أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الحركات السياسية‮.. ‬دقت ساعة العمل بلا هتافات


إيمان عوف
 
شهد عام 2009 تدشين ما لا يقل عن 30 حركة سياسية اختلفت في توجهاتها الأيديولوجية إلا إنها اتفقت علي رفض التوريث وخلافا للتوقعات السائدة لم تستطع الحركات السياسية اختراق الحواجز مع المواطن المصري، حيث انحصرت تحركاتها علي احتجاجات المهنيين،  وعلي الرغم من تلك الحالة التي عانت منها الحركات السياسية المصرية في الفترة الماضية _ وعلي الأخص  حملة »لا للتوريث« التي باءت بالفشل بعد ايام قليلة من ظهورها- فإن نشطاء الحركات  أكدوا أن عام 2010 سيكون عام الغضب.. والتمرد الذي ستقوده الحركات السياسية المعارضة في مواجهة الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

 
»
 
 عبدالحليم قنديل
عام 2010 سيكون عام الصعود« هكذا بدأ الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية، حديثه، مؤكدا أن العام المقبل سيمثل اتجاها مغايرا في تاريخ المعارضة والشعب المصري، وذلك لأسباب عدة أهمها قدوم الانتخابات البرلمانية والتي ستتلوها الانتخابات الرئاسية ورغبة الدولة في تمرير سيناريو التوريث وتزوير الانتخابات، وهوالأمر الذي سيدفع بالظرف الموضوعي المرتبط بالواقع السياسي والمناخ العام الي التغيير في وضع وطبيعة الحركات المعارضة، ويدفعها إلي التخلص من ظروفها الذاتية التي تعرقل خروجها إلي الشارع المصري.
 
وأكد قنديل أن الحركات السياسية المعارضة ستقود التغيير في عام 2010، بدلاً من الأحزاب السياسية الكبري التي دخلت صفقات مع النظام بدت تتكشف ملامحها أسوة بجماعة الإخوان التي اعتادت عقد الصفقات مع الدولة، بالإضافة إلي عضوية الحركات السياسية والتي يمثل الشباب بها نسبة لا تقل عن%70 ، وبالتالي فان من المرجح للوقوف أمام تزوير الانتخابات وتمرير سيناريوالتوريث  هي الحركات السياسية المعارضة بشبابها وابتعادها عن الصفقات مع الدولة.
 
وأوضح قنديل، أن هناك بوادر ومؤشرات علي هذه التحركات الايجابية للحركات السياسية ابرزها الائتلافات التي تجمع الحركات المعارضة علي برنامج واحد ومنها ائتلاف »مصريون من اجل التغيير«، وبروز شخصية البرادعي كمرشح رئاسي يمكنه جمع المعارضة حوله.
 
وأكد الدكتور سالم سلام، عضوحركة »9 مارس« أن العام المقبل سيشهد صعود جميع التيارات السياسية المعارضة في جميع صورها - سواء كانت حركات سياسية مثل »كفاية« و»9 مارس« أوأحزاب معارضة مثل التجمع والناصري، بالإضافة إلي احتمالات تواجد حركة شعبية تبعد عن المعارضة المعتادة تحمل معها رايات التغيير وأحلام العدالة الاجتماعية كالطبقة العاملة والمهنيين.
 
بينما اعتبر اللواء فؤاد علام، وكيل مباحث امن الدول السابق، أن عام 2010 سيحمل معه الكثير من التغييرات في الخريطة السياسية، لقدوم الانتخابات البرلمانية والرئاسية، لكنه عاد ليؤكد أن شكل الصراع بين »الوطني« والمعارضة لا يمكن التنبوء به في الوقت الراهن، إلا أن الظاهر للعيان أن الحركات السياسية المعارضة كعادتها تجمعها الهتافات وتفرقها الأيديولوجيات، ويستبعد ما يتردد علي لسان البعض منهم عن أن الظرف الموضوعي وقدوم الانتخابات البرلمانية سيغيران ويفتتان من الخلافات الذاتية التي ترتبط بصورة أساسية بضعف المعارضة وموتها الاكلينكي وبعدها عن الشارع المصري، فهذه الخلافات لن تذوب بل ستزداد بروزا.
 
وأشار علام إلي أن مصر دولة القانون والمؤسسات ومن يدير دولته بهذه المنهجية سيقضي علي أي تحركات همجية وفوضوية غير محسوبة العواقب بالقانون والديمقراطية وليس بالعصا والاعتقال.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة