أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

»‬هيئة الخارجية‮«.. ‬لحل مشاكل المغتربين أم محاولة للتجميل؟


هبة الشرقاوي
 
جددت تصريحات وزير الخارجية أحمد أبوالغيط الاثنين الماضي في الكويت حول إنشاء هيئة ترعي مصالح المصريين العاملين في الخارج، التساؤلات حول ماهية هذه الهيئة ومدي قدرتها علي حل الازمات، خاصة أن التصريحات الرسمية تشير الي أن موارد هذه الهيئة سيتم جمعها من الجاليات العاملة بالخارج، وبعيدا عن ميزانية الدولة.

 
في البداية، أوضح هاني عزيز، مستشار اتحاد المصريين في الخارج، أن هذه الهيئة المزمع انشاؤها يمكن أن تمثل حلا جذريا لمشاكل المصريين في الخارج والقضاء علي الأزمات الناتجة عن الروتين، والالتباس في التعامل معهم بسبب تداخل صلاحيات وزارتي الخارجية والقوي العاملة، وأشار »عزيز« الي أن هذه الهيئة يجب أن تكون مسئولة عن جميع المصريين المقيمين في الخارج - سواء كانوا بطريقة شرعية أوغير شرعية - ولن تكون تابعة لوزارة الخارجية بل ستكون هيئة مستقلة تضم شخصيات اعتبارية لها صلاحيات اتخاذ القرار السريع وتوفير الموارد المالية لإنجاز المهام العاجلة المطلوب تنفيذها، مثل اقامة مدارس عربية للجيلين الثاني والثالث من المصريين في الخارج، وتوفير محامين في حال وجود أي خلافات قانونية هناك مثل قضية مقتل الفنانة سعاد حسني أو الدكتورة مروة الشربيني.
 
وفي نفس السياق، أكد السفير محمد شاكر، نائب رئيس المجلس المصري للشئون الخارجية، أن هذا المشروع سيقتصر علي المغتربين في الخارج، وسيستثني منهم المهاجرين الدائمين حاملي الجنسيات الاخري، وقال لو تم فتح الباب أمام الموجودين بالخارج للاستفادة من هذا المشروع لما أمكن توفير الموارد اللازمة.
 
وأكد »شاكر« أن اهم ايجابيات هذه الهيئة انها ستتلقي شكاوي المواطنين الخاصة باقاربهم في الخارج لايجاد حلول فورية لها، بالاضافة الي مكتب شكاوي المواطنين التابع لمكتب وزير الخارجية مباشرة وادارة الشكاوي والتظلمات.
 
وعن الخدمات التي ستقدمها الهيئة أوضح شاكر أن الهيئة ستسعي لتأهيل المغتربين العاملين في الخارج وتوعيتهم بحقوقهم واوضاع وقوانين الدول التي يعيشون بها، بالاضافة الي تقديم دعم لروابط ونوادي وتجمعات المصريين في الخارج وتفعيل دورها الثقافي والاجتماعي، واعترف بأن هذه الانجازات ستتحقق تدريجيا مع توافر الموارد المالية الكافية.
 
واعترض وجدي عبد العزيز، مدير مركز الجنوب المتخصص في مشاكل العاملين بالخارج علي فكرة الهيئة من الأساس، وأكد أنها محاولة لتجميل وجه وزارة الخارجية التي تعرضت للحرج مؤخرا في عدة مواقف وعلي رأسها قضية الدكتورة مروة الشربيني التي تم اغتيالها في المانيا، وأعرب عن رفضه أن يكون تمويل هذه الهيئة من خلال المصريين المقيمين بالخارج وقال: عادة ما تكون المشكلة الحقيقية التي تواجه المصريين بالخارج ناجمة عن القوانين بالبلاد التي يقيمون فيها، واشترط عبد العزيز لنجاح هذه الهيئة استصدار قانون من مجلس الشعب لحماية العاملين بالخارج وفقا للقوانين الدولية.
 
ورغم تأكيد نجاد البرعي، المحامي والناشط الحقوقي، علي أهمية دور هذه الهيئة في رعاية المصريين بالخارج، فإنه أعرب عن مخاوفه من أن يكون الأمر كله مجرد تصريحات حكومية خاصة أنه لا توجد احصائيات رسمية عن العاملين بالخارج، اضافة الي أن التفكير في هذه الهيئة من جانب وزارة الخارجية يعود إلي عام 1966، كما أن فكرة جمع هذه الهيئة تمويلاتها من الجاليات المصرية في الخارج سيجعل هذه الموارد ضعيفة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة