أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

رفض ائتلاف المعارضة للإخوان‮.. ‬هل يصبح تمهيداً‮ ‬لصفقات انتخابية؟


هبة الشرقاوي
 
رفض ائتلاف المعارضة المكون من الأحزاب الأربعة »الناصري - الوفد - التجمع - الجبهة الديمقراطية« ضم جماعة الإخوان المسلمين والتنسيق معها من أجل الانتخابات المقبلة، وبينما فسر الائتلاف موقفه بأنه جاء علي خلفية تعارض الفكر الاخواني مع الدولة المدنية، فقد فسر الإخوان هذا التطور بأنه يأتي في إطار سعي هذه الاحزاب لإبرام صفقات انتخابية مع الوطني.

 
وقد أكد سيد عبدالعال، أمين حزب التجمع، أن استبعاد الاخوان من الائتلاف يعود الي اصرارهم علي رفض الدولة المدنية التي يحكمها الدستور والقانون، اضافة الي كون الاخوان ليسوا حزباً شرعياً يمكنه الانضمام للائتلاف، نافياً أن يكون رفضهم للائتلاف يرجع لتوازنات مع الحزب الوطني حيث إن طبيعة الائتلاف جماعية بمعني أن هذا القرار جاء بناء علي قرار جماعي، لأن التحايل والمكر سمة أساسية للجماعة - علي حد قوله.
 
وعن ضم مجموعة من الشخصيات العامة والجمعيات والنقابات، أوضح عبدالعال أن الشخصيات والجهات التي وقع عليها الاختيار تتوافق مع الرؤي السياسية ومبادئ الائتلاف، وبالتالي فلا مانع من ضمها.
 
في نفس السياق، نفي عصام شيحة، عضو الهيئة العليا للوفد، أن يكون رفض الاخوان وراءه موقف من الجماعة، مؤكداً أن الائتلاف وضع مجموعة من المبادئ لخوض الانتخابات المقبلة، وتم الاتفاق علي أن أي جهة أو هيئة تتفق مع هذه المبادئ يتم الترحيب بها، وكانت أهم هذه المبادئ هو الإصرار علي كون مصر دولة مدنية حديثة، وأن المواطنة أهم مبادئ الدستور، ولأن فكر الجماعة يتعارض مع هذه المبادئ فقد تم ابعادها عن الائتلاف.

 
وأضاف شيحة، أن الحديث عن الصفقات مع الحكومة أو الوطني فلم يحدث أن هناك جهة أو حزباً أشار إلي وجود صفقة مع النظام مثلما فعل المرشد العام للإخوان الذي اعترف بعقد صفقة مع النظام في انتخابات 2005 تقضي بقبول 150 عضواً برلمانياً إخوانياً، وأن الوطني أخل بالاتفاق فحصل الاخوان علي 88 مقعداً فقط.

 
من جانبها أكدت مارجريت عازر، أمين عام حزب الجبهة، ان الائتلاف يرحب بكل القوي الوطنية الشرعية لكن الاخوان مختلفون مع مبادئ الائتلاف، ولذلك لا يمكن ضمهم لاختلافهم مع الائتلاف خاصة أن تاريخ الاخوان به الكثير من الأمور التي لا يمكن التأقلم معها.

 
علي الجانب الآخر، أكد الدكتور عصام العريان، القيادي بجماعة الاخوان المسلمين، أن احزاب الائتلاف لم تطلب رسميا من الجماعة الانضمام اليها، كما أنها في البداية رفضت ضم شخصيات عامة لها، ثم غيرت مواقفها دون مبرر أيضاً مؤكداً أن الجماعة لا تعادي مفهوم الدولة المدنية.

 
وعلق »العريان« علي هجوم الاحزاب علي الجماعة بأنه أمر لا يعنيها خاصة أن شعبيتها كاسحة مقارنة بالاحزاب، مؤكداً أن الجماعة أكثر من دفعت ثمن مواقفها السياسية من حرية وأعمار معتقليها.

 
وتوقع الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن يكون الائتلاف قد استبعد الاخوان من باب التوازنات خاصة أنهم يتوقعون اقصاء الجماعة من البرلمان في الانتخابات المقبلة لصالح كتلة الاحزاب، مقراً بأن الاحزاب الكبيرة دخلت في صفقات في الانتخابات السابقة بينما لم يكن حصول الاخوان علي 88 مقعداً سببه صفقة مع النظام ولكن لشعور الكثير من الناخبين بأنهم البديل للحزب الحاكم وضرب هاشم المثل بحزب الوفد الذي من قبل صفقة مع الاخوان.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة