أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

مزاد «القاهرة الجديدة» يشعل القطاع العقارى


أعد الملف - محمود إدريس - رضوى عبدالرازق - سعادة عبدالقادر

أعرب خبراء ومتعاملون بالقطاع العقارى عن مخاوفهم، عقب انتهاء مزاد جهاز مدينة القاهرة الجديدة يوم الأحد الماضى، والذى شهد ارتفاعاً فى أسعار أراضى الإسكان الفاخر عن أعلى سعر وصل إليه المتر فى المنطقة.

 
وتوقع المستثمرون تضاعف أسعار الأراضى فى المرحلة المقبلة وامتداد آثارها على الوحدات السكنية، مما يؤدى إلى تحميل العميل جزءاً من تلك الزيادات والتى من المتوقع أن تتراوح بين %20 و%30 من الأسعار السوقية الحالية للوحدات.

وأشار خبراء عقاريون ومثمنون إلى عدم وجود أى مبررات للارتفاع الجنونى فى أسعار الأراضى بتلك المزايدة، خاصة مع حالة الجمود وتأكيد الجهات الحكومية على ضرورة تفعيل الجانب التنموى، لافتين إلى أن انخفاض قيمة العملة المحلية وبحث الاستثمارات عن بدائل آمنة، أديا إلى زيادة الاقبال على الأراضى وإمكانية تضاعف أسعارها خلال المرحلة المقبلة.

وكانت نتائج مزايدة جهاز القاهرة الجديدة على قطع أراض مميزة للإسكان الفاخر، قد كشفت أن سعر المتر تراوح بين 3650 جنيهاً و11 ألفاً.

الزيادات كسرت كل التوقعات وبدون مبرر منطقى

مستثمرون: وصول المتر إلى 11 ألف جنيه «غريب ومفاجئ»

أجمع مستثمرون عقاريون على وجود ارتفاع مرتقب فى أسعار العقارات والاراضى بمدينة القاهرة الجديدة خلال الفترة المقبلة، متأثرة بالارتفاعات السعرية الفجائية فى طروحات الاراضى الاخيرة، فيما تباينت آراؤهم حول المبررات المنطقية لهذه الارتفاعات، وتنوعت ما بين ندرة وتباعد فترات طروحات الاراضى، والاعتماد على اسلوب المزاد، ووجود الفجوة التراكمية بين العرض والطلب، وعدم وجود وسائل استثمارية أكثر امانا سوى العقارات فى الوقت الحالى.

فى البداية قال المهندس محمد الجندى، رئيس مجلس ادارة شركة النصر للاستثمار والتنمية العقارية، إن المزاد الأخير لمدينة القاهرة الجديدة كسر كل التوقعات، ولا يوجد مبرر منطقى واحد لهذه الارتفاعات السعرية الرهيبة، فلا يعقل أن يصل سعر متر ارض سكنية فى مدينة جديدة أياً كان موقعها إلى 11 ألف جنيه.

ولفت إلى أن طريقة طرح الاراضى تتحمل نسبة ضئيلة من هذا الارتفاع السعرى، ولا تمثل السبب الرئيسى، وانتقد فى هذا الاطار اسلوب المزاد فى طرح الاراضى خاصة على الافراد، فى ظل عدم وجود أى ضوابط أو طريقة سيطرة على أسعار الاراضى، وطالب بتثبيت سعر متر الارض واجراء المزاد على مقدار مقدم الارض، على أن يكون الفائر هو صاحب اعلى مقدم.

وتوقع الجندى أن تلعب هذه الارتفاعات دورا مؤثرا فى رفع أسعار جميع الوحدات السكنية بمدينة القاهرة الجديدة سواء كانت جاهزة أو مازالت تحت الانشاء، ملمحا إلى أن السوق العقارية تعد من الأسواق الحساسة للمؤثرات الخارجية، لاسيما الداخلة فى مكوناتها الاستثمارية مثل مواد البناء أو الارض، وفى هذه الحالة فإن الارض تمثل ما يتراوح بين 30 و40 % من سعر الوحدة السكنية.

وأشار إلى عدم قدرة القطاع العقارى على احتواء هذه الارتفاعات، خاصة فى المرحلة الحالية التى تعانى ركوداً محكماً فى معدل المبيعات، موضحاً أنه من الممكن عدم لمس النتائج السلبية لهذه الارتفاعات على صعيد المبيعات فى الوقت الحالى لوجود العديد من العوامل الاخرى، ولكن لا شك انها ستساهم وبشكل مباشر فى اطالة مدى الركود.

وفى السياق نفسه، وصف المهندس طه عبداللطيف، رئيس مجلس ادارة شركة قرطبة للاستثمار العقارى والسياحى، الطروحات الاخيرة فى القاهرة الجديدة، بأنها مفاجأة غريبة لم يتوقعها أى مستثمر أو خبير بالقطاع العقارى، بما فيها وزارة الاسكان وجهاز المدينة.

وألمح إلى أن جميع التوقعات كانت تشير إلى ثبات أسعار الطروحات على اخر سعر طرح لوجود حالتين متقابلتين، أولاهما تؤدى إلى انخفاض سعر الأرض، وهى حالة الركود التى يشهدها القطاع حاليا واختفاء السيولة المالية فى السوق، فى حين تتبنى الحالة الثانية الاتجاه التصاعدى فى الأسعار نتيجة وجود ندرة فى الاراضى التى تطرحها الدولة وعدم طرحها أى مساحات منذ فترات طويلة، علاوة على الازمة التراكمية فى الفجوة بين العرض والطلب على العقار، مما يرجح أن سيناريو ثبات الأسعار هو الاقرب.

وأضاف عبد اللطيف أن الأسعار التى سجلتها حالات البيع كسرت جميع التوقعات، ولا توجد أى مبررات لهذا الارتفاع السعرى الكبير، لافتاً إلى أن اسلوب المزاد قد يكون سببا فى رفع الأسعار.

وأوضح أن ضبط أسعار أسواق العقارات يكمن فى يد الدولة، التى يتوجب عليها اعداد خارطة وخطة استراتجية لطرح الاراضى خلال الـ5 سنوات المقبلة لاطلاع الافراد والمستثمرين على الوضع المستقبلى، وهو ما سيخفف من حدة التنافس بين الافراد والمستثمرين، وينعكس على خروج أسعار اكثر تعبيرا عن واقع السوق العقارية.

وتوقع أن تشهد مدينة القاهرة الجديدة ارتفاعات سعرية فى أسعار الوحدات والاراضى، باعتبارها المؤشر السعرى على أسعار العقارات، متوقعاً ارتفاعا يتراوح بين 20 و30 % على أسعار الوحدات خلال الفترة المقبلة.

وفى المقابل لم يبد الدكتور وليد الكفراوى، رئيس مجلس ادارة شركة افق للاستثمار والتنمية العقارية، أى تعجب من هذه الأسعار الفجائية، ملمحا إلى أن سوق الاراضى السكنية المخصصة للافراد لا تخضع لاى قيود، ولا تحكمها أى ضوابط، عكس قطع الاراضى ضخمة المساحة المخصصة للاستثمار.

وأرجع الكفراوى هذه الارتفاعات السعرية إلى زيادة الطلب بصورة اساسية، إضافة إلى اسلوب طرح الاراضى بالمزاد لتصل الأسعار لهذه المعدلات، ملمحاً إلى لجوء الافراد إلى المنافسة على الاراضى بهذه الشراسة باعتبار العقارات هى الوسيلة الامنة لوضع مدخراتهم، وهو فكر يختلف كلية عن فكر المطور العقارى.

ويؤيد رئيس مجلس ادارة شركة افق للاستثمار العقارى والتمنية، اسلوب طرح الاراضى الخاصة بالافراد بنظام المزاد، خاصة أن الغرض الرئيسى من هذه الاراضى هو البناء والسكن الشخصى، فى حين أن اسلوب الطرح نفسه لا يتناسب نهائيا مع الاراضى الضخمة المخصصة للاستثمار العقارى، والتى يجب وضع العديد من الضوابط لها، منها قائمة اعمال الشركات المتقدمة، والفكر الاستثمارى الذى يتبعه المطور العقارى، خاصة أن الدولة ليست تاجر أراض ولكن جهة معنية بجعل هذه الارض وعاء للتنمية.

وتوقع حدوث تأثيرات وانعاكسات على أسعار العقارات بمنطقة القاهرة الجديدة، وتختلف قوة ومدى هذه التأثيرات كلما قربت المسافة بين العقار ومنطقة الارض المطروحة حديثا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة