استثمار

2000‮ ‬عامل بـ»مساهمة البحيرة‮« ‬يطالبون بإقالة مجلس الإدارة


المال ـ خاص

 

 
في تطور جديد لأزمة شركة مساهمة البحيرة، تظاهر أكثر من ألفي عامل بمقر الشركة الرئيسي بالإسكندرية، للمطالبة بإسقاط مجلس إدارة الشركة، وصرف رواتبهم المتأخرة منذ شهرين.

 
وقطع عمال الشركة شارع سيزوستريس بمنطقة محطة الرمل، مما أدي إلي تعطيل حركة المرور، وتسببت الوقفة في وقوع العديد من الاشتباكات مع العاملين، نتيجة توقف حركة السير.

 
وهتف العاملون ضد رمضان عياد، رئيس مجلس إدارة الشركة، الذي اتهموه بأنه لم يقدم أي جديد للشركة منذ أن تولي مجلس الإدارة خلال العامين الماضيين، سوي انخفاض حجم أعمال الشركة.

 
من جانبه، أكد إسلام عبدالرزاق، مدير قطاع الشئون المالية والإدارية بالشركة، أن العاملين لم يتقاضوا رواتبهم منذ شهرين، كما أن الميزانية العمومية للشركة طوال 3 سنوات لا تعبر عن المركز الحقيقي لها، مضيفاً أن رصيد الشركة بالبنوك يتعدي مليار جنيه، يستفيد منها مجلس الإدارة »رئيس الشركة وأعضاء مجلس الإدارة«، واللجنة النقابية بالكامل، فضلاً عن أعضاء اتحاد المساهمين.

 
وأشار إلي زن العاملين بالشركة تظاهروا منذ شهرين أمام مجلس الوزراء، حيث وعد مندوب الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء، واللجنة النقابية واتحاد المساهمين، بتحويل الشركة إلي العمل تحت القانون 203 لتقوم وزارة الزراعة بالإشراف علي الشركة، كما كان في السابق.

 
وطالب محسن خالد، نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد المساهمين، بسرعة إصدار وتنفيذ نقل تبعية الشركة إلي وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

 
كما طالب بإنقاذ الشركة من الانهيار التام، حفاظاً علي استقرار الظروف المعيشية للعاملين »حوالي 5000 عامل« وأسرهم، خاصة أصحاب المعاشات، حيث لم يتم صرف معاشهم منذ 5 سنوات.

 
وأشار إلي أنه تقدم ببلاغ للنائب العام رقم 2011/52 بخصوص 11 قطعة أرض تم الاستيلاء عليها من قبل الشركة، ومن أهمها أرض منطقة البستان، وتم بيعها لرشاد عثمان، رجل أعمال، بنسبة %25 من قيمتها الحقيقية، بالإضافة إلي قطعة أرض أخري بمنطقة الضبعة تصل إلي نحو 7492 فداناً، وتم الاستيلاء عليها بإجراءات مخالفة من وزير الزراعة السابق، أمين أباظة، وعضو مجلس الشوري، محمد أحمد الحلوجي، مؤكداً أن الرئيس المخلوع أصدر قراراً جمهورياً بسحب 4000 فدان من مساحة الأرض لبناء مدينة مليونية.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة