أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المؤتمرات تمثل‮ ‬%25‮ ‬من إجمالي إيرادات الفنادق


أكرم مدحت
 
أكد العاملون بقطاع الفنادق أن سياحة المؤتمرات تمثل نسبة كبيرة من ايرادات الفنادق تصل إلي %25، وانها تستقطب الاغنياء والصفوة بما يساهم في ارتفاع معدل انفاق السائح، واشاروا إلي ان فنادق القاهرة هي مركز المؤتمرات لما تتميز به من تجهيزات واستعدادات وتسهيلات تلائم هذا النوع من الاحداث، فضلا عن احتوائها علي اهم المناطق السياحية في مصر، كما ان ضيوف تلك الاحداث من صفوة المجتمع في بلادهم بالنسبة للمؤتمرات والمعارض الدولية، لذلك لا يستهدف الترفيه كالسائح العادي.

 
 
 وسيم محيى الدين
من ناحية اخري اكدت الشركات المنظمة للمؤتمرات ان هناك عدة عوامل يعتمد عليها اختيار الفندق لانعقاد اي مؤتمر، اهمها مدي ملاءمته حجم ونوع المؤتمر وتجهيزاته والتسهيلات التي يقدمها، بالاضافة إلي موقعه والاهم من ذلك اسم الفندق، مشيرين إلي ان فنادق القاهرة تتيح كل الاختيارات والامتيازات والتجهيزات اللازمة لهذا النوع من الاحداث، وهو ما يجعل تكلفة اقامة المؤتمر أو المعرض اغلي من فنادق المدن السياحية الاخري.
 
وفي هذا السياق قال وسيم محيي الدين، رئيس مجلس ادارة غرفة المنشآت الفندقية، ان المؤتمرات تمثل حوالي %25 من ايرادات الفنادق من خلال اقامة قاعات الاجتماعات والمؤتمرات والاحتفالات، حيث ان تلك القاعات متعددة الاغراض، وتكون اساسية في الفنادق فئة الخمسة نجوم طبقا للتصنيف الجديد للفنادق، اما وجودها في فنادق الـ 4 نجوم فيعتمد علي احتياجاته والتسويق لهذا النشاط أو النمط السياحي.
 
واوضح محيي الدين انه يتم الترويج لهذا النشاط من خلال الاتفاق مع الشركات المتخصصة في تنظيم المؤتمرات وشركات العلاقات العامة إلي جانب التسويق العالمي لجذب انعقاد المؤتمرات الدولية في مصر لهذا الفندق، كما يتم استغلال القاعات كمعارض متخصصة أو عامة أو خاصة من قبل الشركات المصرية في شتي المجالات.
 
واشار إلي ان موقع الفندق له دور كبير في اختياره لاقامة المؤتمر، خاصة اذا كان قريبا من وسط القاهرة إلي جانب سهولة الوصول له، حيث ان الفنادق النائية يقل بها تنظيم المؤتمرات، كما ان هناك عاملا رئيسيا آخر وهو درجة نجومية الفندق، حيث ان تنظيم المؤتمرات يتركز في فئة الـ 5 نجوم، نظرا للامكانيات المتاحة والتسهيلات وجودة الخدمة، مضيفا انه في بعض الاحيان تتم الاستعانة بفنادق 4 نجوم لإقامة الضيوف والزائرين نظرا لاختلاف طبقاتهم، واحيانا يتطلب الامر اقامة البعض في فنادق 3 نجوم خاصة المؤتمرات الكبري التي يزداد فيها عدد المشاركين علي الألف فرد.
 
وقال إن تحديد اسعار الحجوزات من قبل الفنادق يتوقف علي حجم المؤتمر والتجهيزات المطلوبة في القاعات وعدد الغرف التي ستتم الاقامة بها وتوافر مواقع انتظار السيارات Parking ، حيث يقدم الفندق اسعاراً خاصة في حالة المؤتمرات الدولية الكبري إلي جانب التسهيلات في العديد من الخدمات.
 
وأضاف أن هناك عاملاً رئيسياً آخر في تحديد الأسعار المقدمة من الفنادق لاقامة هذا النمط السياحي بها - سواء بالنسبة للقاعات فقط لمؤتمرات اليوم الواحد أو الاقامة بالغرف أيضا إذا تطلب الأمر - وهو نسب اشغال الفنادق في المنطقة، وإنه كلما اتسعت القاعة ارتفع سعرها، وتكون الاقامة أعلي تكلفة خلال تنظيم المؤتمرات والمعارض من الأيام العادية بنسبة زيادة %100 طبقاً لمستوي الحدث، فضلاً علي أن سياحة المؤتمرات هي سياحة غنية تتضمن صفوة المجتمع من المشاركين، خاصة الأجانب، وتعتبر من أهم الأنماط السياحية التي تزيد من دخل الفنادق وانفاق السائح أيضا ونسعي لتنميتها دائماً.
 
ولفت الانتباه إلي أن تركيز سياحة المؤتمرات بالقاهرة يرجع إلي الامكانيات الكبيرة التي تتمتع بها فنادقها، إلي جانب أن المشاركين بتلك المؤتمرات لا يستهدفون الترفيه، وعلي الرغم من ذلك فهناك العديد من المدن السياحية التي تتميز بانعقاد المؤتمرات بها مثل شرم الشيخ والغردقة، التي تتسم بانخفاض تكاليف تنظيم المؤتمرات بها مقارنة بالقاهرة والإسكندرية.
 
من جانبه أوضح زياد طنطاوي، مدير عام منتجع هيلتون بيراميدز جولف، أن سياحة المؤتمرات تدر عائداً مرتفعاً جداً للفنادق، لأنها غالباً تتطلب حجز الاقامة الكاملة بالغرف للمشاركين وبأعداد كبيرة، كما أنه يتم استخدام كل الخدمات التي يقدمها الفندق، علاوة علي أن حجم انفاق نزيل الفندق والدخل الذي يحققه للفندق من المشاركين بالمؤتمرات يعادل ضعف انفاق السائح العادي.
 
وقال ان هناك 3 معارض دولية سنوية أساسية متخصصة في التسويق لسياحة المؤتمرات تحرص الفنادق علي المشاركة فيها، التي تنعقد في ألمانيا وإسبانيا وأمريكا.

 
وأضاف أن هناك عدة امكانيات وآليات يجب ان يمتلكها الفندق، حتي يستطيع التواجد في هذا النشاط مثل توافر قاعات بمساحات مختلفة وتجهيزات حديثة، مشيرا إلي ان معظم فنادق القاهرة لديها هذه الامكانيات علي عكس فنادق شرم الشيخ والبحر الاحمر، حيث توجد بها قاعات صغيرة والبعض لا يحتوي علي ذلك، خاصة بعد بناء قاعة مؤتمرات كبري بشرم الشيخ للمؤتمرات الدولية.

 
واشار إلي ان اسعار الاقامة تحدد طبقا لعدة عوامل، منها توقيت اقامة المؤتمر وحجمه وعدد المشاركين المقيمين، وكلما زادت اهمية المؤتمر اختلف تقسيم الاقامة والضيافة علي الفنادق ذات الفئات المختلفة من 5 و4 و3 نجوم احيانا لاختلاف مستويات وطبقات الضيوف والزائرين، وفي حال المؤتمرات الدولية الكبري وحجز اقامة الضيوف في الفندق نفسه يتم الحصول علي القاعة مجانا وهو شيء متعارف عليه بين الفنادق وليس قاعدة.

 
اما مؤتمر اليوم الواحد فتكلفته اقل من المؤتمر الدولي، نتيجة الاستمرارية في التعامل مع الفندق من قبل عملاء محددين، كما ان هناك بعض شركات العلاقات العامة تتعاقد مع بعض الفنادق لتنظيم اي حدث خاص بعملائها، مما يمنحها اسعاراً مخفضة وامتيازات اخري خاصة بالخدمة، علي عكس المؤتمرات الدولية التي تعقد سنويا أو يختلف موقعها من فندق إلي آخر.

 
وأكد أنه مهما كانت الفنادق تحمل علامات عالمية فالتسويق ضرورة للمنتج والخدمات التي يقدمها الفندق لشركات تنظيم المؤتمرات لتنمية هذا النشاط، الذي تتراوح مساهمته بين 20 و%25 من اجمالي ايرادات الفندق.

 
كما أوضح عمر طنطاوي، المدير المقيم لفندق ماريوت القاهرة، أن هناك شركات سياحة متخصصة في المؤتمرات وتنظيمها من جميع الجوانب، حيث انها تقوم بحجز تذاكر الطيران والاقامة بالفنادق للمشاركين، ونقوم بعرض الخدمات والتسهيلات والأسعار التي يقدمها الفندق في هذا المجال، بالإضافة إلي أن هناك معارض دولية تسويقية متخصصة في سياحة المؤتمرات تحرص الفنادق المصرية علي التواجد المستمر بها، مشيراً إلي أن سياحة المؤتمرات تتميز بأنها سياحة الصفوة، لأن المشاركين لديهم القدرة علي الإنفاق.

 
وأكد عمر أن هناك عدة متطلبات ليكون الفندق مؤهلاً لتنظيم المؤتمرات الدولية أهمها وجود قاعة ضخمة مجهزة بتكنولوجيا الصوت والإضاءة إلي جانب الترجمة الفورية بعدة لغات وتوافر عدد من المطاعم الكبيرة، فضلا عن احتوائه علي عدد غرف كبير يناسب الحدث.

 
وأشار إلي أن شركات العلاقات العامة تتفق علي كل التجهيزات اللازمة لتوفير احتياجات العملاء وتطلب الأسعار المتاحة، التي تختلف طبقا لاحتياجات التنظيم بما يتماشي مع الميزانية المقدرة لإقامة هذا الحدث.

 
وعلي جانب آخر قال عمر طنطاوي إن تركيز سياحة المؤتمرات في القاهرة يرجع إلي أنها العاصمة في المقام الأول علي الرغم من ارتفاع اسعار تنظيم المعارض والمؤتمرات بها إلي جانب ان معظم فنادقها فئة 5 نجوم ومواقعها متميزة، التي تعتمد عليها المؤتمرات، وتتنافس الفنادق علي الأسعار والخدمات المقدمة من خلال معرفة كل منها بامكانيات الفنادق المنافسة من نفس الفئة، مشيرا إلي انه تتم الاستعانة بالفئات الفندقية المختلفة من 4 و3 نجوم أحيانا في حال المؤتمرات ذات الأعداد الضخمة من المشاركين والزائرين. قالت شادية جورج، مديرة العلاقات العامة لشركة نيلسن مصر للبحوث التسويقية، إن اختيار الفندق تنظيم مؤتمر به يعتمد علي اسم الفندق، الذي يضمن جودة الخدمة المقدمة في هذا النوع من الأحداث وتجهيزاته، خاصة إذا نجح تنظيم المؤتمر في فندق معين يتم استمرار التعامل خاصة المؤتمرات الدولية السنوية، وذلك لاستيعاب المتطلبات والاحتياجات اللازمة لإقامته إلي جانب تقديم التسهيلات في العديد من النواحي، كما ان هناك معياراً مهماً وهو توافر أحجام مختلفة من القاعات طبقا لطبيعة الحدث، لافتة إلي ان نظام تقدير التكلفة يختلف حسب حجم القاعة حيث إنه في حال القاعة الصغيرة يتم دفع أجر لها لحضور عدد قليل، اما القاعات الضخمة فتكون مجانية لأن الأمر يتضمن المأكولات والمشروبات التي يحصل عليها المشاركون.

 
وأضافت أن الشركة تقوم احيانا باختيار الفندق لإقامة انشطتها الخاصة مثل الدورات التدريبية وبعض الاجتماعات والمناسبات طبقا لمعايير أخري مثل قرب الفندق من الشركة وكثرة التعامل معه.

 
وأكدت أنه يصعب التعامل في هذا النمط من السياحة خاصة مع وجود الضيوف الأجانب إلا مع فنادق الـ5 نجوم مثل تنظيم مؤتمر »Consumer 360 « الذي تنظمه الشركة سنويا في مصر بدعوة خبراء التسويق والشركات العالمية والمصرية الكبري، كما أن الفرق بين اسعار فنادق الـ5 نجوم بسيط لا يؤخذ في الاختيار، ويتم توفير الميزانية المناسبة لإقامة المؤتمر أو الحدث في الفنادق بما يعادل مستوي الخمسة نجوم.

 
وفي سياق متصل أوضحت رانيا عزب، رئيس مجلس ادارة شركة »4PR « للعلاقات العامة، أن اختيار الفندق لتنظيم أي مؤتمر به يتوقف علي نوع وحجم المؤتمر وغالبا يكون التركيز علي فنادق وسط القاهرة المطلة علي النيل لسهولة الوصول لها وخبرة فنادقها في اقامة المؤتمرات، وكيفية التعامل مع العملاء وتجهيزات القاعات وتوافر التسهيلات، كما أن اسم الفندق يدخل ضمن معايير الاختيار.

 
وقالت إن ميزانية إقامة المؤتمر لا تتحكم في اختيار درجة نجومية الفندق، حيث لن يقل المستوي عن الـ5 نجوم للحفاظ علي الصورة الذهنية للعميل، ويتم التنازل والتحكم في بعض الكماليات التي تساهم في خفض الأسعار بما يلائم الميزانية المحددة للحدث.

 
واشارت عزب إلي أن الاستعدادات في فنادق القاهرة أفضل من المدن السياحية، لذلك فهي أغلي، وهناك بعض الفنادق يتم التعامل معها بشكل مستمر، مما يمنح الشركة الحصول علي العديد من الامتيازات والتسهيلات، ويتم الحصول علي القاعة مجانا اذا كان حجم المؤتمر وعدد الضيوف كبيراً، مؤكدة أن الأسعار عبارة عن معاملات، وشركات العلاقات العامة تسعي للحصول علي أفضل العروض للفنادق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة