أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

«زنزانة لكل مواطن».. الثورة مستمرة والقهر أيضًا!


كتبت - سلوى عثمان:

تقدم فرقة مسرح الغد للعروض التراثية التابع للبيت الفنى للمسرح العرض الجديد «زنزانة لكل مواطن»، يومياً بقاعة الفرقة بالعجوزة.

تدور أحداث المسرحية حول عائلة مصرية مثل أغلب العائلات يعمل عائلها عزيز سكرتيراً عاماً بمحكمة الجنايات، يرفض الرشوة ليربى أبناءه الثلاثة على الشرف والنزاهة، وعندما يقرر أن يبلغ عن إحدى هذه الوقائع والتى جاءت من قبل صديق قديم له «مجدى» يتم إلقاء القبض عليه دون تهمة.

وبعد أحداث كثيرة، يكتشف عزيز أن سبب القبض عليه، هو محاولته تسريب قطته المنزلية، والتى تقفز على موكب رئيس الوزراء وتصيبه بإصابات بالغة وفى كل مرة يحاول فيها الهرب تزيد عليه مدة العقوبة حتى أصبحت سبع سنوات.

عائلة «عزيز» تعيش حياة بائسة فى غيابه، فيقوم صديقه القديم بإغواء زوجته، والتى تقتله عقاباً له على ما فعله بها، أما أبناءه الثلاثة، فالكبير يمتهن البلطجة ويعمل مع النظام الحاكم، والثانى ثائر، وهو من يقوم بتهريبه من السجن دون أن يعلم فى البداية أنه أبوه، أما ابنته الصغرى فهى الحلم الذى يحاول الصمود أمام هذا العالم الموحش من أجله.

يجد عزيز نفسه بعد تهريبه من السجن مثل كثير من المساجين المصريين أيام الثورة وسط هذا العالم الغريب عنه، أبناءه وزوجته لم يعودوا كما هم، ولا المجتمع صار كما كان، ولا حتى هو وجد نفسه، لكنه اعلن انه سيظل يناضل، سيظل يدافع، سيظل يصرخ بأنه موجود.

لا يتغير ديكور العرض فعندما تدخل قاعة الغد تجلس بين شرق القاعة أو غربها لتجد الجانب البعيد فى نهاية القاعة به ديكور لمنزل عزيز بأريكة بسيطة وشقوق على الحائط، بجواره منزل مجدى بأريكته الحمراء والحوائط المدهونة بعناية، وعلى الجانب الآخر من القاعة تجد السجن ومكان التعذيب وكأن العالم منقسم لحياه الشخوص العادية باختلاف طبقاتهم وطبائعهم، والجزء الثانى الخاص بالحياة تحت الأرض والتعذيب والسجون.

تقدم المسرحية رؤية حول الثورة المصرية، تنادى باستمرارها، تهتف فى أغانيها أننا رغم سجوننا يجب أن نظل نقاوم، يجب أن نبحث وسط أحلامنا عن سبب للصمود أمام الظلامية والجهل والظلم.

وتجسد علاقة الآباء بالأبناء من خلال أب صدم فى نجليه اللذين يتصارعان أمامه ويحاول أحدهما البلطجى قتل أخيه الأصغر الثورى ورغم استطاعته وقف هذه المأساة فإنه يجد فشله متجسداً أمامه بعدما واجهه نجله الكبير بأن القيم والاخلاق التى رباهما عليها لم يجدها فى المجتمع.

ومع ذلك استطاع «عزيز» أن يتشبث بالحلم حتى عندما وجد حبيبته الكبيرة مصر ترتدى الحجاب ثم النقاب، وأصر فى النهاية على انها باقية شامخة وصامدة حتى ولو كره الحكام.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة