أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شركات الطيران الآسيوية تحارب الركود بتدليل العملاء


إعداد - دعاء شاهين 
 
تتبع شركات الطيران أساليب مختلفة لمواجهة الركود والخسائر التي تعانيها بفعل الازمة الاقتصادية العالمية، فقد بلغت خسائر صناعة الطيران العالمية، نحو 11 مليار دولار خلال هذا العام وسط توقعات بتراجعها الي 5.6 مليار دولار العام المقبل، وفقا لاتحاد النقل الجوي.

 
وتقول صحيفة نيويورك تايمز إنه في الوقت الذي اتجهت فيه شركات الطيران في الولايات المتحدة الي مواجهة الازمة عن طريق فرض رسوم اضافية علي الركاب مقابل الوجبات واستخدام سماعات الرأس وغيرها من المزايا والتي كانت تقدم للركاب سابقا ضمن تكلفة التذكرة، نجد شركات الطيران في منطقة آسيا الباسيفيك تتخذ اسلوبا اكثر جاذبية يعتمد علي ان الطريقة المثلي لإغراء الركاب بالسفر علي الدرجة الاولي او درجة رجال الاعمال هي تدليلهم.

 
وتنفق خطوط الطيران الكورية الجنوبية علي سبيل المثال نحو 200 مليون دولار لتجهيز طائراتها بمقاعد ذات جودة اعلي وتحديث وسائل الترفيه للركاب.

 
وتقدم الشركة وجبات تشتمل علي اغذية عضوية او »اورجانك«، كما قامت خطوط كاساي باسيفيك في هونج كونج بتطوير طائراتها وتقديم خدمات اكثر لركابها.

 
ولم تكن خطوط الطيران الآسيوية محصنة من تداعيات الازمة العالمية، فقد اضطرت كنظيرتها في اوروبا والولايات المتحدة لوقف الرحلات علي بعض الخطوط والطرق وتسريح اعداد من الموظفين، وايقاف طلبات شراء طائرات جديدة، ولجأ البعض الاخر الي تقليص عدد مقاعد الدرجة الاولي ودرجة رجال الاعمال بسبب انخفاض الطلب عليهما بشكل حاد.

 
ولجأت خطوط الطيران اليابانية الي طلب المساعدة الحكومية لانقاذها من التعثر، ورغم معاناة هذه الشركات، فإن الخدمات الاضافية لاتزال امرا مقدسا في المنطقة، حيث يتوقع ركاب خطوط الطيران الآسيوية حصولهم علي اعلي وارقي خدمة، كما ان العديد من الشركات الآسيوية تعتمد في تحصيل الجزء الأكبر من ايراداتها علي الشريحة العليا او الغنية من السوق وهو ما يجعلها تحافظ علي مستوي الخدمات التي توفرها علي خطوطها حتي لا تخسر ولاء عملائها الاغنياء، خاصة خطوط الطيران السنغافورية وقامت ايضا بتحديث المقاعد ووسائل الترفيه الموجودة في طائراتها.

 
وتتمركز الشركة في موقع ومركز مالي مهم في آسيا وهو ماجعلها تتأثر بشدة نتيجة التدهور الحادث في الصناعة المصرفية هناك.

 
ويأتي حوالي %40 من ايرادات الشركة من الدرجة الاولي في طائراتها وهو ما يفسر حفاظها علي ميزانيتها السنوية الخاصة بالخمور المقدمة لركاب هذه الدرجة والمقدرة بـ 7 ملايين دولار، وقامت الشركة بتقديم وجبات جديدة لركاب الدرجة الاولي علي الخطوط الصينية.

 
ويظهر حرص خطوط الطيران الآسيوية علي الحفاظ علي مستوي الخدمات التي تقدمها لركابها بالجودة المطلوبة في قائمة شركة سكاي تراكس الاستشارية في لندن.

 
فقد حصلت شركات الطيران في منطقة آسيا الباسيفيك علي 5 مراكز من اجمالي 6 مراكز وضعتها شركة سكاي تراكس ضمن قائمة الخمسة نجوم.

 
كما ان نصف الشركات التي تحمل درجة اربعة نجوم والبالغ عددها 27 شركة وفقا لتصنيف سكاي تراكس متواجد به في منطقة آسيا الباسيفيك.

 
وفي المقابل حصل عدد قليل من شركات الطيران في امريكا الشمالية علي مراكز في فئة الاربعة نجوم، كما دخلت نحو 10 شركات في اوروبا ضمن هذه الفئة.

 
واظهر مسح اجرته شركة جي دي بور اسوشيات للابحاث ومعلومات التسويق ان مستوي رخاء المستهلك المتعامل مع خطوط الطيران في امريكا الشمالية شهد انخفاضا للعام الثالث علي التوالي نتيجة اتجاه هذه الشركات الي فرض رسوم اضافية علي المشروبات والحقائب وغيرها.

 
واصبحت هذه الرسوم الاضافية عنصرا مهما بالنسبة لشركات الطيران في امريكا الشمالية واوروبا والتي لجأت الي إجراء تخفيضات علي التذاكر لتشجيع اقبال الركاب وملء المقاعد الخاوية علي متن طائراتها.

 
وساهمت المنافسة الشرسة بين شركات الطيران في خفض اسعار التذاكر عن مستواها المعتاد.

 
فقد اظهرت احدث بيانات اتحاد النقل الجوي الدولي ان سعر التذاكر الاقتصادية انخفض بنحو %13 عن المستوي الذي كان عليه في العام الماضي، في حين بلغ الانخفاض في اسعار التذاكر الممتازة %17.

 
ويتخوف بعض خبراء الصناعة من ان تؤدي سياسة شركات الطيران في امريكا الشمالية واوروبا بفرض رسوم اضافية علي الخدمات المقدمة للركاب الي التأثير سلبا علي صورة الشركة وفقدان ولاء عملائها.

 
ورغم حرص خطوط الطيران الآسيوية علي تدليل عملائها فإن هناك شركات اسيوية اخري تعرف بخطوط الطيران منخفضة التكلفة مثل شركات اير اشه وتيجر ايروايرز وجيتستار تحقق نموا واضحا معتمدة علي طرح التذاكر بتخفيضات كبيرة مقابل التنازل عن بعض خدمات الرفاهية من قبل الراكب.

 
وساهمت هذه الخطوط منخفضة التكلفة في زيادة ودعم نمو سوق الطيران في آسيا بدلا من تركيز المنافسة علي شريحة معينة من المستهلكين القادرة علي تحمل تكلفة الطائرات التقليدية بكامل خدماتها.

 
ورغم تقلص الخدمات التي تقدمها شركات الطيران منخفضة التكلفة الآسيوية، فإنها لاتزال تتمتع بعقلية وثقافة تقديم جودة خدمات اعلي من نظيرتها في اوروبا والولايات المتحدة، وهو ما تراه صحيفة نيويورك تايمز انه يدعم الشركات الاسيوية ويضعها في مكانة افضل خلال المستقبل القريب.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة