أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

دورية «أُمتى فى العالم» تغوص فى أعماق 25 يناير


إعداد ـ رجب عز الدين

فى أحدث الدراسات التحليلية عن الثورة المصرية، أصدرت مكتبة الشروق الدولية مؤخرا العدد الحادى عشر من حولية «امتى فى العالم» تحت عنوان «الثورة المصرية والتغيير الحضارى المجتمعى».

 
ويركز العدد الذى يصدر عن مركز الحضارة للدراسات السياسية بالقاهرة، على قراءة الثورة المصرية باعتبارها ظاهرة ثقافية واجتماعية وسياسية واقتصادية فى المقام الأول.

شارك فى العدد مجموعة كبيرة من الأساتذة المتخصصين فى العلوم السياسية مثل د. باكينام الشرقاوى، أستاذ العلوم السياسية، مساعد رئيس الجمهورية للشئون السياسية، ودكتور سيف الدين عبدالفتاح، المستشار السابق للرئيس، والمستشار طارق البشرى، ود. نادية مصطفى، بالإضافة الى أكثر من ثلاثين باحثا شابا.

ويضم المجلد محاور متعددة ومداخل مختلفة لتحليل وتفسير الثورة المصرية، ويتحدث الجزء الأول عن عالم الأحداث والمؤسسات وقضايا المرحلة الانتقالية عن طريق دراسة الإدارة السياسية للمرحلة الانتقالية والسلطة التنفيذية ومواقف الأحزاب السياسية والجماعات الإسلامية والائتلافات الشبابية والمؤسسات الدينية من الثورة.

واعتمد الجزء الثانى على تحليلات سياسية للانتخابات البرلمانية الأولى ودلالات المسار والسياق والنتائج، ثم يحلل الحملات الانتخابية الرئاسية ومستقبل مصر السياسى، بالإضافة الى أبحاث خاصة بعملية التطهير فى مؤسسة الدولة وكيفية محاسبة رموز النظام السابق وتفكيك النزعة الأمنية فى المجتمع.

أما الجزء الثالث فتضمن أبحاثا ركزت على الاقتصاد السياسى للثورة المصرية وأدوار المؤسسات والقوى المدنية والمجتمعية والنقابات العمالية والمهنية ورجال الأعمال، بالإضافة الى أبحاث خاصة بالتفكير فى نماذج بديلة للتنمية من خلال الخبرات المقارنة مع الدول الأخرى، ومنها بحث شيماء حطب المدرس المساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية تحت عنوان «النماذج البديلة: المداخل الفكرية والقيمية لنموذج تنموى جديد».

ويتناول الجزء الرابع الثورة والإعلام من خلال تقييم اتجاهات الخطاب الإعلامى أثناء الثورة وبعدها، مع تصنيفات مختلفة لتوجهات الإعلام الايديولوجية وتأثيراتها المختلفة على المحتوى الإعلامى وطريقة تقديمه، بالإضافة الى دراسات تتناول تطورات الاتجاهات فى الرأى العام المصرى، فضلا عن دراسات خاصة بالمجال الافتراضى ودوره فى الثورة المصرية وأبحاث خاصة تركز على كيفية تناول الأدب والفن للثورة المصرية من خلال دراسة مجموعة من الروايات الأدبية والأفلام السينمائية والوثائقية، فضلا عن الأغانى والكتب وأشكال الجرافيت وغيرها.

أما الجزء الخامس فيضم دراسات عن القوى العالمية والإقليمية ومواقفها من الثورة المصرية مثل الولايات المتحدة وأوروبا والخليج والدول العربية وتركيا وإيران والصين وروسيا، فضلا عن إسرائيل.

الجزء السادس يضم أبحاثا تحت عنوان كلى «عالم أفكار الثورة والمرحلة الانتقالية وبناء الدولة»، وتقدم فيه الدكتورة أمل حمادة، أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، دراسة بعنوان «الثورة المصرية من منظورات حقول العلوم السياسية»، بينما يقدم زميلها د. محمد صفار دراسة بعنوان «الثورة والفلسفة والنموذج التاريخى: قراءة فى قراءة ابن رشد لجمهورية أفلاطون»، بينما يقدم د. سيف الدين عبدالفتاح دراسة مهمة بعنوان «نحو علم لإدارة المرحلة الانتقالية: الثورة المصرية نموذجا»، يليها دراسة للباحث السياسى أحمد أمل تحت عنوان «فى خبرة المراحل الانتقالية بأفريقيا».

وضم الجزء السابع أبحاثا عن التفسيرات النفسية للثورة المصرية، ومنها دراسة للدكتور محمد المهدى، أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر تحت عنوان «كيف استقبل المصريون الثورة: قراءة من منظور علم النفس السياسى»، بالإضافة الى دراسات عن العلاقات العلمانية الإسلامية وكيفية التوافق حول أرضية وطنية للحوار فى ظل الاستقطابات الحادة بين التيارين بجميع روافدهما، وتقدم دراسة د. مازن هاشم «أسس للتفاهم بين التيار الإسلامى والتيارات الوطنية الأخرى» نموذجا لهذه الدراسات، بينما تركز أميرة أبوسمرة على تحليل خطاب النخب العلمانية بعد الثورة فى دراستها «الخطاب السياسى العلمانى فى المرحلة الانتقالية: خصائص ودلالات».

أما الجزء السابع والأخير فيناقش مستقبل الثورات مع صعود الإسلاميين ومستقبل السياسة الخارجية المصرية، ويضم عددا من الأبحاث أهمها بحث الدكتورة نادية مصطفى تحت عنوان «مستقبل الثورات مع صعود الإسلاميين: رؤية من منظور الفقه الحضارى الإسلامى من فقه الأصول الى فقه الواقع وفقه التاريخ».

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة