أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬سيجما‮«‬للخدمات البترولية ‬تتوسع في عمان وتخطط لمشروعات في سوريا وليبيا


نسمة بيومي
 
أكد المهندس إيهاب حسني مصطفي رئيس مجلس إدارة شركة »سيجما« للخدمات البترولية في حوار خاص لـ»المال«، ان الشركة تستهدف التوسع والنفاذ لعدد من الأسواق العربية خلال عام 2010 ومن ضمن المشروعات المستهدفة توسيع فرع الشركة القائم بالسوق العمانية التي تم تأسيسها بداية 2007، بالإضافةإلي تقدم الشركة لعدة مشروعات بعمان مثل تنفيذ تسهيلات الإنتاج لشركة »CCE « للبترول، وعقود لتنفيذ أعمال لشركات WELL TEST وPDO العمانية وBP البريطانية وتعني تقديم الشركة لخدمات اختبار البئر البترولي وقياس مستويات المياه والغاز والخام داخل البئر.

 
 
 ايهاب حسنى
قال حسني إن الشركة تعمل مع عدد من الشركات البترولية الرائدة بعمان ومنها »دليل« البترول التي تعد من أهم عملاء الشركة بالإضافة إلي شركتي »PTTP « و»CCE « مضيفا أن الشركة ستقوم بتقديم خطط مستقبلية للنفاذ إلي السوقين السورية والليبية، مضيفا أن 2010 سيشهد توسيعا لحجم العملاء مع شركات البترول المصرية ومنها شركات »عجيبة« للبترول، هارون، خالدة، بتر، شهد، الوسطاني للبترول، وسونتريون وغيرها من العملاء المصريين.
 
وأشار حسني إلي أن نفاذ شركات البترول والخدمات البترولية إلي الأسواق العربية والأجنبية يعد دليلا واضحا علي نجاحها ويثقل من خبرات الشركات ولا يؤثر علي احتياجات السوق المحلية كما يتصور البعض.
 
وقال حسني: إن »سيجما« للخدمات البترولية استطاعت انجاز عدد من المشروعات المهمة منذ بدء نشاطها ومنها مشاريع شركات سي بترول، نور بيتكو، مارينا بتروليم التي أبرمت شراكة مع الهيئة المصرية العامة للبترول.
 
أما فيما يتعلق بأحدث المنتجات التي تسوقها الشركة فقد أشار حسني إلي أن شركة »سيجما« تقوم الآن بتسويق سخان شمسي جديد انتاج مصري - صيني بسعر 2000 جنيه للمستهلك المصري، موضحا أن الشركة تسعي إلي بيع
 
100 الف وحدة موضحا أن ما يتراوح بين %75-%85 من مكونات السخان مصنع محليا والباقي مستورد من الصين.
 
وأضاف حسني، أن استيراد أجزاء من السخان الشمسي الجديد من الصين أمرا لا يعيب الشركات والمصانع المصرية إذ أنه لا توجد دولة في العالم تستطيع تصنيع منتج بنسبة %100 وتستعين بالمزايا النسبية التي تمتلكها مصر وغيرها من الدول لاستكمال أنشطتها الاقتصادية.
 
وأكد أن »سيجما« بدأت في ممارسة نشاطها الفعلي منذ 9 أعوام حين تعمل بالاسكندرية منذ 2001 وتملك فرعا بالقاهرة، موضحا أن »سيجما« تورد المواسير والمهمات البترولية ولوازمها لشركات قطاع البترول العامة والخاصة، مشيرا إلي أن عام 2004 شهد نشاطا جديدا للشركة وهو تقديم نوع جديد من الخدمات البترولية للشركات يعرف باسم »تسهيلات الإنتاج المبكر« (Early Production Facility ).
 
وأضاف أن الخدمة الجديدة تعني مساندة الشركات البترولية التي حققت اكتشافات حديثة بقطاع البترول لوضع تلك الابار علي خريطة الإنتاج الفعلي عن طريق توفير جميع المعدات لسرعة البدء الفعلي في الإنتاج.
 
وتعمل الشركة علي تأجير بعض معدات ومهمات الصناعة البترولية لشركات البترول الخاصة أو التابعة للوزارة، مشيرا إلي أن المعدات التي تقوم الشركة بتوريدها لشركات البترول العامة والخاصة معظمها مصنع محليا، والبعض في الخارج بعدة دول منها الولايات المتحدة الأمريكية.
 
أما فيما يخص العوائق التي تواجه الشركة فقد أكد إيهاب، أن المشكلات التي تواجه شركات البترول لا يمكن اعتبارها عوائق تحد من نشاطها بل مجرد صعوبات عادية يمكن التغلب عليها ولا تعوق الشركة في التوسع أو التطوير بل علي العكس فإن تلك المشكلات تأخذ طريقها الدائم نحو الحل وبدأت تقل تدريجيا.
 
وأوضح أن الأزمة العالمية من الممكن أن تكون أثرت بالسلب علي نشاط »سيجما« وجميع الشركات الأخري، ويظهر ذلك توقف بعض المشروعات والاستثمارات وعمليات البحث والتنقيب، الأمر الذي أدي إلي توقف بعض عمليات التوريد، ولكن تم تدارك الأمر ولم تؤثر الأزمة علي المستهدف من ايرادات الشركة أو حجم أعمالها ستعاود نشاط الحفر خلال عام 2010.
 
وأشار حسني إلي أن شركة »سيجما« لم تسرح أي عمالة من جراء الأزمة الاقتصادية العالمية وظلت محتفظة بجميع الفنيين والمهندسين والعاملين داخلها، مضيفا أن تأثير الأزمة انخفض للغاية علي نشاط الشركات المصرية العاملة بقطاع البترول نظرا لنشاط القطاع المستمر والزيادة المعلنة باحتياطي الخام وتكثيف عمليات البحث والاستكشاف وزيادة عدد الابار المكتشفة.
 
وأفاد بأن شركات الخدمات البترولية المصرية وغيرها من العاملة بقطاع البترول المصري تعمل الآن في ظل مناخ أفضل من السابق، خاصة وأن الفترة الحالية تشهد تقديم شركات بترول مصرية لخدمات كانت حكرا علي الشركات الأجنبية من قبل ولكن الوضع الراهن اثبت مدي قدرة شركات خدمات البترول المصرية علي التوسع بالخارج.
 
وأضاف أن العمالة بشركات البترول مصرية %100 نظرا لتطور تلك الشركات ونضوجها بالخارج والسوق المحلية، مشيرا إلي أن وزارة البترول تقدم جميع جوانب المساندة للشركات البترولية الخاصة وتعتمد علي سياسة التشجيع للشركات المصرية الأمر الذي يقلل من الاعتماد علي الشريك الاجنبي.
 
أما فيما يخص توقع الأسعار العالمية للبترول خلال 2010 فقد ذكر حسني أن سعر البترول العالمي سيظل يتراوح ما بين مستويي 70 و80 دولارا للبرميل ولن يقفز السعر فوق 100 دولار خلال العام المقبل الأمر الذي سيؤدي إلي استقرار صناعة البترول العالمية والمحلية.
 
وأشار حسني إلي أن »سيجما« تعمل وسط شركات منافسة، ولكنها تقدم مميزات لعملائها تضعها بموقع متميز بين شركات الخدمات البترولية الأخري، من بينها الأسعار المنافسة علي المستويين المحلي والعالمي كذلك المعدات الحاضرة بمعني أن الشركة توفر جميع المعدات والمواسير المطلوبة من شركات البترول في التوقيت المتفق عليه دون تسويف أو بطء في استيرادها.
 
وأضاف حسني ان »سيجما« لا تتعامل مع شركات البترول - فقط - بل تمتد خدماتها إلي جميع المصانع وتورد معدات لجميع المشروعات الصناعية إذ أن جميع المصانع تمتلك شبكات وخطوطا للغاز والمشتقات وتلك الخطوط يدخل في تكوينها المواسير الصلب والمهمات التي تقوم »سيجما« بتوريدها.
 
يذكر أن »سيجما« تعد واحدة من ابرز الشركات في قطاع الخدمات البترولية، وتأسست عام 2001، وهي واحدة من مجموعة شركات »سيجما« التي تأسست عام 1959، وتعمل في مجال توريد المواسير الصلب »سيملس« لشركات البترول الخاصة والمصانع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة