أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

جذب المؤسسات مرهون بنشاط تعاملات الأفراد علي‮ »‬EDR’s‮«‬


ياسمين منير - رضوي ابراهيم
 
حدد سميح ساويرس رئيس مجلس ادارة شركة اوراسكوم القابضة للاستثمار والتنمية عددا من العناصر الرئيسية التي ترتكز عليها فرص نجاح طرح شهادات الايداع المصرية EDR’S التابعة للشركة وتتمثل هذه العناصر في الاستقرار النسبي في تقلبات اداء البورصة السويسرية، والذي يحد من وجود انعكاسات سلبية علي شهادات الشركة، بالاضافة الي نتائج الاعمال الايجابية التي حققتها الشركة خلال فترة اندلاع الازمة المالية العالمية، والتي امتدت منذ بداية الربع الاخير من 2008 حتي الوقت الراهن، علاوة علي النشاط السابق لاسهم الشركة قبل قيدها بالسوق السويسرية والذي يؤكد وجود قوي شرائية مرتقبة لشهادات الايداع المصرية.

 
 
 سميح ساويرس
قال ساويرس خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الاربعاء الماضي تمهيدا لبدء فتح باب التداول علي شهادات الايداع المصرية اليوم الاحد، ان قيد اسهم الشركة ببورصة زيورخ السويسرية انعكس سلبا علي احجام التداول اليومية لاسهم الشركة، نظرا لاختلاف عملة التداول، والتي اعاقت شريحة عريضة من المتعاملين المصريين عن مزاولة استثماراتهم بالشركة، علي الرغم من الاداء الايجابي الذي حققه السهم بالسوق السويسرية.
 
واوضح ساويرس ان اداء اسهم اوراسكوم القابضة للاستثمار والتنمية، شهد طفرات سعرية غير مسبوقة ببورصة زيورخ بدعم من الاداء المالي الايجابي الذي سجلته الشركة، خاصة خلال مرحلة اندلاع الازمة المالية العالمية وانعكاساتها السلبية علي نتائج اعمال اغلب الشركات خاصة العاملة بالقطاعين العقاري والسياحي.
 
واشار الي ان نجاح الشركة في تحقيق هذه النتائج كان بمثابة اكبر دعاية تسويقية للشركة، مما يرجح انعكاس هذه الرؤية علي اداء شهادات الايداع التابعة لها، والتي من المنتظر ان تستقطب شريحة جديدة من المستثمرين الافراد الذين وجدوا صعوبة في الاستثمار في الشركة من خلال العملة السويسرية، حيث ان هذا العائق ساهم بنسبة كبيرة في تقليص حجم التداولات اليومية علي السهم الامر الذي كان محور انتقاد للشركة خلال الفترة الماضية.
 
واوضح ساويرس انه علي الرغم من سعي الشركة لاستقطاب الاستثمارات طويلة الاجل لدعم تماسك اداء شهادات الايداع وحمايتها من عمليات المضاربة، نظرا لطبيعة نشاط الشركة الذي يتسم بالجو الزمني طويل الاجل، فإن تعاملات الافراد ستساهم في مضاعفة احجام التداول الراهنة علي اصدارات الشركة، مما ينعكس ايجابيا علي جاذبيتها وسيولتها لتكون مرآة حقيقية للاداء المالي للشركة.
 
واكد رئيس مجلس ادارة اوراسكوم القابضة للاستثمار والتنمية ان تركز استثمارات الشركة في الاراضي والعقارات، يعد احدي الدعائم الرئيسية لاستمرار عجلة الربحية باداء الشركة علي المدي الطويل في ظل الارتفاع المستمر في قيم رصيد الاراضي التي تمتلكها الشركة والبالغة اكثر من 140 مليون متر.
 
وتوقع ساويرس ان ينعكس نجاح التعاون بين شركتي اوراسكوم ومصر للمقاصة في اصدار اول شهادة ايداع مصرية علي امكانية جذب مزيد من الاصدارات العربية والاجنبية للقيد والتداول بالبورصة المصرية، مما يساهم في تطور اداء السوق ودعم جاذبيتها مقارنة بباقي الاسواق المالية المحيطة.
 
من جانبه اوضح محمد عبدالسلام رئيس شركة مصر للمقاصة والايداع والقيد المركزي ان الشركة قامت باجراء تحويل لجميع الاسهم المملوكة لمستثمرين مصريين الي شهادات ايداع مصرية لتسهيل عملية تداولها بصورة سريعة، نظرا لان القاعدة العامة تشير الي ان غالبية المستثمرين المحليين سيفضلون التعامل من خلال شهادات الايداع المقومة بالعملة المحلية كبديل للاسهم السويسرية، إلا أنه في حال وجود رغبة لدي العملاء في الاحتفاظ باستثماراتهم في صورة اسهم سيتم اجراء التمويل مجانيا في المرحلة الاولي لتفادي تحميل المستثمرين تكاليف اضافية غير مبررة.
 
واضاف عبدالسلام انه علي الرغم من الفصل التام بين ادارات نشاط المقاصة والتسوية ونشاط بنك الايداع الذي حصلت عليه الشركة مؤخرا لتولي اصدار اول شهادة ايداع بالسوق المصرية، فإن عملية التمويل والاستثمار ستتم بصورة الكترونية تتسم بالدقة والسرعة من خلال تحويل شركة مصر للمقاصة لجميع الاسهم الراغبة للتحويل الي بنك الايداع، امين الحفظ، فيما سيقوم الاخير باصدار شهادات ايداع مقابلة لذلك، ليقوم الاول بتوزيع هذا الرصيد علي حسابات العملاء لدي امناء الحفظ المتعاقد معهم من قبل العملاء دون وجود خلط بين حسابات كلا النشاطين داخل الشركة.
 
واشار عبدالسلام الي ان التحويل من اسهم الي شهادات ايداع مصرية للمستثمرين السويسريين يتم من خلال ادارة الافصاح في سويسرا SIS التي ستقوم بموجب الاتفاق المبرم معها بتحويل الاسهم الي مصر للمقاصة أو العكس من خلال النظام الالكتروني الذي سيقوم بتنفيذ اوامر العملاء بسرعة وسهولة لا تتعدي عددا محدودا من الدقائق.
 
ونوه رئيس شركة مصر للمقاصة والايداع والقيد المركزي الي ان اتعاب اصدار شهادات الايداع أو الغاءها ستحدد وفقا لعدد الشهادات وقيمتها السوقية بمعدلات سعرية تتراوح بين 5 قروش و20 قرشا للشهادة الواحدة، لافتا الي ان عمليات التحويل في شهادات الايداع المصرية EDR’S تكون تكلفتها اعلي من هذه المعدلات نظرا لاختلاف تقييم فروق العملة والتي يتم حسابها في هذه الحالة وفقا لسعر السنت، مما يجعل اسعار التحويل بشركة مصر للمقاصة اقل من نظيرتها التي تتم من خلال البنوك العالمية بمعدل %20.
 
واكد عبدالسلام ان شهادة الايداع المصرية EDR التابعة لشركة اوراسكوم القابضة للاستثمار والتنمية ستتمتع بجميع الاجراءات المالية التي يتم تطبيقها علي الاسهم المتداولة بالسوق السويسرية مثل التجزئة والتوزيعات المجانية والنقدية، وفقا لمعامل التحويل بين الاسهم والشهادات والمتمثل في ان كل سهم يساوي 20 شهادة ايداع مصرية.
 
واستبعد عبدالسلام وجود تداعيات سلبية علي شهادات الايداع المصرية لشركة اوراسكوم نتيجة عمليات الارتبراج »النقل أو التحويل من سوق لندن لسوق مصر« التي تتم بين الاسهم والشهادات نتيجة استقرار اداء السهم بالسوق السويسرية واحتوائه علي شريحة عريضة من المستثمرين طويلي الاجل، مما يقلص من احتمالات وجود ارتفاعات أو انخفاضات قياسية دون وجود احداث جوهرية، مما يعطي مزيدا من الثقة في الاداء المرتقب لهذه الشهادات.
 
وبدوره استعرض عمرو شتا نائب رئيس مجلس ادارة شركة اوراسكوم القابضة للاستثمار والتنمية، مشروعات الشركة القائمة والمرتقبة والارباح المتوقعة منها جراء استثمارات الشركة في 11 دولة اوروبية وعربية، بالاضافة الي رصيد الاراضي التي تتمتع به الشركة، موضحا انه علي الرغم من احتمالات تأثر بعض المشروعات بتداعيات الازمة المالية الراهنة وفقا لحجم تأثر اقتصادات الدول العربية والاوروبية، فإن التوزيع الجيد لاستثمارات الشركة يضمن استمرار تدفق الارباح مما يدعم امكانية احداث التوازن بين ايرادات مشروعات الشركة ككل، خاصة ان الجدول الزمني لتنفيذ المشروعات يوفر تدفق ايرادات الاستثمارات الجديدة بصورة مستمرة من خلال المشروعات التي تبدأ ايراداتها في الدخول لميزانيات الشركة.
 
ولفت شتا الي ان هذا التوزيع يعطي مؤشرا ايجابيا لاستمرار عجلة النمو باداء الشركة سواء من خلال تحسن الاوضاع الاقتصادية في بعض الاسواق أو بدء ادراج ارباح المشروعات الجديدة في قوائم دخل الشركة.
 
وحول فرص نجاح شهادات الايداع المصرية في جذب الاستثمارات المحلية، اوضح شتا ان هذه الشهادات قادرة علي استقطاب الاستثمارات المحلية، خاصة من المستثمر الصغير، حيث انه قبل القيد في البورصة السويسرية كان حجم التداولات اليومية علي اسهم الشركة بالسوق المحلية يتراوح بين 12 و15 مليون جنيه من خلال اكثر من 6 آلاف مساهم، في حين ان عائق فرق العملة ساهم بنسبة كبيرة في خروج هذه الاستثمارات الامر الذي يرجح امكانية جذبها مرة اخري، خاصة في ظل الاداء الايجابي للاسهم بالسوق السويسرية والذي بلغ حوالي %160 منذ ادراجه بها متفوقا علي اداء كل من مؤشر السوق المحلية ومؤشر بورصة زيورخ.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة