سيــارات

مبيعات‮ »‬جنرال موتورز‮« ‬تنمو‮ ‬%24‮ ‬في أغسطس


إعداد - خالد بدرالدين

 

 
قفزت مبيعات شركة جنرال موتورز الأمريكية للسيارات بنسبة %24 خلال أغسطس الماضي لتصل إلي أكثر من 12 ألفاً و240 سيارة بالمقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي لتحقق أكبر زيادة شهرية في تاريخها في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بفضل ماركات شيفروليه، وGMC ، وكاديلاك، التي تلقي إقبالاً كبيراً من المواطنين العرب، لاسيما دول الخليج.

 
وذكرت صحيفة »جالف تايمز« أن إجمالي مبيعات »شيفروليه« في أغسطس ارتفع بنسبة %24، بينما ارتفعت مبيعات »GMC « بأكثر من %27، وقفزت مبيعات كاديلاك بأكثر من %45 مقارنة بالشهر نفسه من عام 2010 لتحقق ثاني أكبر زيادة شهرية لمبيعات السيارات الفاخرة خلال الـ32 شهراً الماضية.

 
وسجلت ماركات شيفروليه ترافيرز، وكاديلاك SRX ، وشيفروليه كابتيفا الجديدة، وGMC تيران، أعلي نسبة مبيعات، حيث بلغت %45 خلال الشهر الماضي مقارنة بنسبة %9 لسيارات شيفروليه و%32 لسيارات SUV ، و%26 للسيارات البيك أب خلال الشهر نفسه من العام الماضي.

 
ويقول جون ستادوريك، رئيس ومدير عام قسم عمليات جنرال موتورز في الشرق الأوسط، إن ظهور موديلات جديدة والجهود التي بذلها قسم التسويق والدعاية جعلا المبيعات تزدهر خلال شهر رمضان مما جعل المبيعات تسجل أعلي نسبة الشهر الماضي بفضل الاستثمار في المعارض الجديدة ورغبة سكان الخليج في اقتناء الماركات الجديدة من السيارات الأمريكية الفارهة.

 
وبرغم الغيوم التي ما زالت تخيم علي الاقتصاد العالمي وتنذر بوقوعه في ركود مزدوج فإن شركات صناعة السيارات العالمية من 32 دولة تقدم حوالي 90 موديلاً جديداً في معرض انترناشيونال أوتوموبيل اوستلونج »IAA « في فرانكفورت والذي يعد أهم معرض سيارات في العالم.

 
ويستغرق المعرض الذي ينظمه الاتحاد الألماني لقطاع السيارات »VDA « عشرة أيام خلال الشهر الحالي، ويشارك فيه أكثر من 1000 وكالة عرض سيارات من جميع أنحاء العالم.

 
ويأمل اتحاد »VDA « اجتذاب أكثر من 800 ألف زائر لمعرض »IAA « وإن كانت الأزمة المالية التي تعاني منها دول اليورو الهامشية قد تقلل من هذا العدد، كما يقول ماتياس فيزمان، رئيس الاتحاد.

 
وتري شركات السيارات العالمية أن مبيعات هذا العام ستكون قوية بفضل ارتفاع طلب الأسواق الناشئة، لاسيما الصين كما يقول ستيفان براتزل، أستاذ صناعة السيارات في جامعة العلوم التطبيقية بمدينة جلاد باخ الألمانية، الذي يتوقع أن تسجل شركات السيارات العالمية، خصوصاً الألمانية أفضل مبيعات هذا العام لأول مرة في تاريخها، رغم تزايد التوقعات التي تؤكد وقوع الاقتصاد العالمي في هاوية الركود مرة أخري.

 
ومع ذلك فإن مؤسسة موديز للتقييم الائتماني خفضت مؤخراً توقعاتها لنمو قطاع السيارات علي مستوي العالم إلي %3.5 هذا العام، و%6.5 العام المقبل، مقارنة بتوقعاتها في منتصب العام عند %5.1 و%7.4 علي الترتيب.

 
ولذلك تأمل شركات السيارات العالمية أن تساعد الموديلات الجديدة وعددها 89 موديلاً منها 45 موديلا من ألمانيا علي زيادة مبيعاتها بقية شهور هذا العام بفضل السيارات الصغيرة والسيارات ذات المحركات الكهربائية والمحركات الهجين التي تتفق مع سياسات التقشف المالي التي تنتشر في العديد من دول العالم.

 
وتعتزم شركة فولكس فاجن الألمانية عرض سياراتها الصغيرة الجديدة الرخيصة التي ستغزو بها أسواق دول أوروبا والأسواق الناشئة وموديلات جديدة من ماركات سكودا وسيات، ولكن بمحركات كهربائية، وإن كانت ستقدم أيضاً سياراتها الفاخرة ماركة »أودي« بموديلات مبتكرة.

 
وتأمل شركة BMW أن تجتذب أنظار الزائرين بموديلاتها الجديدة التي تسير بالكهرباء، في حين أن بورش ستعرض جيلاً جديداً من سيارتها المعروفة »بورش 911«.

 
وستقدم عملاقة السيارات الفرنسية رينو طرازاً جديداً من ماركة تويتجو التي حققت لها أعلي المبيعات العام الماضي، وكذلك سيارة جديدة تعمل بالكهرباء باسم فريندزي.

 
ومن المقرر أيضاً أن تعرض فيات الإيطالية وفورد الأمريكية عدداً كبيراً من الموديلات الجديدة، في حين أن الشركات اليابانية مثل نيسان وهوندا، وميتسوبيشي ستعود لعرض سياراتها الجديدة في معرض »IAA « بعد غياب أربع سنوات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة