أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

بوادر صراع بين اتحاد العمال ومنظمة العمل الدولية


إيمان عوف
 
صراع يلوح في الأفق بين اتحاد نقابات عمال مصر ومنظمة العمل الدولية، بسبب عدم استجابة الاتحاد لتوصيات المنظمة الاخيرة المتعلقة بضرورة توفير السلامة المهنية في الشركات والمصانع ورفع الوعي للعمال المصريين من خلال دور اللجان النقابية في تعريف العمال بطرق الوقاية من مرض انفلونزا الخنازير، بالاضافة الي ضرورة الاعتراف بنقابة الضرائب العقارية كأول نقابة مستقلة في مصر، وهي التوصيات التي رد عليها الاتحاد مؤخراً في رسالة مختصرة قائلا: إن »عملاءكم« لم يوصلوا الرسالة بدقة.

 
أكد عبدالمنعم العزولي، نائب رئيس اتحاد نقابات عمال مصر، أن منظمة العمل الدولية إحدي المنظمات الدولية التي تسيطر عليها بعض القوي العالمية، خاصة الولايات المتحدة الامريكية التي تزيف الحقائق، وتشوه صورة التنظيم النقابي في مصر من خلال التذرع بانشاء نقابة هنا او هناك، ولذلك فإن اتحاد نقابات عمال مصر لم يرضخ لتلك السياسات التي تتسم بالكيل بميكالين، أما فيما يخص السلامة المهنية للعمال في المصانع فإنه من اختصاص وزارة القوة العاملة والهجرة، ودور النقابات في هذا الشأن اختياري.
 
وأشار العزولي إلي ان القانون الدولي لا يعطي لمنظمة العمل الدولية أي حق في تطبيق عقوبة علي الاتحاد لأن دورها مجرد  دور استشاري ولا يجوز أن يتحول بوصلة يتحرك علي أساسها الاتحاد، خاصة أنها تعتمد في تقاريرها علي مجموعة من المتطرفين واصحاب المصالح في تشويه صورة التنظيم النقابي المصري.
 
أنهي »العزولي« حديثه بالتأكيد علي ضرورة التوقف عن التلويح بتوقيع عقوبات علي اتحاد نقابات عمال مصر لأنه اتحاد مستقل غير تابع للدولة ولذلك فإنه لا يقع تحت طائلة اتفاقية التعاون مع منظمة العمل الدولية.
 
فيما اعتبر حمدي بسيوني، القيادي العمالي، رئيس النقابة العامة للعاملين بشركة »الدلتا« أن تلك الخلافات التي ظهرت علي السطح بين اتحاد النقابات ومنظمة العمل الدولية انما تندرج في اطار الخلافات الدائمة بين وزارة القوة العاملة والهجرة والاتحاد، وحمل الوزارة المسئولية الكاملة في هذا التصادم، لأنه من المفترض ان يتم توجيه أي ملاحظات علي اداء الاتحاد الي الوزارة الا انه -ونتيجة للخلافات الدائمة بين الطرفين- اصرت القوي العاملة علي ان يتم توجيهها بصورة مباشرة وهو الامر الذي اربك الاتحاد ودفعه الي الرد بحدة علي منظمة العمل الدولية.
 
واشار بسيوني الي ان الثلاث جهات تفتقد تماما الشرعية في تمثيل العمال، مدللا علي ذلك بالحالة المتدنية التي وصلت اليها عنابر المصانع والشركات وغياب الدعم الصحي للعمال في ظل غياب جميع الاطراف المتناحرة.
 
وأعرب »البسيوني« عن استيائه من التنظيم النقابي الرسمي واصفا اياه بالوهمي الذي لا يمتلك القدرة علي التأثير في العمال إلا أنه يخترع خلافات وصراعات لا قيمة لها، متسائلا: لماذا لم تظهر تلك الاتجاهات المعارضة لمنظمة العمل الدولية الآن، وأين كانت عندما وضعت مصر في القائمة السوداء للدول المنتهكة للحقوق والحريات النقابية؟
 
وانهي رئيس النقابة العامة لشركة »الدلتا« حديثه بالتأكيد علي ضرورة أن يتخذ العمال المصريون موقفهم من تلك الخلافات، وان تترك الدولة بمؤسساتها المختلفه بدءا من اتحاد العمال ومرورا بوزارة القوي العاملة والهجرة الساحة ليمارس النقابيون الحقيقيون مهامهم في انشاء تنظيم نقابي حقيقي في مصر.
 
فيما أكد احمد ابراهيم المتحدث الاعلامي باسم وزارة القوي العاملة والهجرة، أن هناك ازمة حقيقية تواجه اتحاد نقابات عمال مصر، تمثلت بصورة واضحة في غياب الرؤية الاستراتيجية لعمله.
 
واشار ابراهيم الي أن هناك الكثير من الامور التي تضع الاتحاد في بؤرة الاتهام من الجانبين سواء كان الجانب الرسمي ممثلا في وزارة القوي العاملة والهجرة او الجانب العمالي ممثلا في العمال وبعض كياناتهم غير الرسمية، ومن تلك العوامل أن الاتحاد يرضخ لكل الجوانب لا يميز ولا يفرق بين كونه معبراً عن العمال المصريين او معبرا عن فصائل سياسية بعينها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة