أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الصناعات المتخصصة‮ .. ‬سلاح فيتنام في مواجهة الأزمة العالمية


إعداد - أماني عطية
 
تعد فيتنام من أكثر الدول التي عصفت بها أجواء العولمة، إلا أنها استطاعت في وقت الأزمات أن تضع لنفسها استراتيجية تستطيع بها الوقوف علي قدميها والقدرة علي المنافسة علي الساحة العالمية خاصة بعد الازمة المالية العالمية.

 
وذكرت صحيفة »نيويورك تايمز« أن فيتنام التي تعتبر من اللاعبين الجدد نسبياً في الاقتصاد العالمي استفادت من تدفقات رؤوس الأموال من الدول العربية في تسعينيات القرن الماضي إلا أن اصداء الازمة المالية العالمية التي بدأت في الولايات المتحدة أثرت عليها بشكل كبير هدد اقتصادها، كما أن فيتنام وضعت استراتيجية للمنافسة والتصدي لتلك الازمة وكانت ناجحة نسبياً علي الاقل حتي الوقت الراهن وركزت الأسواق المتخصصة التي تستطيع من خلالها تقديم منتجات ذات جودة مرتفعة تستطيع من خلالها المنافسة، مثل الحرف اليدوية وصناعة الملابس، الأمر الذي قد لا تحسن الصين عمله.
 
ولكن من جهة أخري، أوضح المحللون أن الصادرات الصناعية الأساسية لفيتنام معتمدة بشكل كبير علي مبيعاتها للولايات المتحدة، ففي العام الحالي كانت الأخيرة أكبرمستورد للمنتجات الفيتنامية بنسبة تصل الي خمس صادراتها، إلا أن الازمة الاقتصادية أثرت علي بعض الصناعات ايضاً، فمثلا شركات صناعة الاثاث شهدت تراجعاً كبيراً في الطلبات بعد التدهور السريع في مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة حيث قال ميشيل جنثر، مدير لدي شركة هوناي فيرنتشر بفيتنام إن العديد من المصانع الصغيرة شهدت أوقاتاً عصيبة للغاية، مشيراً إلي أن حوالي %25 من إنتاج شركته يصدر إلي الولايات المتحدة، بينما تتجه باقي الصادرات الي دول أخري خاصة في أوروبا.
 
وانتقالاً إلي بيانات الاقتصاد الكلي حقق الاقتصاد الفيتنامي نمواً بنحو %4.6 في أول 9 شهور من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة في 2008، وفقاً للبنك الدولي، وجاء هذا النمو نتيجة اجراءات التحفيز الحكومية.
 
ويذكر أن فيتنام استطاعت خلال السنوات القليلة الماضية الحفاظ علي متوسط معدلات النمو فاقت %7، إلا أنها شهدت انخفاضاً كبيراً في الصادرات خلال الأشهر العشرة الأولي من العام الحالي، حيث أوضح البنك الدولي تراجع صادرات فيتنام بنسبة %13.8 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
 
ورغم أن هذا الانخفاض هو الاقل مقارنة بما شهدته الدول النامية الأخري فإنه يجعل العام الحالي هو الأول الذي تشهد فيه فيتنام تراجعاً في صادراتها منذ بدء برامج الاصلاح الاقتصادي في البلاد، وفقاً للبنك الدولي.
 
ويري الخبراء أن تراجع الصادرات سبب ألماً كبيراً لفيتنام، ومقارنة بدول المنطقة الاخري مثل تايلاند وماليزيا، مازالت فيتنام بمثابة الطفل في تجاربها مع العولمة.
 
وقال الخبراء إنه خلال عقود بعد حرب فيتنام ظل الاقتصاد ضعيفاً يقوده القطاع الزراعي حتي رفع الرئيس الأمريكي بيل كلينتون ومجلس الشيوخ الأمريكي الحظر التجاري في عام 1994 مما سمح لفيتنام بأن تصبح من اللاعبين في أسواق التصدير بعد ذلك، ولكنها استغرقت في نفس الوقت سنوات عديدة لكي يستطيع قطاعها الصناعي المنافسة، خاصة مع قرب فيتنام من أسواق الصادرات الناضجة والقوية مثل الصين، لذلك قام العديد من المصنعين بمواجهة هذا التحدي عن طريق الاعتماد علي الصناعات المتخصصة مثل الملابس بدلا من المنافسة علي جانب السعر أو تكلفة العمالة الرخيصة.
 
وأوضح العديد من أصحاب المصانع والشركات أن تكلفة العمالة تشكل نسبة تتراوح بين 20 و%30 من تكاليف التصنيع لذلك فإن تسريح العمالة أو خفض الأجور لن يساعد كثيرا في التصدي لضعف الطلب وبالاضافة لذلك فإن شبكات النقل والشحن تعتبر قوية في الصين بشكل أكبر منها في فيتنام مما يعطيها ميزة تنافسية أمام الأخيرة.
 
ومن جهة أخري، فمع نمو السوق السياحية في فيتنام، خاصة مع جذب السياح من الدول المجاورة في جنوب شرق اسيا ومن دول أخري، قامت بعض شركات الأثاث مثل شركة »ساداكو« بالاستفادة من ذلك والانتقال إلي امداد المنتجعات السياحية الجديدة بالأثاث اللازم.
 
وقال تران كوك مان، مدير شركة ساداكو إنه سعي ايضاً وراء تنويع قاعدة عملاء عن طريق البحث عن زبائن في الصين والمناطق التي سيتم بناء فيلات جديدة عليها في فيتنام، ولكن في الوقت نفسه فإن السوق المحلية تعتبر صغيرة جداً مقارنة بدولة مثل الولايات المتحدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة