أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮ ‬انتهاء محطة الضواغط يعظم الاستفادة من خط‮ ‬غاز الصعيد



نسمة بيومي
 
في الوقت الذي اعلنت فيه وزارة البترول والطاقة عن تنفيذ الشركات المصرية العاملة بقطاع البترول عددا من المشروعات بقطاع الغاز بجنوب مصر، ايد عدد من خبراء الطاقة والاقتصاد فكرة تنفيذ مشروعات مكملة لمشروع خط غاز الصعيد الذي تم الانتهاء منه طبقا للتوقيتات الزمنية التي حددتها وزارة البترول منذ بدء العمل في المشروع.

 
 
 سامح فهمى
اكد الخبراء ان تطوير الصعيد لن يحدث دون التكاتف بين جميع الوزارات والجهات المعنية، إذ ان خط غاز الصعيد لن يكفي بمفرده لاحداث نهضة تنموية متكاملة بجنوب مصر.
 
وكان المهندس سامح فهمي وزير البترول قد اعلن في احدث تصريحاته ان قطاع البترول نجاح في الانتهاء من خط غاز الصعيد وفقا للبرامج الزمنية المحددة وبايدي العاملين بشركات قطاع البترول، الامر الذي من شأنه ان يساهم في احداث التنمية الشاملة في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية، والمساهمة في اقامة مجتمعات عمرانية وصناعية جديدة في محافظات الصعيد بدءا من بني سويف وحتي اسوان.

 
اكدت احدث التقارير الصادرة عن وزارة البترول ان احدث المشروعات التي استطاعت الشركات المصرية تنفيذها بجنوب مصر هي محطة تخفيض الضغط غرب اسوان التي تبلغ طاقتها 10 آلاف متر مكعب في الساعة والتي نفذتها شركة غاز مصر، بالاضافة الي مجمع البلوف رقم 19 الذي نفذته شركة بتروجيت والذي تتم من خلاله تغذية المنطقة السكنية بغرب اسوان من خلال خط انابيب طوله 11 كيلو مترا. كما تتم تغذية منطقة شرق اسوان عن طريق خط طوله 21 كيلو مترا يعبر نهر النيل بطول 1.7 كيلو متر ليصل الي ابعد نقطة صناعية باسوان وهي مصنع كيما للاسمدة. بالاضافة الي تغذية المناطق السكنية والمدن الجديدة كما يتم حاليا انشاء محطة الضواغط العملاقة بدهشور كمرحلة اولي باستثمارات 1.5 مليار جنيه لتلبية احتياجات محافظات صعيد مصر ولمواكبة التنمية الصناعية المتوقعة من خلال انشاء المناطق الصناعية الجديدة علي طول مسار الخط وتطوير محطة كهرباء الكريمات ومصنع كيما واستخدام الغاز كبديل للوقود السائل والكهرباء.

 
اما فيما يخص خطة توصيل الغاز للوحدات السكنية، فمن المخطط توصيل الغاز الي حوالي 850 الف عميل في المرحلة الاولي. وبالفعل تم توصيل الغاز الطبيعي خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة الي حوالي 12 الف وحدة سكنية في محافظات المنيا واسيوط وسوهاج وقنا والاقصر واسوان، بالاضافة الي توفير الغاز لما يزيد علي 20 الف عميل صناعي وتغذية حوالي 16 منطقة صناعية بالغاز الطبيعي وتوفير احتياجات 23 مصنعا جديدا وانشاء ما يزيد علي 45 محطة تموين سيارات بالغاز الطبيعي.

 
اكد مصدر مسئول بشركة بتروجاس، ان قطاع البترول ينفذ اعماله ومشروعاته بقدر مرتفع من الكفاءة والدقة، موضحا ان خط غاز الصعيد وتكثيف استخدام الغاز بمحافظات الجمهورية بشكل عام امر سيخلق نهضة حضارية وينهض بالقطاعات الاقتصادية المختلفة ويخفف من عبء فاتورة الدعم عن الدولة.

 
واكد الدكتور حمدي ابو النجا، استشاري البترول وخبير بقطاع الطاقة ان جنوب مصر من اكثر المناطق التي تنخفض فيها معدلات التنمية مقارنة بالوجه البحري وشمال مصر، موضحا ان التركيز علي الغاز الطبيعي في صعيد مصر بشكل اكبر من التركيز علي البترول الخام امر جيد ومجد لكون الغاز صديقا للبيئة ومواكبا لاحتياجات التنمية المتوقعة بالصعيد.

 
مشيرا الي ان صعيد مصر يمتلك كميات محدودة من الخام والغاز ومعظم الغاز الذي سيتم ضخه في خط الغاز الجديد سيجلبه القطاع من البحر الاحمر، والغردقة، ورأس غارب، وسيناء، موضحا ان تلك المناطق تحتوي علي عدة حقول من البترول الخالص او الغاز او الحقول المصاحبة والتي تحتوي علي بترول وغاز في ذات الوقت.

 
واوضح ان محطة الضواغط الجديدة التي تم البدء في انشائها بدهشور ضمن المشروعات التي ستكمل اعمال خط الغاز لان تلك المحطة ستكون المسئولة عن ضخ الغاز للخط الجديد ونقل الغاز يتم من خلال خطوط الانابيب ومحطات الضواغط.

 
واشار ابو النجا الي انه لا توجد محطات تموين يتم انشاؤها لتعمل بالغاز الطبيعي فقط وما حدث بالفعل هو ان قطاع البترول حول 45 محطة من محطات الصعيد القائمة بالفعل الي نشاط تموين السيارات بالغاز الطبيعي بجانب نشاطها الاساسي، موضحا ان تنفيذ القطاع لمشروع خط الغاز والمشروعات الاخري في التوقيت المحدد امر يحسب لصالح القطاع، ودلالة علي الالتزام بالبرامج الزمنية للمشروعات ودليل علي جدوي المشروعات وايمان الشركات به.

 
واكد الدكتور رشدي محمد محسن، استاذ اقتصادات البترول والغاز، انه رغم ان تنفيذ خط غاز الصعيد مراحله الاولي يحسب لصالح القطاع، فإن انشاء خط غاز الصعيد لا يكفي بمفرده لتطوير محافظات الجنوب ووضعها علي خريطة التنمية، موضحا ان التنمية لا يمكن ان تحدث دون توجه المستثمرين للجنوب لتطوير القطاعات الاقتصادية المختلفة، خاصة الصناعية.

 
وطالب د. رشدي بتطبيق احدث النظم التكنولوجية في الصعيد وتقديم حوافز للمستثمرين تجعلهم يخاطرون ببدء مشروعات صناعية جديدة بصعيد مصر مشيدا بدور شركات البترول المصرية »انبي« و»بتروجيت« و»غاز مصر« و»جنوب الوادي القابضة للبترول« في تنفيذ خط الغاز.

 
واكد محمد فاروق، خبير الاقتصاد والطاقة ان افتتاح الخط والانتهاء من الاعمال التصميمية لا يعني انه صالح للتشغيل بكامل قدراته التصميمية ولكن من الجائز انه تم الانتهاء من الاعمال الانشائية الخاصة بالمواسير الرئيسية والفرعية وتم اجراء بعض التجارب من بعض محطات الضغط والضخ، وبالتالي من الممكن ان نقول إنه تم الانتهاء من المشروع بشكل نسبي ومازال تحت التجربة حتي الآن.

 
وأشار فاروق الي ان انشاء محطات ضواغط جديدة بالصعيد سيؤدي الي رفع كفاءة الخط والاسراع في تشغيله، موضحا ان انشاء المزيد من تلك المحطات يرفع كفاءة الاستثمارات التي تم ضخها في الخط. اما فيما يخص مشروع محطات تموين السيارات بالغاز فقد اثني فاروق علي المشروع مؤكدا انه مشروع حيوي صديق للبيئة سيساهم في خفض تكاليف الموازنة العامة بشكل مباشر وغير مباشر، موضحا ان تشغيل السيارات بالغاز سيوفر مليارات عديدة يتم ضخها لتوفير البنزين والسولار وبيعها باسعار اقل من تكلفتهما الحقيقية عكس الحال بالنسبة للغاز الطبيعي الذي يكاد يكون متعادلا بالنسبة لتكلفته وسعر بيعه مع وجود فائض ضئيل كنسبة من الدعم.

 
واشار فاروق الي ان التنمية مصدرها الاساسي هو الطاقة، مشيرا الي انه من المعروف ان مصر دولة فقيرة في انتاج البترول ومشتقاته والغاز ايضا مقارنة ببعض الدول العربية الاخري وذلك فيما يخص الانتاج عكس الاحتياطيات من الغاز وبالتالي الاعتماد علي الغاز الطبيعي في إحداث تنمية الصعيد امر صائب.

 
واكد ان الجنوب يساهم في الناتج المحلي الاجمالي بنسبة كبيرة خاصة بنشاطي السياحة والزراعة وبدخول الطاقة وتشغيل خط غاز الصعيد واستكمال المشروعات التي تم البدء فيها سيتم خلق مناخ يساهم في تنمية مجتمعية وصناعية وقد يؤدي ذلك الي مشاركة الصعيد ومحافظاته بالناتج القومي الاجمالي.

 
اما فيما يخص تطور قطاع البترول بالصعيد، فقد اكد المهندس سامح فهمي وزير البترول، ان الصعيد يملك نظاما بتروليا متكاملا. وقد اكدت احدث تقارير الوزارة ان كشف البركة 1- أثبت تواجد نظام بترولي كامل وناجح في جنوب مصر، بالاضافة الي ان اكتشافات البركة 1-، 2، 3 اكدت تواجد الاحواض الترسيبية المحتوية علي البترول في طبقات مختلفة وقد بلغت نسبة نجاح حفر الآبار بالحقل %100 بعد ان كانت هذه النسبة لا تتعدي %5 عند بدء العمل بالمنطقة.

 
وتم تقدير احتياطي البركة بحوالي 23 مليون برميل زيت وانتاجه يبلغ حاليا 325 برميلا يوميا يتم شحنها الي معمل تكرير. وتخطط شركة دانا غاز العاملة بالمنطقة لحفر المزيد من الآبار الانتاجية بالمنطقة بهدف الوصول الي معدلات انتاج في حدود 2500 برميل يوميا. وقد وصلت استثماراته بمنطقة كوم امبو الي 33 مليون دولار حتي الآن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة