اقتصاد وأسواق

20 مليار دولار القيمة السوقية لأقوى أندية گرة القدم عالميًا


إعداد ـ رجب عز الدين

كثيرا ما نستمتع بمشاهدة مباريات كرة القدم، لكننا لا نتوقف قليلا للتساؤل عن الجوانب الاقتصادية الخاصة بهذه المسابقات الرياضية ومصادر تمويلها وحجم أعمالها وأين تذهب أرباحها وخسائرها، فقد تحول عالم كرة القدم من عالم للمتعة وممارسة الهواية الى بيزنس ضخم يتهافت على دخوله الجميع بمن فيهم رؤساء دول وتحول لاعبو كرة القدم من فئة كانت تعد قديما من الطبقة الوسطى نظرا لحصولهم على مبالغ ضئيلة للغاية ليصبحوا من أكثر الفئات ثراء فى المجتمع الى أن تحولت أحلام الصبية الصغار من المهندس والطيار والطبيب الى لاعب الكرة والمطرب والممثل .

وفى هذا التقرير نتعرف على بعض الأبعاد الاقتصادية الخاصة ببيزنس كرة القدم، ونتطرق الى حجم ثروات أغلى اللاعبين فى العالم وحجم رواتبهم السنوية وحجم أعمال أكبر الأندية العالمية وثروات أشهر المدربين، بالإضافة الى ثروات أغلى اللاعبين فى العالم العربى ودخولهم السنوية .

عالميا تشير قائمة عام 2012 الصادرة عن مجلة فرانس فوتبول الفرنسية الى تصدر النجم الأرجنتينى ليونيل ميسى، لاعب فريق برشلونة الإسبانى قائمة لاعبى كرة القدم الأعلى دخلا فى العالم للمرة الثانية على التوالى بعد أن تصدرها عام 2011 بحصوله على 33 مليون يورو تشمل الراتب والمكافآت ودخله الإضافى من أعماله التجارية، وجاء فى المركز الثانى اللاعب ديفيد بيكهام قائد منتخب انجلترا السابق بحصوله على 31.5 مليون يورو، يليه فى المركز الثالث اللاعب كريستيانو رونالدو نجم فريق ريال مدريد بحصوله على 29.02 مليون يورو، كما جاء المدير الفنى لريال مدريد البرتغالى جوزيه مورينيو كأعلى مدير فنى دخلا فى العالم بحصوله على 14.8 مليون يورو، وفقا لتقديرات مجلة فرانس فوتبول الفرنسية بداية الشهر الحالى .

وتصل قيمة تعاقد ميسى مع نادى برشلونة الإسبانية الى 100 مليون يورو ليسجل أغلى عقد فى تاريخ كرة القدم، متخطيا اللاعب البرتغالى كريستيانو رونالدو الذى انتقل الى ريال مدريد مقابل 90 مليون يورو، يليهما اللاعبان الإسبانيان «أندريس إنييستا » و «فابريجاس » لاعبى برشلونة بنحو 65 مليون يورو و 55 مليون يورو وفقا لتقديرات مجلة فوربس التى قدرت قيمة أغلى عشرين تعاقدا فى تاريخ كرة القدم بنحو 1.3 مليار دولار خلال العام الماضى تصدرهم ميسى .

أما بالنسبة للأندية الرياضية الكبرى فى العالم، فتشير التقديرات الى أن القيمة السوقية لعشرين ناديا فى العالم تصل الى أكثر من 20 مليار دولار، وتحقق إيرادات سنوية تصل الى أكثر من سبعة مليارات دولار سنويا فى المتوسط يتقدمها نادى مانشيستر يونايتد الإنجليزى لكرة القدم كأغلى ناد رياضى فى العالم، حيث تصل قيمته السوقية الى 2.2 مليار دولار وحقق إيرادات بلغت نصف مليار دولار خلال العام الماضى ليحقق بذلك أكبر امتياز فى تاريخ كرة القدم وفى كل الرياضات الاحترافية، ورغم ذلك يعانى النادى من أزمة مالية اضطرته مؤخرا لإدراج أسهمه فى بورصة نيويورك فى إطار مشروع يهدف لإنعاش خزينة النادى بنحو 100 مليون دولار «64 مليون جنيه استرلينى » من عائد بيع الأسهم وفقا لما أعلنه النادى بداية الشهر الحالى .

بينما يأتى نادى ريال مدريد الإسبانى فى المركز الثانى حيث تصل قيمته السوقية الى 1.9 مليار دولار، محققا إيرادات تخطت النادى الإنجليزى ووصلت الى 695 مليون دولار خلال العام الماضى، بينما يأتى برشلونة الوصيف الإسبانى لريال مدريد فى المركز الثالث بقيمة سوقية تصل الى 1.3 مليار دولار وإيرادات بلغت 653 مليون دولار ثم نادى أرسنال الإنجليزى بقيمة سوقية تصل الى 1.2 مليار دولار وإيرادات بلغت 364 مليون دولار، وتبعه نادى بايرن ميونخ فى المركز الخامس بقيمة سوقية تصل الى 1.2 مليار دولار وإيرادات بلغت 466 مليون دولار .

أما بالنسبة للعالم العربى فقليلا ما يتساءل الناس عن ثروات اللاعبين وحجم أرباحهم وأعمالهم وأنشطتهم، وذلك نظرا للضبابية الشديدة التى تحوم حول هذا الملف، فلا توجد تقديرات سنوية تعلن عن أرباح اللاعبين وأجورهم كما لا توجد مجلات علمية متخصصة مثل المجلات الأوروبية التى تهتم بهذا الشأن مثل فوربس وفرانس فوتبول وغيرها وأقصى ما يمكن أن تعرفه عن أى لاعب فى العالم العربى هو مبلغ انتقاله من ناد الى ناد .

وتشير تقديرات المجلات العالمية المتخصصة الرياضية الى أن أربعة لاعبين عرب يملكون وحدهم أكثر من 70 مليون دولار «ما يقرب من نصف مليار جنيه مصرى » وفقا لتقديرات مجلة فرانس فوتبول لعام 2009 ، حيث أشارت الى أن إسماعيل مطر لاعب الكرة الإماراتى والذى يطلق عليه الجماهير لقلب الفتى الذهبى هو أغنى اللاعبين العرب على الإطلاق، حيث وصلت ثروته الى ما يزيد عن 28 مليون دولار، بينما أتى اللاعب السعودى حسين عبدالغنى فى المرتبة الثانية فى القائمة العربية وتتجاوز ثروته 23 مليون دولار، أما اللاعب المصرى محمد أبوتريكة فقد جاء فى المرتبة الثالثة وتصل ثروته الى 10 ملايين دولار ثم اللاعب السعودى ياسر القحطانى الذى حقق ثروة وصلت قيمتها الى 9 ملايين دولار .

غير أن مثل هذه التقارير عادة ما تواجه بإنكار من قبل اللاعبين العرب اذا تمت مواجهتهم بها مثلما فعل لاعب فريق نادى الزمالك ومنتخب مصر، أحمد حسام ميدو مع تقديرات مجلة فوربس فى العام الماضى .

فقد رفض ميدو الكشف عن حقيقة قيمة ثروته التى حققها من احترافه كرة القدم طوال عشر سنوات فى العديد من الأندية الأوروبية بعدما نشرت مجلة «فوربس » الأمريكية المتخصصة فى تصنيف أغنياء العالم أرقاما قدرت ثروة ميدو بـ 60 مليون دولار ليكون أغنى لاعب فى تاريخ الكرة العربية .

وقال ميدو ساعتها فى تصريحات لوكالة «سى إن إن » الأمريكية : لا أعرف من أين أتت مجلة فوربس بهذا التقدير لثروتى، رافضا الكشف عن قيمة ثروته الحقيقية، مشيرا الى أنه لا يعرف قيمة ثروته على وجه الدقة، خاصة أن أغلب أمواله موضوعة فى عقارات واستثمارات أخرى، وقد تكون زادت أو نقصت فى الوقت الحالى .

وفى تقرير آخر نشرت مجلة «إسبن » الأمريكية تقريرا خلال العام الماضى عن أغلى اللاعبين الأفارقة أجرا فى العام، وجاء الثنائى المصرى محمد أبوتريكة ومحمد زيدان ضمن أغلى عشرة لاعبين أفارقة أجرا فى العالم، وهى القائمة التى تصدرها الإيفوارى يايا توريه، لاعب مانشيستر سيتى الإنجليزى ويبلغ دخل توريه 18.2 مليون دولار سنويا، ويأتى خلفه المهاجم التوجولى إيمانويل إديبايور مهاجم ريال مدريد بإجمالى 11.9 مليون دولار ثم المالى فريدريك كانوتيه بإجمالى 8.6 مليون دولار سنويا، ويأتى صمويل إيتو فى المركز الرابع بثمانية ملايين دولار ثم النيجيرى جون أوبى مايكل بـ 5.8 مليون دولار ثم الغانى مايكل إيسيان بـ 5.5 مليون دولار يليه المهاجم المغربى مروان الشماخ بـ 4.25 مليون دولار .

وجاء الثنائى زيدان وأبوتريكة فى المركزين التاسع والعاشر على المستوى الأفريقى بإجمالى الدخل السنوى نفسه وقيمته 2.58 مليون دولار أى ما يعادل أكثر من 15 مليون جنيه مصرى علما بأن الدخل يشمل الراتب والإعلانات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة