أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮ ‬إنشاء معمل التگرير بأسوان يحتاج مزيداً‮ ‬من الدراسة


المال ـ خاص
 
قوبل إعلان الشركة العربية للاستثمارات عن قيامها بدراسة حالية لإنشاء معمل تكرير بشمال أسوان بعاصفة من الانتقادات من جانب الخبراء الذين أكدوا أن إنشاء المعمل خطوة متقدمة غير مطلوبة حالياً نظراً لضعف الكميات المنتجة حالياً من الزيت الخام بجنوب الوادي، وأشاروا إلي أن المشروع لن يكون ذا جدوي إذا استمرت الكميات المنتجة من الزيت الخام علي نفس معدلها.. طالب الخبراء بإعادة النظر في المشروع نظراً لارتفاع تكاليفه، وحذروا من أن الشركة صاحبة المشروع لن يمكنها تغطية هذه التكاليف في حال إخفاق المشروع أو في حال عدم كفاية الكميات المستخرجة من الخام واللازمة لتشغيل المعمل الجديد.

 
 
 عزت معروف
أكد الخبراء أن جنوب السودان به معمل واحد لتكرير الخام، وهو معمل تكرير أسيوط الذي يكفي لتكرير جميع الكميات المنتجة، مما يجعل من غير الضروري إنشاء معمل تكرير جديد. وقال محمد متولي، رئيس الشركة العربية للاستثمارات، إن الشركة تقوم حالياً بإعداد دراسة جدوي تنتهي منها آخر الشهر الحالي، لإنشاء المعمل الجديد بأسوان لمعالجة إنتاج حقول الزيت المكتشفة بمنطقة جنوب الوادي، وأوضح أن المعمل سيشكل نواة لمنطقة بترولية صناعية عملاقة بشمال أسوان وبحقول الصعيد خاصة كوم أمبو، وأن الدراسة تشمل تحديد الاستثمارات المطلوبة للإنشاء وحجم النشاط المتوقع.

 
أكد الدكتور حمدي البنبي، وزير البترول الأسبق، أن منطقة جنوب الوادي لا توجد بها كميات كافية من الخام تكفي لتشغيل معمل تكرير جديد، وأن منطقة البركة التي شهدت اكتشافا جديدا مؤخراً وهو حقل »البركة-3« قد تكون منطقة واعدة، ولكنه أشار إلي أن البيانات الحالية تشير إلي محدودية إنتاجها من الخام، مضيفاً أن إنشاء معمل تكرير جديد يتطلب إنتاج حقول الجنوب، مما لا يقل عن 40 ألف برميل يومياً من الخام حتي يتم تكريرها بالمعمل وهي كميات غير متوافرة بجنوب الوادي حالياً.

 
وقال إن المعمل الجديد الذي تستهدف الشركة العربية إنشاءه لابد أن ينتج خامات متنوعة من المنتجات البترولية، ومنها الكيروسين والسولار والبنزين، مما يتطلب استخدامه لتكنولوجيا التكسير الهيدروجيني وهذه العملية لن تنجح دون توفير 100 ألف برميل يومياً لتكريرها بالمعمل الجديد. وأشار إلي أن المعمل الجديد يستغرق فترة تتراوح بين 3- 4 سنوات لإنشائه وفي المقابل يحتاج أي كشف جديد إلي فترة تتراوح بين 2- 3 سنوات حتي يتم تنميته، وأكد ضرورة أن تكون الاكتشافات الحالية بجنوب الوادي كافية حال البدء في تشغيل المعمل وهو ما تجب دراسته بدقة قبل اتخاذ قرار البدء في الإنشاء، ووصف المشروع الجديد بأنه متسرع، ولابد من التأكد أولاً من الاحتياطي المؤكد القابل للاستخراج بحقول الجنوب قبل إنفاق المليارات في تنفيذه.

 
وقال »البنبي« إن تكلفة إنشاء معامل التكرير تختلف حسب القدرة التكريرية لكل معمل، ومستوي الآلات والأجهزة والتكنولوجيا المستخدمة، وأشار إلي أن معمل تكرير أسيوط يكفي لتكرير الخام المستخرج من الجنوب، ولا توجد حاجة لزيادة عدد المعامل بجنوب الوادي علي الأقل حالياً، وقال إذا قامت الشركة بإنشاء المعمل الجديد فمن أين ستجلب الخام اللازم لتشغيله؟! موضحاً أن جلب الخام لمعمل تكرير أسيوط يتم من خلال خط أنابيب يبدأ من منطقة رأس شقير حتي أسيوط وهو ما لا نستطيع توفيره للمعمل الجديد نظراً لطول المسافة وبالتالي لا يمكن إنشاء معمل بأسوان إلا عندما يتم التوصل لاكتشافات جديدة شمال أسوان تزود المعمل بالخام الكافي لتشغيله.

 
وأكد البنبي أنه في حال ظهور اكتشافات جديدة بأسوان فإن قطاع البترول سيقع في دائرة الاختيار بين أمرين: إما إنشاء خط أنابيب يربط بين أسوان وأسيوط لنقل الخام من أسوان وتكرير الخام بمعمل تكرير أسيوط مع ضرورة زيادة القدرة الإنتاجية للأخير بدلاً من إنفاق المليارات لإنشاء معمل تكرير جديد بتكنولوجيا التكسير في أسوان وهذا هو الاختيار الثاني. أكد الدكتور عزت معروف، عضو لجنة الصناعة والطاقة بجمعية رجال الأعمال، أن إعلان وزارة البترول عن وصول الاحتياطي بمنطقة البركة إلي 23 مليون برميل لا يمكن اعتباره مؤشراً لبدء إنشاء المعمل لأن الاحتياطي من الممكن أن يكون غير قابل للاستخراج.

 
وقال »معروف« إن قرار إنشاء أي معمل جديد لتكرير الخام يجب اتخاذه بناء علي عدة أمور، أهمها نسبة الاحتياطي المؤكد القابل للاستخراج، ومدي توافر التكنولوجيا اللازمة لتشغيل المعمل، وموافقة الحكومة علي الإنشاء بعد الاتفاق مع الشركة، بالإضافة إلي استيفاء جميع الإجراءات والتصاريح اللازمة للبدء في الإنشاء والتشغيل، وموافقة قطاع البترول علي إنشاء المعمل الجديد وأوضح أن إنشاء الشركة لمعمل تكرير بالكامل بدون شراكة أجنبية أمر يحسب لصالح الشركة، والقطاع بشكل عام، ولا مانع من الشراكة في إنشاء المعمل مع المستثمرين العرب أو الأجانب. ووصف الدكتور فاروق مخلوف، الخبير الاقتصادي، مشروع إنشاء معمل تكرير بشمال أسوان بأنه غامض، ولكنه سيكون جيداً حال تكثيف معدلات إنتاج البترول من الجنوب.

 
وأضاف أن طاقات التكرير بجميع دول العالم أقل من الطلب العالمي علي المنتجات البترولية، الأمر الذي ينذر بأزمة بنزين طاحنة خلال الفترة المقبلة، موضحاً أن السوقين المحلية والعالمية متعطشتان لإنشاء معامل جديدة للتكرير نظراً لحيوية الفكرة ولكن هذه الأمور تحدث حال تحقيق قطاع البترول اكتشافات جديدة بالجنوب تضيف للإنتاج وتضاعف من معدلاته. وأوضح أن زيادة الإنتاج البترولي وزيادة الطاقات التكريرية أمور تقلل من فاتورة الاستيراد، وترفع من القيمة المضافة بالقطاع، كما تعجل من تنفيذ الاستثمارات بالجنوب بجميع القطاعات الاقتصادية من زراعة وصناعة وتجارة، وقال من الممكن رفع القدرات التصديرية لبعض المنتجات البترولية وتوفير فرص العمل.

 
وأكد المهندس إبراهيم يحيي، سكرتير الشعبة العامة للمواد البترولية، أن الفترة المقبلة ستشهد زيادة مرتقبة في الطلب علي المنتجات البترولية، مما يحتم ضرورة مضاعفة أعمال الحفر، وتكثيف أنشطة التنقيب لزيادة الإنتاج من الخام، والمكثفات مما يجذب المزيد من الاستثمارات العربية والأجنبية بقطاعي البترول والغاز الطبيعي.

 
وأضاف أن التقارير الحديثة الصادرة عن وزارة البترول تؤكد أن الزيادة في استهلاك البنزين بلغت 1.74 مليون طن عام 2009/2008 والسولار 11.4 مليون طن وأن مصر تقوم باستيراد السولار والبوتاجاز، ومن الممكن تقليل الكميات المستوردة عن طريق التوسع في عمليات التكرير.

 
جدير بالذكر أن إجمالي الإنتاج من حقول البركة 1 والبركة 2 حتي يونيو 2009 بلغ 62 ألف برميل بالإضافة إلي أن حقل »البركة3« المعلن عن اكتشافه مؤخراً ينتج 300 برميل يومياً بصفة مبدئية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة