أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

النقابات المهنية تحت عباءة الحگومة


شيرين راغب
 
رغم اقتراب بزوغ فجر عام 2010، فلا تزال النقابات المهنية تعاني حالة من التجميد أو علي أحسن تقدير »التهميش«.
فالعديد من النقابات -كنقابة المهندسين- تقع تحت نير الحراسة رغم جهود أعضائها التي لا تنقطع من أجل انهاء هذا الوضع، وذلك بالرغم من الحكم بإنهاء الحراسة الذي صدر مؤخراً بخصوص نقابة المهندسين ولم ينفذ بعد، بينما لا تزال العديد من النقابات مهمشة علي المستوي العام والمهني وتعاني من جمود في مجالس إدارتها - المستمرة دون إجراء الانتخابات بها لمدد قاربت من الـ 20 عاماً.

 
ومن تلك النقابات الأطباء والصيادلة والبيطريين والزراعيين والمعلمين والعلميين. وحتي النقابات التي تشهد حركة من النشاط والفاعلية -كالمحامين والصحفيين- جاءت الانتخابات التي أجريت بها هذا العام لتؤكد أن الشعار السائد أصبح »نحو الحكومة در«.
 
فمع نهاية عام 2009 أعرب أعضاء تجمع »مهندسون ضد الحراسة« عن قلقهم من عدم إجراء الانتخابات خلال شهر يناير المقبل وفقاً لما حدده قانون نقابة المهندسين رقم 66 لسنة 1974 وذلك بدعوي التجهيز لانتخابات مجلس الشوري وتليها انتخابات مجلس الشعب خلال نوفمبر2010  ثم التحضير لانتخابات الرئاسة عام 2011، مما يعني أن يتم تأجيل رفع الحراسة عن النقابة لما يقرب من عامين.

 
وقد أكد المهندس عمر عبد الله، عضو سكرتارية تجمع »مهندسون ضد الحراسة«، أن الحكم الصادر بفرض الحراسة منذ أكثر حوالي 15 عاماً كان يتضمن أن يقوم الحارس القضائي بالإعداد لإجراء الانتخابات لاختيار أعضاء المجلس الجديد، ولكن هذا لم يحدث.

 
ولفت »عبد الله« إلي عدم تنفيذ حكم القضاء الإداري الصادر منذ ما يقرب من عامين الذي يلزم رئيس محكمة جنوب القاهرة بالدعوة إلي عقد جمعية عمومية وفتح باب الترشيح للانتخابات.

 
وعلي صعيد نقابة المحامين فقد شهد عام 2009 إجراء انتخابات مجلس النقابة العامة والنقيب في منتصف العام، بينما أجريت الانتخابات في 27 نقابة فرعية طوال شهر ديسمبر.

 
وقد أسفرت انتخابات النقابة العامة عن فوز حمدي خليفة بمقعد النقيب، وانحسار نسبة الإخوان المسلمين بمجلس النقابة من حوالي %60 إلي %40 وتوغل الحزب الوطني في شئون نقابة المحامين رغم النفي المستمر لنقيبها، مؤكداً استقلال النقابة عن أي حزب أو عمل سياسي.

 
وقد توقع إيهاب راضي، المحامي والمستشار بجماعة تنمية الديمقراطية، المرشح لعضوية مجلس نقابة جنوب القاهرة، أن تدخل نقابة المحامين في مزيد من التهميش والتخبط خلال 2010 بمعني أنها ستكون مغيبة عن القيام بدورها المنوط بها، مرجعاً هذا للاتجاه العام باستبعاد مؤسسات الدولة من القيام بدورها.

 
أضاف »راضي« أن المجلس خلال مدته التي قضاها وهي 6 أشهر لم ينجح في أن ينعقد كمجلس نقابة موحد بعيداً عن التيارات السياسية المنتمي لها أعضاؤه، سواء من الوطني أو القوميين أو الإخوان المسلمين.

 
وقبل أسابيع من نهاية 2009  أجريت انتخابات نقيب الصحفيين التي انتهت بفوز مكرم محمد احمد بولاية ثانية تستمر عامين يصفهما المراقبون بعامي الحسم، فعام 2010 يشهد انتخابات برلمانية بينما عام 2011 يشهد ثاني انتخابات رئاسية، الأمر الذي يجعل البعض يتوقع استمرار تراجع الدور السياسي لنقابة الصحفيين، وهذا ما أكده الكاتب الصحفي خالد البلشي، لافتاً إلي أن فوز مكرم محمد احمد بولاية ثانية يعد إجابة عن سؤال: أين سوف يذهب الصحفيون خلال الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة؟ هل سيختارون الطريق الحكومي أم سيتخذون موقفاً معارضاً؟ متوقعاً ان ينخفض سقف المعارضة من جانب النقابة تجاه مواقف حكومية خلال عام 2010  نتيجة سيطرة الحكومة عليها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة