أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

الأزمة الاقتصادية العالمية تعتصر قطاع النقل البحري خلال النصف الثاني عام‮ ‬2009


بقلم : محمد زكى

اشتدت الأزمة المالية العالمية علي قطاع النقل البحري بجميع مستوياته وقطاعاته من خلال إيجارات السفن والخدمات اللوجيستية المقدمة من الشركات والتوكيلات الملاحية في مختلف الموانئ المصرية، وأن الأزمة في قمة ذروتها خلال النصف الثاني من العام الحالي 2009 وتضرب جميع القطاعات المختلفة في قطاع النقل البحري، مما يؤثر علي الاقتصاد المصري ويؤثر علي جميع العاملين في مختلف القطاعات اللوجيستية، والتي تؤدي خدماتها في الموانئ البحرية المصرية.


وذلك ناتج حالياً عن أن آثار الأزمة الاقتصادية العالمية علي مستوي دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية ما زالت مستمرة ولا توجد مؤشرات حقيقة لانفراج الأزمة في هذه، وذلك طبقاً لما أعلن عنه رئيس البنك المركزي الأوروبي بأنه مازال مبكرا الإعلان عن انتهاء الأزمة المالية مع احتمال تراجع المؤشرات الاقتصادية العالمية في تلك الدول العام المقبل، مؤكداً أن الأزمة الاقتصادية لم تنته بعد.

وبمتابعة موقف الموانئ العالمية خلال عام 2009، وذلك لما لها من تأثير علي سوق النقل البحري وتأثيرها أيضاً علي الموانئ البحرية المصرية نجد أن حجم التجارة المنقولة بالحاويات عن طريق أوروبا وأمريكا واليابان قد انخفض بنسبة حوالي %6 خلال الفترة من ديسمبر 2008 إلي أبريل 2009، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق في حين حققت الموانئ الصينية زيادة في عدد الحاويات بلغت نسبتها في حدود %8، وبذلك تتربع الصين حالياً علي قمة سوق النقل البحري متخطية أوروبا وأمريكا واليابان وقد زادت صادراتها بمقدار 10 ملايين حاوية رغم الركود الذي يشهده العالم حالياً في حجم التجارة المنقولة بالحاويات، وذلك خلال نفس الفترة من ديسمبر 2008 وحتي أبريل 2009.

ومن متابعة حركة التجارة العالمية خلال النصف الثاني من عام 2009، فقد تلاحظ حالياً تأثر الصين، وذلك بانخفاض حركة التجارة الصينية بشكل كبير وصل إلي %52.1 في أعداد السفن العابرة لقناة السويس، وكذلك حجم المنقول من 155 مليون طن إلي 101 مليون طن، وذلك وفقاً لما جاء بتقرير هيئة قناة السويس، ويعد هذا مؤشراً خطيراً يدل علي استمرار الأزمة العالمية في سوق النقل البحري علي أكبر عملاق في السوق.

بالنسبة لانخفاض أسعار النوالين لتأجير السفن فما زال الانخفاض الشديد في أسعار النوالين مستمراً، مما انعكس سلباً علي سوق تأجير السفن وخروج بعض الخطوط الملاحية من السوق.

مما دفع الشركات الملاحية الكبري التي تعمل أساطيلها بين الشرق الأقصي وأوروبا لتقليص عدد الرحلات لقلة المعروض في البضاعة.

وقد ألقت كل تلك العوامل بظلالها علي الموانئ المصرية، وذلك بانخفاض عدد السفن المترددة علي الموانئ، وكذلك انخفاض حجم البضائع المنقولة بحراً وانخفاض في أعداد الحاويات المتداولة بالموانئ، مما أثر علي جميع الأنشطة اللوجيستية المصاحبة والمقدمة بالموانئ المصرية بالسلب، وأعتقد أن النصف الثاني من العام 2009 هو الأشد تأثيراً من توابع الأزمة العالمية الاقتصادية علي سوق النقل البحري، خاصة الموانئ المصرية، وأتوقع أن تحدث الانفراجة ومرور هذه السحابة السوداء في خلال النصف الأول من عام 2010، حيث من المتوقع حدوث نمو في سوق النقل البحري في حدود »2 و%2.5« مقارنة بعام 2008/2007، مما يعتبر انفراجة متوسطة للموانئ البحرية المصرية، وكذلك جميع الأنشطة اللوجيستية المصاحبة، وذلك طبقاً لتقرير الانكتاد، والذي يتوقع زيادة عالمية في حجم وإجمالي البضائع المنقولة بحراً وإن لم تصل إلي الحجم الذي تم تداوله عام 2008.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة