سيـــاســة

تحت شعار‮ »‬الدستور أولاً‮«‬ جمعة الحساب والاعتصام‮.. ‬8‮ ‬يوليو


كتبت - إيمان عوف:

 

 
أعلنت مجموعة من القوي السياسية عن تنظيم اعتصام مفتوح بميدان التحرير، من بينها حزب العمال المصري، وتيار التجديد الاشتراكي، وحركة 25 يناير، واتحاد الشباب التقدمي بحزب التجمع، وغيرها، يوم الجمعة الموافق 8 من يوليو المقبل، ويوجه الاعتصام عدة مطالب إلي المجلس العسكري، منها إجراء انتخابات لاختيار لجنة لصياغة الدستور، وتطهير الشرطة وإعادة هيكلتها، وإلغاء جهاز الأمن الوطني »أمن الدولة سابقاً«، فضلاً عن عودة الأمن بشكل مكثف، وتطهير القضاء والنيابات العامة، وإقالة النائب العام الحالي، حتي يكون القضاء ضامناً لتحقيق مطالب الثورة، وحل المحليات، بالإضافة إلي اختيار المحافظين عن طريق الانتخاب.

 
كما تتضمن مطالب القوي السياسية إقالة الدكتور يحيي الجمل، نائب رئيس الوزراء، وتطهير الإعلام تطهيراً شاملاً وحقيقياً وضمان استقلاله، ومحاكمة الفاسدين الذين أفسدوا البلاد علي مدي 30 عاماً، بتهمة إفساد الحياة الاقتصادية والسياسية، بالإضافة إلي محاكمة الرئيس المخلوع بتهمة الخيانة العظمي لمحاولته توريث الحكم في مصر، علي أن تكون المحاكمات علنية، وتجميد النشاط السياسي وحق الممارسة السياسية لأعضاء الحزب الوطني المنحل لمدة 5 سنوات، وكذلك الإفراج الفوري عن كل شباب الثورة من يوم 25 يناير حتي اليوم بمن فيهم المعتقلون يوم 9 مارس، و9 أبريل، والمعتقلون في أحداث السفارة الإسرائيلية، وكذلك إلغاء كل المحاكمات العسكرية ضد المدنيين، فضلاً عن إلغاء قانون منع التظاهر والاعتصام نهائياً، ووضع حد أدني للأجور يبلغ 1200 جنيه في القطاعين العام والخاص ولأصحاب المعاشات، بالإضافة إلي حد أقصي للأجور يتم تحديده وفقاً للقانون، والتحكم ومراقبة الأسعار لحماية محدودي الدخل، وحل مشكلة البطالة، وإنشاء المزيد من المشروعات القومية لمساعدة الشباب.

 
قال كمال خليل، مؤسس حزب العمال، إن جمعة 8 يوليو أو جمعة الحساب والاعتصام، ستكون بمثابة النهاية لحالة المماطلة التي يعيشها الشعب المصري في الفترة الراهنة بدءا من تأجيل المحاكمات لرموز النظام السابق، وعلي رأسهم مبارك ونجلاه وزوجته، وعدم حل المجالس المحلية، وتطبيق قوانين سيئة السمعة، ومن بينها قانون تجريم الاعتصامات والإضرابات، وغيرها من المطالب التي رفعها المصريون في ثورة 25 يناير.

 
في حين قال خالد عبدالحميد، عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة، إن الائتلاف لم يحسم موقفه بعد من اعتصام 8 يوليو.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة