أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

البرازيل تخشي مخاطر‮ »‬التضخم‮« ‬


إعداد- هدي ممدوح
 
يستعد »بنك البرازيل المركزي« لاتخاذ اجراءات وقائية من شأنها الحد من التضخم، بعد توقعات بتسارع وتيرة النمو الاقتصادي للبلاد في 2010 ليسجل أعلي وتيرة له منذ ثلاث سنوات، و قد يؤدي ذلك إلي زيادة معدل التضخم عن المعدل المستهدف.

 
وفي تصريحات لـ»ماريو ميسكويتا« مدير السياسة الاقتصادية بالبنك المركزي، ذكر أن معدل التضخم في البرازيل لا يزال أعلي من متوسط المعدل الدولي، ولذلك من المحتمل أن تضع السلطات النقدية ذلك في اعتبارها إعمالاً بمبدأ الوقاية خير من العلاج.
 
من جهتها، تري »زينة لطيف« كبير الاقتصاديين ببنك »آي إن جي« في ساوباولو، أن تصريحات »ميسكويتا« تشير إلي احتمال أن يميل التصويت لصالح زيادة أسعار الفائدة لكبح التضخم »في وقت قريب إذا لزم الأمر«.

 
وفي أعقاب تصريحاته، تراجعت  أسعار الفائدة للعقود الآجلة المستحقة بحلول يناير 2011، تلك العقود الأكثر تداولاً في بورصة ساوباولو.

 
وطبقاً لما أفادت به وكالة »بلومبيرج«، توقع البنك المركزي في تقريره الفصلي أن ترتفع أسعار السلع الاستهلاكية بنحو %4.6 في  2010 و 2011، مقابل %4.3 للعام الحالي، في الوقت ذاته، تسود توقعات بتسارع وتيرة النمو الاقتصادي ليسجل نمواً العام الحالي بحوالي %5.8، بارتفاع عن المعدل المتوقع في وقت سابق من العام بنحو %0.2.

 
ويتوقع »روبرتو بادوفاني« كبير الاقتصاديين ببنك »ويست إل بي برازيل«، أن يظل التضخم في البرازيل-أكبر اقتصادات أمريكا اللاتينية-أقل من المعدل المستهدف و البالغ %4.5 خلال الربعين الثاني والثالث، الأمر الذي يرجح عدم لجوء صانعي السياسات لرفع سعر الفائدة الاسترشادي خلال الأشهر القليلة المقبلة.

 
مضيفاً أن »ميسكويتا« أشار إلي إمكانية رفع أسعار الفائدة إذا اقتضت الحاجة ذلك، ومن ثم فهو يتوقع اتجاه أسعار الفائدة للارتفاع  مع ابريل القادم، في حين تتزايد مخاطر التضخم، فلا تزال  هناك إمكانية السيطرة عليه علي المدي القصير.

 
ووفقاً لدراسة أسبوعية يعدها البنك المركزي للبرازيل، يتم فيها استطلاع رأي 100 محلل اقتصادي، أوضحت أن البنك المركزي سيتجه إلي زيادة سعر الفائدة الاسترشادي ليبلغ %10.75 مع نهاية العام المقبل، حيث يسجل حالياً معدلا منخفضا بنحو %8.75. وبالنسبة لسعر الفائدة لليوم الواحد، فقد أبقي البنك المركزي عليه دون تغيير، في إشارة إلي أن هذا المعدل هو الملائم والمناسب لتغذية الانتعاش الاقتصادي في البلاد دون التسبب في حدوث تضخم.

 
وأوضح تقرير البنك المركزي أن توقعات التضخم هي المؤثر الرئيسي علي السياسات الاقتصادية التي تنتهجها البرازيل، مشيراً أن الخطر الرئيسي يكمن وراء شدة انتعاش الاقتصاد المحلي، والذي يتأثر بدوره بتدابير التحفيز الاقتصادي بالبلاد، حيث لا يزال الطلب المحلي هو العامل الرئيسي لتعزيز النشاط الاقتصادي.

 
وأكد المسئولون أن البنك المركزي في حالة تأهب دائم ازاء احتمال وقوع مخاطر تضخم، لانه يوجد دائما احتمال وجود مشكلات بين قدرتي الانتاج والاستهلاك.

 
وفيما يتعلق باستثمارات الشركات، فقد ساهم الانفاق الاستهلاكي في انتشال أكبر اقتصادات امريكا اللاتينية من الركود خلال الربع الثاني من العام الحالي، لتتسارع وتيرة النمو الاقتصادي في البلاد مسجلة %1.3 في الربع الثالث من العام الحالي مقابل تسجيلها %1.1 في الربع الثاني من العام نفسه.

 
و أدي النمو الاقتصادي إلي تشجيع عدد كبير من المستثمرين الأجانب علي زيادة الاستثمارات في البلاد، فعلي سبيل المثال، وقع اختيار سلاسل التجزئة »وول مارت ستورز« علي البرازيل كثاني مقصد جاذب للاستثمار بعد  الولايات المتحدة الأمريكية، حيت تخطط الشركة واستثمار نحو 2.2 مليار ريال برازيلي (حوالي 1.23 مليار دولار أمريكي)، حسبما صرح »هيكتور نونيز« رئيس وحدة الشركة بالبرازيل. كما ذكر »ديفيد نيليمان« مؤسس شركة »جيت بلو« الجوية، اعتزام شركته تشغيل نحو 2,500 شخص خلال العام المقبل، واستهداف شريحة العملاء ذوي الدخل المتوسط و المنخفض.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة