أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

مستثمرون يرحبون بإعادة طرح أراضى الإسكان الفاخر إلى «المتوسط»


رضوى عبدالرازق

أجمع خبراء ومتعاملون بالقطاع العقارى على حاجة السوق لطرح المزيد من الأراضى لإقامة مشروعات للاسكان المتوسط وتلبية احتياجات الشريحة الكبرى من راغبى الحصول على وحدات سكنية.

 
هانى العسال 
ورحب الخبراء بسعى وزارة الإسكان لإجراء تعديلات على اشتراطات البناء فى الأرض المخصصة للإسكان الفاخر، تمهيدا لطرحها على المسثتمرين قريبا لإقامة مشروعات للإسكان المتوسط، نظرا لندرة الأراضى المتاحة وعدم قدرتها على تلبية الطلب الحقيقى عليها، ورهنوا استفادة المستثمرين من هذه التعديلات بمدى الاستقرار الأمنى والسياسى والتحفيزات الممنوحة من الوزارة.

بداية أشار المهندس عبدالغنى الجمال، رئيس مجلس إدارة شركات رؤية الجمال للاستثمار العقارى والسياحى، الى أن حاجة السوق للمزيد من الأراضى المخصصة لإنشاء وحدات الإسكان المتوسط لتلبية الطلب الحقيقى خاصة مع ندرة الأراضى المطروحة والمتاحة خلال تلك الفترة لتنفيذ مشروعات سكنية، إضافة الى الارتفاع المتزايد فى الأسعار وعدم ملاءمتها مع امكانيات الشريحة الكبرى من العملاء.

وأشاد بنية «الإسكان» لإجراء تعديلات على اشتراطات البناء للأراضى التى كانت مخصصة للاسكان الفاخر لطرحها على المستثمرين لإقامة وحدات للاسكان المتوسط والتى من شأنها الحد من حالة الركود التى يشهدها القطاع.

ورهن الجمال استفادة الشركات العقارية من تلك الأراضى على الأسعار المقرر تحديدها من قبل الإسكان خاصة مع معاناة غالبية الشركات من أزمة الركود ونقص السيولة لمدة تتجاوز العامين إضافة الى ارتفاع أسعار الأراضى وفقا لاخر مزايدة مطروحة قبيل الثورة والتى تثير مخاوف الشركات العقارية نظرا لتغير طبيعة السوق والارتفاع المتزايد فى أسعار مواد البناء وهبوط أسعار العملة المحلية.

ولفت الى أن تركيز شركته على إقامة مشروعات سكنية فى مدينتى اكتوبر والقاهرة الجديدة باعتبارهما الاكثر جاذبية للعملاء، مشيرا الى أن الشركة تترقب طروحات الأراضى بتلك المناطق، تمهيدا لزيادة حجم مشروعاتها، مشيرا الى انتهاء الشركة من تنفيذ ما يزيد على 18 عمارة سكنية فى اكتوبر والتى استطاعت خلالها جس نبض السوق ومعرفة اتجاهات العملاء.

وأشار رئيس مجلس إدارة «رؤية الجمال للاستثمار العقارى» الى تراجع حجم الطلب على مشروعات الإسكان الفاخر بداية من الأزمة المالية العالمية عام 2008، مما ساهم فى تحمل الشركات خسائر مالية، مطالبا بتقليص الأراضى المطروحة لتلك المشروعات وإعادة توجيهها لتلبية الطلب الحقيقى.

ومن جهته أضاف المهندس هانى العسال، رئيس شركات مصر ايطاليا القابضة للاستثمار العقارى والسياحى، الى ترقب المستثمرين طروحات الأراضى الجديدة فى ظل معاناة السوق من عدم طرح أى أراض لمدة تصل الى 3 أعوام، مما ساهم فى تعطيش السوق وندرة المشروعات العقارية والتهديد بحدوث أزمة فى ظل عدم قدرة الوحدات المتاحة على تلبية احتياجات راغبى الحصول على وحدات سكنية على الأجل الطويل مع تنامى الطلب المتراكم والزيادات المطردة فى حجم السكان.

وأشار العسال الى مطالبات المستثمرين بضرورة توفير تحفيزات لإعادة حركة رؤوس الاموال وإنهاء أزمة الركود، منها طرح أراض بأسعار وتحفيزات مميزة أو دعم جانب المشاركة بين القطاعين لإقامة مشروعات لخدمة محدودى الدخل.

ولفت الى صعوبة إقبال المستثمرين على طروحات الأراضى فى حال عدم استقرار الأوضاع السياسية والأمنية خلال تلك الفترة رغم تعطش السوق وحاجتها الى المزيد من المشروعات والاستثمارات، مما يدعم أهمية التحفيزات للحد من المخاطرة على رأس المال.

وألمح رئيس مجلس إدارة «مصر إيطاليا» الى ضرورة تركيز «الإسكان» على طرح الأراضى بالمناطق التى تتسم بارتفاع الطلب والقوى الشرائية، من بينها «أكتوبر» و«زايد» إضافة الى توفير تحفيزات بالمناطق الأخرى لاستقطاب المستثمرين والكتل السكانية اليها منها «بدر» و«العبور».

ولفت الى نية الشركة إقامة مشروعات لتلبية احتياجات شريحة الإسكان المتوسط خلال العام الحالى عقب استقرار الأوضاع.

وفى سياق متصل ربط المهندس مجدى عارف، رئيس مجلس إدارة «ايرا للتنمية العمرانية»، استفادة الشركات من نية «الإسكان» إعادة توجيه الأراضى التى كانت مخصصة لمشروعات الإسكان الفاخر الى مشروعات الإسكان المتوسط بمدى الاستقرار الأمنى والسياسى على الرغم من تعطش السوق الى الأراضى الجديدة، مؤكدا أن إقبال الشركات على تنفيذ المشروعات وضخ استثمارات جديدة يتطلب إعادة تهدئة الأوضاع.

ولفت الى أن حاجة السوق لطرح مشروعات برؤية حكومية واضحة وضمانات تساهم فى انهاء مخاوف المستثمرين وإعادة الثقة بالقطاع.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة