري والمحافظات تتسم بوجود العديد من الصعوبات اللوجيستية والجغرافية وضيق أماكن توصيل الغاز.. الأمر الذي يجعل من الصعب بل المستحيل توصيل الغاز الطبيعي لتلك الأماكن، مطالبين بالاستمرار في تنفيذ الخطة الطموح إذ إن استمرار استخدام البوتجاز حتي بعد 2015 لن يقلل من أهمية الخطة أو يحكم علي نجاحها.
 
وأكد الدكتور حمدي البنبي، وزير البترول الأسبق أن خطة وزارة البترول المتضمنة توصيل الغاز الطبيعي لما يزيد علي 5.5 مليون وحدة سكنية بحلول عام 2015 ومنهم 1.5 مليون وحدة سيتم الانتهاء منها بحلول عام 2011 هي خطة طموح، موضحاً أن قطاع البترول قادرة علي تنفيذ الخطة في التوقيتات المحددة.
 
وأضاف أن هناك العديد من المناطق بالقاهرة والمحافظات الاخري خاصة بقري الريف تتسم بوجود عدد من الصعوبات اللوجيستية والجغرافية التي ستعوق وصول الغاز الطبيعي الي تلك المناطق وبالتالي سيظل هناك استخدام لغاز البوتجاز حتي بعد تنفيذ القطاع لخطته بالكامل.. الامر الذي يحتم الاستمرار في تكثيف الانتاج من البوتجاز لتقليل الكميات المستوردة منه ولتلبية الاحتياجات المستقبلية والمستمرة من غاز البوتجاز.
 
وأكد الدكتور إبراهيم العيسوي، وكيل وزارة البترول لشئون الغاز سابقا، أن خطة قطاع البترول المصري بتعميم استخدام الغاز الطبيعي صديق البيئة بالوحدات السكنية والصناعية هي خطوة مطلوبة خاصة في ذلك التوقيت وتقوم الشركة القابضة للغازات الطبيعية »إيجاس« بتنفيذ تلك الخطة من خلال عدد من الشركات المصرية الرائدة بمجالات التصميم الفني والهندسي والتنفيذ العملي ومنها شركات »إنبي« و»بتروجيت« و»إيجيبت جاس« وغيرها.

 
موضحاً أن تنمية حقول البترول الجديدة وتكثيف عمليات البحث والتنقيب بالبر والبحر من أكثر العوامل التي سترفع إنتاج مصر من الغاز الطبيعي، الامر الذي يعتبر بمثابة عامل مكمل لتنفيذ خطة توصيل الغاز لـ6 ملايين مسكن، مؤكداً أنه من الممكن أن يتم الاسراع في تنفيذ خطة توصيل الغاز قبل 2015 وذلك عن طريق اكتشاف مناطق وحقول جديدة بالبحر الأحمر والغربية وغيرها من المناطق الثرية بالخام والغاز الطبيعي الامر الذي سيوفر جميع الكميات المطلوبة لتنفيذ الخطة.

 
وأوضح »العيسوي« أنه بالفعل تم البدء في تنفيذ المراحل الاولي من خطة توصيل الغاز للوحدات السكنية وتم التوصيل الي نصف مليون وحدة حتي الان، ومن المقرر أن يتم توصيل الغاز لـ5.5 مليون بعد انتهاء 6 سنوات تبدأ من العام المقبل، مطالباً بأن يتم العمل بقطاع الغاز وفقاً لمبدأ الموازنات بين التصدير والطلب المحلي والاحتياطي القابل للاستخراج بمعني أنه لابد أن يخطط القطاع للوفاء بمتطلبات التصدير التعاقدية بالمقام الاول ويدرس بشكل متكامل الاحتياطي من الغاز القابل للاستخراج الفعلي.

 
فمن الممكن أن يتم اكتشاف حقول جديدة ثرية بالغاز الطبيعي .. ولكن لا يمكن استخراجه منها نظراً لوجود عوائق طبيعية تحول دون استخراجه.

 
وأكد الدكتور »مجدي صبحي« أستاذ اقتصادات الطاقة بمركز الاهرام الاستراتيجي أن تنفيذ خطة وزارة البترول في توصيل الغاز سواء للمنازل أو للمصانع والشركات لابد أن يتم تنفيذها في اطار خطة القطاع العامة فيما يخص الغاز الطبيعي وهي تحديد ثلث الكميات المنتجة من الغاز الطبيعي للاستهلاك المحلي، والثلث الآخر للوفاء بالعقود التصديرية والثلث الاخير للاجيال المقبلة، مطالباً بعدم الجور علي أي من تلك الاقسام سواء في تنفيذ الخطة أو في التصدير أو بأي مشروعات جديدة.

 
وأوضح أن مشكلة تنفيذ خطة توصيل الغاز لا تكمن في الانتاج نظرا لتوافره .. بل ان المشكلة تكمن في التكلفة المرتفعة لمد خطوط وشبكات الغاز التي لا يستطيع القطاع تحملها بمفرده.. بالاضافة الي بعض المشكلات الفنية والجغرافية.. الامر الذي من الممكن أن يبطئ من تنفيذ تلك الخطة.

 
وأكد الدكتور رشدي محمد أستاذ اقتصادات الطاقة أن المهندس سامح فهمي، وزير البترول قد أعلن في أحدث تصريحاته أن قطاع البترول يعكف خلال الفترة الحالية علي تنفيذ برنامج جديد يتضمن توصيل الغاز الطبيعي إلي 1.5 مليون وحدة سكنية حتي عام 2011 ولذلك تم تأسيس شركات غاز القاهرة وغاز الاقاليم وسيناء للغاز، بالاضافة الي الشركات القائمة حاليا لتنفيذ الخطة في التوقيت المحدد لتصل إلي 5.5 مليون وحدة بحلول عام 2015.

 
وأشار إلي أن القطاع يسير بخطي جيدة ومعقولة في توصيل الغاز للمجتمعات الجديدة، والدليل أن القطاع نجح في توصيل الغاز إلي 7636 عميلاً تجارياً بالاضافة الي 1563 مستهلكاً صناعياً.

 
وتستهدف خطة 2010/2009 توصيل الغاز الي أكثر من 500 ألف وحدة سكنية وذلك طبقا لتصريحات وتقارير وزارة البترول.

 
وقال محمد إن غاز البوتجاز رغما عن كونه وقوداً تقليديا يتم استيراده من الخارج ودعمه داخليا بالمليارات فإنه لا غني عنه حتي بعد اكتمال تنفيذ خطة القطاع موضحا أن القاهرة التي اعلنت الوزارة عن وصول الغاز لجميع المناطق بها يوجد داخلها العديد من المناطق التي لم يتم توصيل الغاز لها حتي الآن.. بل ان تلك المناطق ليست عشوائية أو غير حضرية ولكنها مناطق مأهولة بالسكان وتتوافر داخلها جميع المرافق والخدمات ومنها فيصل والجيزة وغيرهما.

 
أما عن آخر تطورات خطة توصيل الغاز التي يتبناها القطاع بالفترة الحالية فقد أكد المهندس سامح فهمي في أحدث تصريحاته أنه تم توصيل الغاز لـ460 ألف وحدة سكنية خلال عام 2009/2008 مقارنة بـ50 ألف وحدة سكنية فقط خلال فترات الثمانينيات والتسعينيات ليصل عدد الوحدات التي تم توصيل الغاز اليها منذ تلك الفترة وحتي الآن إلي 3.4 مليون وحدة سكنية بمختلف محافظات مصر منها 2.4 مليون وحدة خلال الفترة من 2000 وحتي سبتمبر 2009 مقابل مليون وحدة خلال الفترة من 1980 وحتي 2000.

 
وأوضح تقرير حديث تلقاه وزير البترول من المهندس محمد حسنين رضوان، رئيس شركة غاز القاهرة، أنه تم توصيل الغاز الطبيعي الي أول وحدة سكنية بمدينة الرحاب بالقاهرة الجديدة في شهر اكتوبر الماضي في اطار البرنامج الذي بدأت الشركة تنفيذه بداية يونيو الماضي لتوصيل الغاز إلي 7 آلاف وحدة سكنية، حيث تم الانتهاء من تنفيذ شبكات الغاز الارضية بطول 37 كيلو متراً طولياً وتنفيذ أعمال التركيبات لـ1000 وحدة سكنية، وجار حالياً الانتهاء من استكمال تحويلها لاستخدام الغاز تباعاً.

 
وأشار التقرير إلي أن عدد العملاء المخطط توصيل الغاز اليهم من خلال شركة غاز القاهرة يبلغ 200 ألف عميل خلال 4 سنوات من بينهم 100 ألف عميل بمناطق المرج وعزبة النخل. وسيتم بدء توصيل الغاز اليهم خلال عام 2010.

 
كما أوضح التقرير أنه تم اطلاق أول شعلة غاز طبيعي بحي الشرابية بالقاهرة أواخر الشهر الماضي، حيث تم الانتهاء من الشبكات الارضية بطول 42 كيلو متراً دولياً لتغذية حوالي 14 ألف وحدة سكنية وكذلك الانتهاء من التركيبات الخاصة لـ6 آلاف وحدة سكنية، موضحا أن العمل بمشروع الشرابية بدأ شهر مارس الماضي، بالاضافة الي أنه تم البدء في اعمال حفر الشبكات بحي بورفؤاد ببورسعيد لتوصيل الغاز الي 30 ألف وحدة سكنية أواخر أكتوبر الماضي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة