أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

بضاعة طازجة للسوق‮.. ‬والربع الثاني يحدد درجة تفاعلها


يطرق عام 2010 باب البورصة المصرية حاملاً اوراق مالية جديدة تشق طريقها بين الاسهم المتداولة وسط اجواء ساخنة لا تحسد عليها السوق من توابع الازمة العالمية لها والصراع بين »فرانس تليكوم« و»أوراسكوم تليكوم« علاوة علي الاجراءات الرقابية التي اتخذتها البورصة بايقاف 29 سهماً لتصعب هذه العوامل من مهمة طرح شركتي طاقة عربية و»هيتس تليكوم« المتداولة في بورصتي الكويت ودبي.
 
وستظهر نتيجة اختبار قدرة تداول شهادات إيداع أوراسكوم للفنادق علي إحياء التعامل مع الشركة خلال 2010، باعتبارها نوعاً جديداً من الاوراق المالية خاصة في ظل تميز الشركة بادائها المالي القوي بما يؤهلها للدخول وسط مجموعة الاوراسكومات الكبار في قيادة السوق.
 
في هذا السياق أوضح الدكتور عصام خليفة العضوالمنتدب بشركة الاهلي لادارة صناديق الاستثمار ان السوق تنتظر طروحات جديدة خلال عام 2010 لتتيح فرصة تداول اوراق مالية جديدة تتمثل في طرح شركتي طاقة عربية العاملة في قطاع البترول »هيتس تليكوم« الكويتية القابضة والمدرجة في بورصتي الكويت ودبي.
 
وأشار إلي أن تجارب الطروحات السابقة ساعدت علي تحسن أداء السوق مع ضخ اموال جديدة بها ضاربا مثالا بطروحات المصرية للاتصالات وسيدي كرير وأموك للبترول، لكنه أكد أن التوقيت يبقي العامل الاكثر تأثيرا في نجاح الطرح من جانب وتأثيره ايجابيا علي السوق من جانب اخر، لافتا الي ان سوء توقيت طرح سهم مصر للالومنيوم وراء انخفاض سعر السهم اثناء طرحه.
 
واكد انه لا خلاف علي ان المتعاملين بالسوق يمرون بحالة سيئة وتسيطر عليهم نظرة تشاؤمية تنعكس علي انخفاض مستويات التداول دون مستوي  500 مليون جنيه حاليا، لذلك تتنافي مع المناخ الملائم لاي طرح سيلعب سعر الطرح دورا حيويا في زيادة فرص نجاحه.
 
واضاف العضو المنتدب لشركة الاهلي لادارة الصناديق ان شركة طاقة عربية التابعة لمجموعة القلعة للاستشارات المالية ستطرح طرحاً عاماً في السوق كما أن عملها في قطاع حيوي مثل البترول الذي يدعم نجاح الطرح ويمكن ان يكون احد الاسهم القيادية في البورصة مستقبلا علي غرار سهم المصرية للاتصالات.
 
اما علي صعيد شركة »هيتس تليكوم« التي تعد حالة جديدة علي السوق باعتبارها شركة مزدوجة القيد، فأكد خليفة انه لم تتوافر حتي الان معلومات كافية عن قوائمها المالية في السوق  حتي يتم تحديد شريحة المستثمرين الذين سيقبلون علي تغطية الاكتتاب، سواء مؤسسات او افراداً لذا تحتاج الي استراتيجية ترويج تساعد علي تعريف المتعاملين بها.
 
واستبعد ان تؤثر زيادة رأسمال شركة »أوراسكوم تليكوم« بقيمة 4.393 مليار جنيه علي نجاح الطروحات الجديدة خلال 2010 ، لأن هناك تخارجاً من المستثمرين غير الراغبين في المساهمة في رأس المال علاوة علي الاكتتاب بالقيمة الاسمية البالغة جنيهاً واحداً بحيث تخصص 4 اسهم مقابل كل سهم لن يسحب سيولة كبيرة من السوق، لافتا الي ان الزيادات بالقيمة العادلة تسحب سيولة السوق وهو ما لا ينطبق علي حالة أوراسكوم تليكوم.
 
ومن جانبه توقع احمد ابو السعد العضو المنتدب بشركة دلتا رسملة لتداول الاوراق المالية، ان الخطوة التي اتخذتها شركة اوراسكوم للفنادق والتنمية بتحويل أسهمها المتداولة في البورصة المصرية بالفرنك الي شهادات ايداع دولية تتداول بالجنيه، ستساهم في جذب المستثمرين المصريين اليها مرة اخري لرفع احجام التداول عليه بعد ان شهد تراجعاً كبيراً عقب مبادلته بالعملة السويسرية.
 
واوضح العضو المنتدب بشركة »دلتا رسملة« ان الطروحات الجديدة سوف تسحب سيولة من السوق كما يجب عدم اقتصار النظره علي الوقت الحالي ويجب ان تمتد الي المدي الطويل لان امتلاك هذه الشركات نشاطاً ومشروعات متعددة، سينعكس علي السوق مع مرور الوقت بجذب سيولة جديدة مشددا علي اهمية اختيار الوقت المناسب للطروحات والتي تتحدد بمدي استعداد السوق لضخ اموال جديدة.
 
واتفق اسامة مراد العضو المنتدب لشركة اراب فاينانس مع الرأي السابق حيث اكد ان وضعية السوق خلال 2010 هي ستحدد مدي نجاح الطروحات وارتفاع هذه الاسهم بالاضافة الي تحديد حجم تأثيرها علي السوق برمتها.
 
 واوضح ان هناك بعض العوامل السلبية التي تؤثر علي درجة نجاح الطروحات الجديدة وفي مقدمتها تجربة القلعة المخيبة لامال متعاملي السوق، بالاضافة الي اكتتاب شركة »أوراسكوم تليكوم« لكنه اكد ان وضعية السوق ستكون لها الكلمة العليا في نجاح أي طرح جديد.
 
واستطرد مراد قائلا انه فيما يتعلق بمبادلة اوراسكوم للفنادق بشهادات ايداع في البورصة المصرية ستنعكس اثاره الايجابية علي جوانب عديدة اولها ارتفاع معدلات تداولها بالبورصة السويسرية نظرا لالقاء الاجانب المتعاملين في السوق المحلية الضوء عليها بالاضافة الي تعاملات المصريين والتي ستسير علي غرار شهادات الايداع الدولية في بورصة لندن، حيث يؤثر اداء الورقة في بورصة سويسرا علي اتجاهها في نظيرتها المصرية والعكس صحيح.
 
ومن جانبه يري عمرو وهيب مدير الاستثمار بشركة كايزن للاستثمارات المالية ان الطروحات عادة ما تجذب معها سيولة جديدة للسوق مستبعدا ان تكون تجربة سهم القلعة ذات آثار سيئة علي نجاح الطروحات لان سوء التوقيت الذي تزامن مع ازمة دبي و»أوراسكوم تليكوم« مع الضرائب المفروضة عليها، ادي الي فشل تداول القلعة.
 
واضاف ان شركة »هيتس تليكوم« القابضة يمكن ان تشكل منافسة قوية علي صعيد تداولات اسهم قطاع الاتصالات ليساهم في تنشيط هذا القطاع الحيوي ،لافتا الي ان طبيعة طروحات الشركات الجديدة للشركات ذات الاداء المالي الجيد، تتسم غالبا باقبال المؤسسات وقلة من المستثمرين الافراد، مؤكدا ان اتجاه السوق سيحدد مدي نجاح الطرح وارتفاع المستويات السعرية لهذه الاسهم في اعقاب تداوله.
 
وفيما يتعلق بسيناريو تداول الشهادات رشح مدير الاستثمار بشركة كايزن ان تكون الصناديق والمؤسسات اللاعب الاول في تداولها لتكون محفزاً جيداً للأفراد سينعكس حتما علي عودة النشاط علي السهم مرة اخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة