أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬الاندماجات‮« ‬شعار المرحلة المقبلة لاستراتيجيات توسع بنوك الاستثمار


شهد العام المنتهي تحولا جذريا في الاستراتيجيات التوسعية لبنوك الاستثمار المحلية إثر تداعيات الازمة المالية العالمية، ساهمت في إعادة رسم خريطة المنافسين بهذا القطاع في ظل التزام العديد من بنوك الاستثمار بالتحفظ في تقديم الخدمات المالية متنازلين عن المفهوم الشامل لبنك الاستثمار، الذي بزغ بصورة كبيرة خلال 2008، في حين لجأ عدد من الكيانات الكبيرة والمتوسطة في تكوين تحالفات استراتيجية عن طريق الاندماجات لتشكيل جبهات ضخمة قادرة علي المنافسة بقوة علي المستويين المحلي والاقليمي، مثل اندماج شركتي بايونيرز وبلتون واستحواذ شركة الاهلي للتنمية والاستثمار علي %30 في رأسمال شركة القاهرة القابضة لدعم التكامل بين انشطة هذه المؤسسات.
 
 
 حسين الشربينى
توقع خبراء سوق المال ان يشهد العام الجديد عمليات اندماج موسعة بقطاع الخدمات المالية سواء بين بنوك الاستثمار الكبري أو بين الشركات المتوسطة والصغيرة في محاولة لتجاوز توابع تداعيات الازمة المالية العالمية والتي لا تزال تلزم الشركات العاملة بالقطاع بنوع من التحفظ في وضع خططها التوسعية والعمل علي تخفيض التكاليف من خلال التكامل الناتج عن الاندماج والذي يقلل من عدد وحدات الانشطة التابعة للكيانات الجديدة.
 
في هذا السياق قال يوسف الفار، رئيس مجلس ادارة شركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية ان استراتيجيات بنوك الاستثمار خلال العام الجديد ستلتزم بقدر من التحفظ من خلال استمرار عمليات تخفيض التكاليف بالتزامن مع اجراء عمليات توسع تدريجية في الانشطة الاكثر ربحية، لافتا الي ان حركة الاندماجات التي بدأت تشهدها السوق المحلية خلال الفترة الاخيرة تعد إحدي وسائل تخفيض التكاليف التي تلجأ إليها المؤسسات الكبري خلال 2010.
 
واوضح الفار ان السوق المحلية مرشحة خلال العام الجديد لاستقبال سلسلة من الاندماجات سواء علي صعيد بنوك الاستثمار الكبري أو بين الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تزاول انشطة الخدمات المالية، حيث تستهدف النوعية الاولي تجاوز التكاليف الثابتة الضخمة التي تتكبدها من خلال الاكتفاء بادارة واحدة للانشطة الخدمية مثل البحوث أو التواجد في الاسواق العربية من خلال منفذ واحد في مقابل توسيع قاعدة انشطة واستثمارات بنوك الاستثمار من خلال عمليات الاندماج التكاملية فيما بينها.
 
في حين، تستهدف حركة الاندماجات المرتقبة بين الشركات الصغيرة والمتوسطة خلف كيان تنافسي قادر علي تجاوز العقبات المالية الراهنة التي خلفتها تداعيات الازمة المالية العالمية وانعكاساتها علي اسواق المال بشكل عام.
 
وضرب الفار مثالا بصفقة اندماج شركتي بلتون وبايونيرز للتدليل علي الرأي السابق، موضحا ان الغاء تراخيص شركة الوساطة المالية بالسوق السعودية واكتفاءها بذراع استثمارية واحدة لها تابعة لـ»بلتون« يؤكد التزام بنوك الاستثمار الكبري باستراتيجية خفض التكاليف بالتزامن مع الخطوات التوسعية التي يتم اتخاذها.
 
وحول الخدمات المالية والانشطة المرشحة للعب دور رئيسي في دعم ايرادات بنوك الاستثمار خلال 2010، اوضح الفار ان نشاط السمسرة سيكون المحور الرئيسي لايرادات بنوك الاستثمار خلال الفترة المقبلة في ظل وجود مؤشرات بتحسن اداء السوق المحلية وأسواق المنطقة نسبياً خلال 2010 بالاضافة الي ان حركة التذبذب المتوقعة بأداء اسواق المال ستدعم أهمية التركيز علي هذا النشاط.
 
واضاف الفار أن نشاط إدارة المحافظ وصناديق الاستثمار يحتلان المرتبتين الثانية والثالثة في قائمة الانشطة الاكثر ربحية خلال 2010 يليهما نشاط الاستثمار المباشر والذي سيستفيد من حركة الاندماجات والاستحواذات المرتقبة خلال العام الجديد، بالاضافة الي الاستثمار المباشر في الشركات الصغيرة والمتوسطة والذي شهد اطلاق العديد من الصناديق المتخصصة خلال العام المنتهي.
 
واستبعد الفار أن يشهد نشاط ادارة الطروحات خلال العام الجديد نشاطا استثنائيا علي الرغم من ترقب السوق عددا من الطروحات الجديدة خلال 2010، إلا أن المفاجأة الرئيسية خلال العام الجديد ستتمثل في العائد الجيد لبورصة النيل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة المرتقب تفعيلها خلال الشهور الاولي من العام، حيث ان العوائد المرتقب تحقيقها بهذا السوق ستكون اعلي من نظيرتها بالسوق الرئيسية.
 
واوضح ان هذه السوق ستكون فرصة جيدة لاستثمارات الافراد خاصة ذوي المحافظ المالية الصغيرة نتيجة صغر حجم هذه الشركات مما سيترتب عليه انخفاض حجم العمليات المتنفذهة به والتي تتلاءم مع الطبيعة الاستثمارية للمتعاملين الصغار.
 
في حين استبعد حسين الشربيني العضو المنتدب لشركة فاروس لتداول الاوراق المالية ان يشهد العام الجديد عمليات اندماج جديدة بين الكيانات الكبري العاملة بالسوق موضحا أن السوق المحلية تحتوي علي عدد محدود من هذه الكيانات مما يقلص من فرص وجود اندماجات جديدة بعد صفقة استحواذ شركة بايونيرز القابضة علي شركة »بلتون«.
 
وتوقع الشربيني أن تستمر بنوك الاستثمار المحلية في خططتها التوسعية التي بدأت في وضعها خلال العام المنتهي ولكن مع الالتزام بقدر من التحفظ في تقديم الخدمات المالية المتنوعة، مشيرا الي انه علي الرغم من انتهاء اغلب التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية خلال 2009 فإن الازمة لم تنته بعد، مما يرجح وجود بعض من توابعها خلال 2010 والتي تتطلب عدم الاندفاع في تقديم انشطة مالية جديدة علي غرار الاستراتيجيات التوسعية التي اتجهت إليها بنوك الاستثمار خلال عام 2008 في مقابل التركيز علي الانشطة القادرة علي توليد ارباح مرتفعة.
 
ومن جانبه اكد أحمد عادل، رئيس مجلس ادارة شركة بريميير لتداول الاوراق المالية، ان أغلب شركات الخدمات المالية وبنوك الاستثمار ستسعي خلال العام الجديد للاندماج مع كيانات كبيرة قادرة علي دفعها الي حلبة المنافسة داخل هذا القطاع، إلا أنه من الصعب خلق عمليات اندماج ناجحة علي المستوي المحلي بين كيانات كبيرة تتمتع بالتكامل علي غرار صفقة اندماج شركتي بلتون وبايونيرز الاخيرة والتي تعد استثنائية نسبيا نظرا لتخصص كل منها في شرائح محددة من العملاء.
 
واضاف عادل ان انقسام السوق الي لاعبين كبار وآخرين من الشركات الصغيرة دون وجود عدد كبير من الشركات المتوسطة القادرة علي الاستفادة من عمليات الاندماج في تأسيس كيان مالي قوي، يحد من فرص وجود اندماجات كبيرة خلال الفترة المقبلة، لافتا الي ان تحسن الاوضاع الاقتصادية في الاسواق العربية والاجنبية سيساهم في تنشيط عمليات الاندماج بين الشركات المحلية ونظيرتها العربية والاجنبية علاوة علي تحفيز القطاع المصرفي لاستعادة شهيته في الاندماج مع شركات الخدمات المالية بعد ان تراجعت عن هذه الاستراتيجية إثر تداعيات الازمة المالية العالمية.
 
واستبعد عادل ان يشهد عام 2010 عمليات اندماج بين الشركات الصغيرة العاملة بهذا القطاع، فعلي الرغم من ان هذا الاتجاه يعد الانسب لمواجهة التقلبات العنيفة التي تشهدها اسواق المال فإن الفكر السائد بين القائمين علي إدارة هذه الشركات لا يزال غير قادر علي استيعاب جدوي هذا الاتجاه، خاصة انه من الصعب ان يثمر عن كيانات كبيرة قادرة علي منافسة بنوك الاستثمار الكبري والتي تستحوذ علي الحصة الاكبر من هذه السوق.
 
ورشح رئيس مجلس إدارة شركة بريميير لتداول الاوراق المالية نشاط ادارة الاصول وصناديق الاستثمار ليكون اكثر المستفيدين من التحسن المرتقب في اداء السوق المحلية بعد ان فشل في تحقيق نتائج ايجابية خلال العام الحالي، خاصة ان السنوات المقبلة من المتوقع ان تشهد عملية تحويل تدريجي الي هذا النشاط علي حساب تعاملات الافراد، وفقا للمؤشرات العالمية والتي تؤكد صعوبة استمرار استحواذ تعاملات الافراد علي النصيب الاكبر سوي في مراحل النشاط الاولي للاسواق المالية الناشئة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة