أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك تتعهد بتقليص مدة إصدار بطاقات الائتمان


محمد سالم
 
يشكل الوقت المتعلق باصدار بطاقات الائتمان أحد عناصر المنافسة امام البنوك العاملة في السوق المحلية، فعلي الرغم من تنوع البطاقات وزيادة اعدادها في السنوات الخمس الماضية، فإن وقت اصدار بطاقات الائتمان »كريدت كارد« تحديدا ما زال يشكل العامل منافسة لصالح البنوك العاملة في السوق الخليجية، فهناك يحصل العميل علي بطاقته ايا كان نوعها في خلال 24 ساعة فقط، بينما ترتفع الي 48 ساعة في البنوك المحلية لجميع البطاقات باستثناء »الكريدت« والتي قدت تتطلب نحو 3 او 4 ايام لاصدارها.
 
 
 نبيل الحكيم
وارتفع عدد البطاقات في مصر من مليون في عام 2004 إلي 8 ملايين بطاقة حاليا، مع توقعات بوصولها إلي 20 مليونا، حسب بيانات مؤسسة فيزا كارد، صاحبة نصيب الأسد في السوق المصرية.
 
ومع الزيادة في استخدام البطاقات ارتفع عدد ماكينات الصرف الآلي إلي 3000 في أنحاء الجمهورية والمستهدف أن تزيد %50 خلال الـ12 شهراً المقبلة، تحسبا للزيادات التي تطرأ علي السوق، وسط منافسة شرسة من قبل البنوك علي إصدار بطاقات.
 
وقال مصرفيون علي صلة وثيقة باصدار البطاقات، ان التأخر في عمليات الاصدار يأتي بسبب الانتشار الجغرافي لشبكة الفروع والتي لاتمتلك القدرة علي اصدار البطاقة وانما يتوقف دورها عند الحصول علي بيانات العميل وارسالها الي المراكز الرئيسية للبنوك بالقاهرة للتحقق من بيانات العميل عبر شركة »I-Score « وطبع البطاقة وارسالها مرة أخري الي فروعها، لافتين الي ان الفروع لايمكنها ممارسة دور الاصدار لانها لا تمتلك ماكينات طبع البطاقات وتشفيرها والتي تتسم بارتفاع شديد في أسعارها لدرجة ان بعض البنوك تضطر احيانا للتعامل مع شركات في الخارج لطبع البطاقات الخاصة بها، ايضا عدم التحديد بدقة لشريحة العملاء المستهدفين في سوق البطاقات جعل بعض البنوك تبذل جهدا ضائعا في سبيل جذب شرائح غير مؤهلة للتعامل بآليات الدفع الالكتروني وبالتالي اثر ذلك علي جودة الخدمة المقدمة للعملاء الحقيقيين، خاصة فيما يتعلق بوقت اصدار البطاقة والذي لا يجب ان يتعدي في كل الأحوال 48 ساعة لجميع أنواع البطاقات.

 
وتستعد سوق البطاقات الإلكترونية لبدء مرحلة جديدة من النمو في أعقاب حالة النشاط التي شهدتها خدمات التجزئة المصرفية، وتزايد الطلب علي التمويل الاستهلاكي والمدفوعات التي تتم من خلال بطاقات الائتمان، إضافة إلي سعي عدد من اللاعبين داخل سوق الإصدار إلي دعم تحالفاتها مع البنوك ومؤسسات القطاع المالي.

 
وكانت هدي شكري العضو المنتدب لشركة ميديترنيان سمارت كاردز MSCC العاملة في هذا المجال قد قالت في حوار لـ»المال « انها بصدد التفاوض مع بنكين محليين، لاصدار بطاقات الكترونية جديدة، متوقعة حدوث تطور كبير لخدمات الدفع والائتمان المتعلقة بالبطاقات خلال العامين المقبلين.

 
 وحددت »شكري« قوة السوق المحلية في شكل البنية السكانية القائمة علي انتشار اكبر لفئة الشباب المتقبل لحركة التطور التكنولوجي بشكل يؤهل سوق البطاقات والمدفوعات الالكترونية للنمو الفترة المقبلة، اضافة الي عودة الثقة لوحدات القطاع المصرفي العاملة في مجال التجزئة المصرفية والتي كانت قد شهدت تراجعا ملحوظا شمل قيام بعضها بالغاء بطاقات الائتمان والدفع الخاصة بها.

 
وتتوسع البنوك في طرح أنواع جديدة كل يوم من البطاقات كونها تعد أهم أشكال نشاط التجزئة المصرفية، وتستحوذ بطاقات الائتمان والخصم علي نصيب الأسد في سوق البطاقات، نظرا لارتباطها بالإنفاق والشراء بشكل مباشر،ومع ذلك لا يتجاوز معدل الصرف المستخدم من خلال البطاقات في النشاط الاستهلاكي في السوق المصرية نحو %2.5 من إجمالي قيمته، في حين يتجاوز في بعض الأسواق الناشئة المشابهة لمصر مثل المكسيك والبرازيل  20وفقا لدراسة أصدرتها مؤسسة فيزا مؤخرا.

 
من جانبه قال أشرف فوزي، مدير قطاع ائتمان التجزئة ببنك ABC ، ان الموافقة علي اصدار البطاقات الالكترونية تحديدا الكريدت تستغرق ما بين 24 و48 ساعة، بسبب عمليات الاستعلام عن العميل التي تتم عبر شركة I-Score التي أسستها البنوك مؤخرا، لافتا الي ان وقت الموافقة علي الاصدار مناسب، لكن التأخير قد يأتي بسبب ماكينات طبع البطاقات وتشفيرها والتي لاتمتلكها كل البنوك، وبعضها يفضل اللجوء للخارج لطبع البطاقات الخاصة به، وأضاف فوزي ان التشتت الذي اتسمت به البنوك الفترة الماضية في تحديد شرائحها المستهدفة لترويج بطاقاتها أثر علي فترة الاصدار، لافتا الي ان البنوك لم تكن تحدد بدقة عملاءها المستهدفين والمناطق التي ستعمل فيها، وبالتالي دفعها ذلك الي بذل جهد كبير لاستكشاف السوق والتعرف علي الشرائح المستهدفة بشكل أثر علي جودة الخدمة ومنها وقت اصدار البطاقة، لكنه أكد ان الوضع سيتغير الفترة المقبلة، وستتقلص فترة اصدار جميع البطاقات، خاصة مع تطور عمليات الاستعلام ووسائل التكنولوجيا داخل البنوك، ولجوء بعض وحدات القطاع المصرفي لاستخدام ادوات جديدة لمنع تزوير البطاقات، خاصة ان عمليات التزوير كانت تؤثر ايضا علي وقت اصدار البطاقات الجديدة.

 
وارجع مدير قطاع البطاقات بأحد البنوك الحكومية طول فترة اصدار البطاقات البلاستيكية الي الانتشار الجغرافي الواسع لشبكة الفروع وفي محافظات متباعدة نسبيا عكس الدول الخليجية التي تتسم بصغر مساحتها الجغرافية بشكل يمكن بنوكها من اصدار بطاقات للعملاء في وقت أقل، وأوضح ان فروع البنوك المصرية لاتمتلك القدرة علي اصدار البطاقة وانه يتوقف دورها عند الحصول علي بيانات العميل وارسالها الي المراكز الرئيسية للبنوك بالقاهرة للتحقق منها عبر شركةI-Score  ثم يتولي المركز ايضا طبع البطاقة وارسالها مرة أخري الي الفروع، مشيرا الي ان الفروع لا تمارس دور الاصدار لانها لا تمتلك ماكينات طبع البطاقات وتشفيرها والتي تتسم بارتفاع شديد في أسعارها، وبالتالي لا يمكن نشرها في الفروع، وقال ان المدة الحالية لاصدار البطاقة جيدة، لافتا الي انها لاتتعدي 48 ساعة علي الأكثر، وبالتالي فهي مدة مناسبة لطبيعة السوق المصرية المتسمة باتساع رقعتها الجغرافية، وتوقع نموا هائلا في سوق البطاقات البلاستيكية خلال الفترة المقبلة مع اتجاه الحكومة لميكنة رواتب 6 ملايين موظف يعملون في جهازها الاداري اضافة الي أعداد أخري كبيرة بالشركات القابضة التابعة لوزارة الاستثمار.

 
وقال نبيل الحكيم مستشار بنك بيريوس مصر لشئون التجزئة المصرفية، ان بطاقات الائتمان »كريدت« ربما استغرقت وقتاً طويلاً في اصدارها بسبب عمليات الاستعلام عن العميل، لكن مع بدء نشاط I-Score تغير الوضع بعض الشئ، وتراجعت مدة الاصدار التي كانت تصل الي اسبوع في الماضي بينما لاتتعدي 48  ساعة الآن، وأضاف ان سوق البطاقات المحلية لا تزال في بداياتها وبالتالي فالمرحلة المقبلة تحمل تطورا هائلا لها، خاصة ان البنوك تطور من الياتها في هذا المجال بشكل كبير لانه مربح جدا لها، فضلا عن انه بوابة الدخول لعمليات التجزئة المصرفية باشكالها المختلفة، لافتا الي ان جميع البطاقات البلاستيكية الأخري لا تأخذ وقتاً في اصدارها لانها تقوم علي تدشين حساب جار للعميل بالبنك وبالتالي لا توجد مخاطرة بشأنها تستدعي الاستعلام.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة