أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

السوق العالمية للإعلانات مرشحة للاستقرار في‮ ‬2010


نهال صلاح
 
تتجه السوق العالمية للإعلانات إلي البدء في الاستقرار خلال العام المقبل في اعقاب الهبوط الحاد الذي لحق بها في 2009، ولكن أسواق الاعلانات الأكثر تأسيساً خاصة بالولايات المتحدة لن تعود إلي كامل قوتها لبعض الوقت.

 
وذكرت صحيفة »وول ستريت جورنال«، ان التأثيرات السلبية للأزمة المالية العالمية سوف تتباطأ في سوق الاعلانات بالولايات المتحدة العام المقبل، وتتوقع وكالة »ماجنا« الاعلامية التابعة لها »انتيربا بليك جروب«، احدي أكبر أربع شركات عالمية في مجال الدعاية، نمو الشركات الاعلامية الأمريكية من الاعلانات بمقدار %0.2 لتصل إلي 162.7 مليار دولار، كما ستزيد معدلات هذه الايرادات بمقدار بسيط بحلول عام 2012، ذلك الوقت الذي تتوقع فيه شركة »زينيث اوبتيميديا«، التابعة لشركة »بايلسيس جروب« المتعددة الجنسيات للدعاية والاتصالات التي تتابع حجم الانفاق الاعلاني، ان ينكمش هذا الانفاق بمقدار %2.6 ليصل إلي 144 مليار دولار في الولايات المتحدة، بالعام المقبل.
 
ووفقاً للتوقعات فإن نمو سوق الاعلانات في الأسواق الناشئة مثل منطقتي آسيا والباسيفيك وأمريكا اللاتينية سوف يعوض النمو الضعيف في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية، وتتوقع شركة »ماجنا« ان تزيد الايرادات العالمية للاعلانات بمقدار %5.9 لتصل إلي 380 مليار دولار، كما تتوقع شركة »زينيث« ان يرتفع الانفاق الاعلاني عالمياً بنحو %0.9 ليصل إلي 447.7 مليار دولار. وتحظي هذه التوقعات باهتمام العاملين في صناعة الاعلانات الذين يحاولون قياس تأثير الهبوط الاقتصادي علي الأعمال التجارية الخاصة بالإعلان والدعاية.
 
وتقول صحيفة »وول ستريت«: ان صناعة الاعلانات قد تتخلف عن تعافي الاقتصاد ولذلك فإنها ما زالت تعاني من مشاكل الركود، فعلي سبيل المثال أعلنت وكالة »اوجيلفي آند ماذير« التابعة لشركة »WPP جروب« للدعاية عن تسريحها تسعين عاملاً أو %4 من موظفيها بأمريكا الشمالية.
 
وذكرت جون سيفيرت، رئيس »اوجيلفي نورث أمريكا«، ان الركود الاقتصادي لم ينته بالتأكيد بالنسبة لصناعة الاتصالات التسويقية، حيث مازالت هذه تعاني من تأجيل ابرام الاتفاقيات، بالإضافة إلي بعض التخفيضات الكبيرة في الانفاق الإعلاني للعملاء في جميع قطاعات الأعمال التجارية، كما تواجه الصناعة ضغوطاً مستمرة بشأن أسعار الاعلانات، حيث تتحدي إدارة المشتريات الخاصة بالعملاء جميع المراحل الاقتصادية في صناعة الاعلانات، واضافت الصحيفة ان التوقعات الخاصة بكل من شركتي ماجنا وزينيث تقدم صورة قاتمة لسوق الاعلانات في عام 2009، حيث تقول شركة ماجنا ان ايرادات الاعلانات بالولايات المتحدة سوف تنخفض بمقدار %15 لتصل إلي 162.3 مليار دولار في العام الحالي متأثرة بالتخفيضات الحادة في الانفاق الاعلاني بوسائل الاعلام التقليدية مثل القنوات التليفزيونية والجرائد والمجلات.
 
من جانبها قالت شركة »زينيث«: ان مقدار الانخفاض في الانفاق الاعلاني خلال العام الحالي سيصل إلي %13 ليبلغ 148 مليار دولار. وتشير التوقعات إلي أن الهبوط الاقتصادي سارع من تحول المسوقين للانتقال بالانفاق الاعلاني من وسائل الاعلام التقليدية، مثل الصحف المطبوعة والقنوات التليفزيونية إلي شبكة الانترنت.
 
وأشار بريان ويير، رئيس شركة »ماجنا« للتوقعات العالمية، تزايد شراء المسوقين فترات اعلانية تجارية علي القنوات التليفزيونية للتوعية بمنتجاتهم أو خدماتهم، يعقبها نشر رسائل مستهدفة علي شبكة الانترنت مع تخفيض انفاقهم الدعائي في الصحف المطبوعة والاذاعة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة