أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

اليوم‮.. ‬الجولة الثانية لانتخابات نقيب الصحفيين‮ ‬


المال ـ خاص
 
مع دقات الساعة التاسعة صباح اليوم الأحد، تجري الجولة الثانية من الانتخابات، علي مقعد نقيب الصحفيين بين مكرم محمد احمد النقيب المنتهية ولايته، والحاصل علي 1497 صوتاً في الجولة الأولي، والدكتور ضياء رشوان، مرشح تيار الاستقلال والحاصل علي 1458 صوتاً.

 
وتنعقد جولة الإعادة بعد سباق مع الزمن خاضه المتنافسان الرئيسيان لمدة أسبوع في محاولة كل منهما لكسب مزيد من الأصوات لترجيح كفته علي منافسه.
 
وركز مكرم محمد احمد النقيب المنتهية ولايته علي تحقيق مزيد من المكاسب للصحفيين، منها حل مشكلة صحفي جريدة الشعب، كما حصل علي موافقة بتخصيص 20 فداناً اضافية لمدينة الصحفيين بالسادس من أكتوبر، لتصبح مساحتها الكلية 84 فداناً، بالاضافة الي اتفاقه مع هيئة الأوقاف التي ستتولي تنفيذ مدينة الصحفيين علي تقديم تيسيرات للسداد النقدي ليصبح بون أي فوائد حتي 3 سنوات، ثم يتم تدريج الفائدة بحسب سنوات التقسيط لتقل عن%7 حتي20 عاما، إضافة إلي طلبه من مجلس إدارة الهيئة تخفيض نسبة الفوائد علي التقسيط لتقل عن%7، تيسيرا علي الصحفيين وأسرهم.
 
ورغم حكم القضاء الإداري الذي حصلت عليه النقابة منذ ما يقرب من 4 أعوام بإجراء الانتخابات وفقاً للحروف الأبجدية وليس عبر صناديق المؤسسات، فإن الدكتور ضياء رشوان مرشح تيار الاستقلال، كشف عن ما سماه بالمؤامرة التي يقوم بها رؤساء المؤسسات القومية لحشد أصوات الصحفيين بالصحف القومية الذين لم يذهبوا للانتخابات للتصويت ضده، مستخدمين أساليب للضغط علي الصحفيين.
 
وقد وصف الكاتب الصحفي ماجد عطية، دار الهلال، اتهامات ضياء لرؤساء الصحف القومية بأنه يقدم مقدماً مبررات هزيمته في الجولة الثانية، مؤكداً انه إذا كان هناك ضغط علي صحفيي المؤسسات للتصويت لصالح مكرم.. فهل كان سيتغيب عن الانتخابات ما يقرب من  %45 من أعضاء الجمعية العمومية في الجولة الأولي التي أجريت يوم الأحد الماضي؟
 
 واعتبر عطية حشد الصحفيين الذي يتم حالياً للتصويت في الجولة الثانية نوعاً من الإفاقة التي حدثت للصحفيين الذين استشعروا خطورة ضياع النقابة في متاهات سياسية.
 
ورفض اعتبار مجهودات مكرم في تخفيض الفائدة علي تقسيط وحدات المدينة الصحفية لأقل من %7 رشوة للصحفيين، مؤكداً أن توفير وحدات سكنية لصغار الصحفيين البالغة نسبتهم %30 من الجمعية العمومية هو من صميم العمل النقابي.
 
وعلي الجانب الآخر، أكد الكاتب الصحفي خالد البلشي، أن اصطفاف الدولة واحتشادها للوقوف وراء مرشحها يعتبر أمراً طبيعياً اذا ما وجدت أن صورته قد بدأت في الاهتزاز خلال الجولة الأولي للانتخابات، موضحاً انه توقع منذ الإعلان عن نتيجة الجولة الأولي أن الحكومة ستعمل علي تجييش صحفييها في المؤسسات القومية من خلال حشدهم في حافلات ونقلهم لصناديق الانتخابات، وهذا ما يجعل معركة اليوم أصعب من معركة الأحد الماضي.
 
ومن زاوية تحليلية أشار كارم محمود، عضو مجلس النقابة الأسبق، إلي أن النقابة حصلت علي حكم منذ ما يقرب من أربع سنوات باجراء انتخابات نقابة الصحفيين وفقاً للحروف الأبجدية بدلاً من إجرائها وفقاً لصناديق المؤسسات، مشيراً إلي أن الانتخابات قبل الحصول علي هذا الحكم كانت تتم منذ أكثر من 12 عاماً وفقاً للحروف الأبجدية، ولكن تم تغيير ذلك بتخصيص عدد من اللجان لكل مؤسسة قومية، ويقف احد ممثلي تلك المؤسسة داخل اللجنة ليعرف لمن سوف يصوت صحفيو تلك المؤسسة، ولهذا جاء حكم القضاء الإداري لإعادة الديمقراطية مرة أخري لانتخابات الصحفيين وتم إجراء انتخابات عام 2005 وفقاً لهذا الحكم.
 
وقلل محمود من إمكانية حدوث تصويت وفقاً للمؤسسات في الوقت الحالي، لافتاً إلي أن المؤسسات القومية الصحفية يمكنها أن تحشد صحفييها وترسلهم إلي اللجان الانتخابية في أتوبيسات، وان يأخذوا حضور وانصراف الصحفيين في اللجان الانتخابية، ولكن ليس بوسع قيادات الصحف القومية أن يضمنوا مصير أصوات هؤلاء الناخبين.. ولمن تذهب؟
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة