أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الجزائر تجمّد نشاط جمعيات أمريكية متهمة بـ"التنصير" تحت مظلة المساعدات الانسانية


الاناضول:

 جمّدت الجزائر نشاط جمعيات أمريكية لإتهامها بنشر المسيحية أوما يطلق عليه "التبشير"وسط اللاجئين الماليين ومواطنين جزائريين بمحافظة تمنراست بأقصى جنوب البلاد.

  ونقلت صحيفة "الخبر"الجزائرية الواسعة الإنتشار،اليوم "الثلاثاء"عن مصادر قالت إنها على صلة بالملف "أن وزارة الداخلية أوقفت نشاط جمعيات تبشيرية أمريكية في ولاية تمنراست،بعد أن أثبتت التحريات أنها تعمل على نشر المسيحية وسط اللاجئين الماليين ومواطنين جزائريين".

  وأوضحت المصادر للصحيفة أن "الوزارة طلبت من ولاة أقصى الجنوب التدقيق في نشاطات جمعيات أجنبية تنشط في مجال التبشير،بعد أن بيّنت تحريات أمنية في محافظة تمنراست، مؤخرا، مع لاجئين من مالي، اشتباه قيامهم ببيع أطفالهم لشبكة دولية تتعامل مع أطراف أجنبية ترغب في تبنّي أطفال رضع".

  وفيما لم يصدر تأكيد رسمي من السلطات الجزائرية،قالت المصادر للصحفية أن "ما لا يقل عن 20 طفلاً لا يتعدى عمر أكبرهم 6 سنوات، تم تهريبهم عبر الجزائر ثم تونس إلى عدة دول غربية ( لم يتم تسميتها )، وأن الأسر التي باعت أطفالها تقاضت مبالغ" مالية مقابل التخلي نهائيًا عن أطفالها.

  وتستقبل الجزائر منذ أشهر أفواجًا من اللاجئين الماليين على المناطق الحدودية حيث أقيمت مراكز لإيوائهم يشرف عليها الهلال الأحمر الجزائري.

 وكان رالف غرينارت، ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالجزائر، أعلن نهاية السنة الماضية أن "1500 مواطن مالي فروا من النزاع في الشمال ويتواجدون حاليًا على حدود الجزائر".

  ويعتقد المحققون حسب الصحيفة أن "الأمر يتعلق بشبكة متعددة الجنسيات، تنشط في عدة دول أفريقية وتدار من الولايات المتحدة الأمريكية لصالح منظمات تنصير مسيحية بروتستانت، قامت، خلال العام 2012، بتهريب أطفال من أسر فرت من الحرب في مالي إلى أوروبا والولايات المتحدة، بغرض تنصيرهم".

  وقالت الصحيفة إن مصالح ( أجهزة ) الأمن تحقق حاليا في شبهة تعاون مواطنين جزائريين مع هذه الجمعيات التبشيرية الأمريكية منذ شهر يونيه 2012، حيث وزع جزائريون مساعدات موّلتها جمعيتان من أمريكا لمساعدة اللاجئين الماليين، كما تشتبه حول تمويل جمعيات وهيئات أوروبية وأمريكية تبشيرية وذات توجه سياسي موالٍ لإسرائيل، لجمعيات ونشاطات إنسانية في أقصى الجنوب.

  وسنّت الجزائر عام 2006 قانونًا يحدد شروط وقواعد ممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين، وفي مجمل ما جاء فيه منع الدعوة لاعتناق دين غير الدين الإسلامي.

 كما منع هذا القانون ممارسة أي ديانة غير الإسلام، خارج المباني المخصصة لها قبل الحصول على ترخيص مسبق تمنحه اللجنة الوطنية للشعائر الدينية تحت رئاسة وزير الشئون الدينية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة