اقتصاد وأسواق

الصناعات الزجاجية تطلب الاستثناء‮ ‬من الأسعار المرتفعة للطاقة


رشا شقوير
 
تقوم شعبةالكيماويات المتنوعة بغرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات حالياً بإعداد مذكرة وإرسالها إلي المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، تطالب فيها بضرورة سريان القانون رقم 446 لسنة 2008 والخاص باستثناء الصناعات الزجاجية من الصناعات كثيفة الطاقة، فضلاً عن أهمية فرض رسوم وقائية علي الواردات الزجاجية من الصين.

 
أكد مصنعو الزجاج أن ارتفاع أسعار الطاقة وإدراج القطاع ضمن قائمة الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة أديا الي توقف بعض المصانع عن الإنتاج فضلاً عن تأجيل بعض التوسعات الاستثمارية الجديدة لعدد من المصانع القائمة بالفعل، مما سيؤثر سلباً علي القطاع، وبالتالي تراجع صادراتها واستثماراتها، مؤكدين ضرورة تشكيل لجنة تشارك فيها جميع الجهات المتخصصة لوضع معايير لحماية الصناعة الوطنية في ظل تنامي هذه الصناعة في الدول الأخري مثل السعودية والامارات وغيرها من الدول.

 
ويقول محمد فتحي إسماعيل، رئيس مجلس إدارة شركة اللؤلؤة، إن الزجاج من الصناعات ذات الجودة العالية في مصر، بسبب توافر المادة الخام من الرمال البيضاء فضلاً عن تصدير مصر لها بأسعار مساوية للأسعار التي تورد بها للمصانع المحلية مما يمنح مصر ميزة تنافسية بشكل نسبي.

 
وأضاف أن صناعة الزجاج حالياً تتعرض للكثير من المشاكل منها إغراق المنتجات الصينية رخيصة الثمن ومنخفضة للجودة مقارنة بالسوق المحلية بالاضافة الي المنتجات القادمة من كولومبيا.

 
وأشار »إسماعيل« إلي أن ارتفاع أسعار الطاقة واعتبار القطاع من الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة من العوامل التي تهدد نمو الصناعة وتوقف الكثير من الاستثمارات الجديدة خاصة أن مصانع الصناعات الزجاجية تحتاج الي أفران تعمل بالمازوت مشيراً إلي أنها صناعة كثيفة العمالة.

 
ويقول خالد أبو المكارم، عضو غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات إن حجم الاستثمارات الجديدة في مجال صناعة الزجاج بلغ نحو 4.7 مليار جنيه عام 2008 وكانت الاستثمارات هذا العام بطيئة بشكل كبير ومن المتوقع أن يتم ضخ 7 مليارات جنيه خلال 2010 مشيراً إلي أن عدد المصانع العاملة في صناعة الزجاج المحلية يصل إلي نحو 40 مصنعاً وتوفر نحو 60 ألف فرصة عمل باستثمارات تتعدي 5 مليارات جنيه.

 
وكانت شعبة صناعة الزجاج قد تقدمت بعدة شكاوي للحكومة بسبب إغراق المنتجات الصينية والتركية للسوق المحلية، بالاضافة الي معاناة المصانع في ظل الازمة المالية العالمية، وارتفاع تكلفة الانتاج محلياً بعد زيادة أسعار الطاقة في الوقت الذي تشهد فيه الاسعار العالمية انخفاضاً كبيراً.

 
والجدير بالذكر أيضاً أن هيئة التنمية الصناعية وافقت علي انشاء 3 مشروعات جديدة لصناعة الزجاج احدها في المنطقة الصناعية بالعاشر من رمضان علي مساحة 16 فداناً والثاني بالفيوم بمنطقة كوم أوشيم علي 8.3 فدان والثالث بالسويس بالمنطقة الصناعية في شمال غرب خليج السويس علي مساحة 69.76 فدان.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة