أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

معرضا «فيصل » و «الجزيرة » للكتاب .. استعدادات مكثفة لتجاوز مشاكل الدورة الأولى


كتبت - نانى محمد :

ولدا معاً العام الماضى، وتأثر كلاهما بنفس الظروف السياسية الاستثنائية التى كانت – ولا تزال - تمر بها البلاد، ويستعد كلاهما هذا العام لإقامة دورتهما الثانية، إنهما معرضا فيصل والجزيرة للكتاب اللذان يعدان آخر عنقود المناسبات   الثقافية

المعرض الأول، معرض فيصل للكتاب، جاءت فكرته العام الماضى كطوق إنقاذ للناشرين بعد إلغاء معرض القاهرة الدولى للكتاب نظرا للظروف السياسية، لكن بعد نجاحه غير المتوقع قررت الهيئة أن يكون معرضاً دائماً يعقد كل رمضان فى المكان نفسه .

أما، معرض الجزيرة للكتاب، فقد عقد شهر سبتمبر الماضى، وكان متوقعاً له نجاحا منقطع النظير إلا أنه لم يحقق هذا النجاح، وأرجح البعض ذلك إلى قيام دار نشر خاصة بتنظيم المعرض، حيث نظمته دار «وعد » للنشر، بينما أرجعت دار النشر اسباب التعثر إلى تعنت الجهات الحكومية فى منح التراخيص رغبة فى اثبات عدم جدارة القطاع الخاص بتنظيم معارض الكتب، وأى ما كان سبب التعثر الأول، فها هى الترتيبات تسير على قدم وساق من أجل تنظيم الدورة الثانية من معرض الجزيرة للكتاب، ولكن هذه المرة بمشاركة من الهيئة العامة لقصور الثقافة ومنظمة العفو الدولية، مع السعى لتفادى بعض الأخطاء ومحاولة من المنظمين للتطور .

الدكتور أحمد مجاهد، رئيس الهيئة العامة للكتاب، أكد أنه فى العام الماضى كانت فكرة معرض فيصل جديدة وكانت الأرض غير مجهزة، وتحمس اتحاد الناشرين للفكرة وحقق المعرض فى دورته الأولى مبيعات ضخمة ونجاحاً باهراً، وبعد هذا النجاح فى العام الماضى ضاعفنا مساحة المعرض لتصل هذا العام إلى 3000 متر، بالاضافة إلى ساحة انتظار للسيارات، كما يشهد معرض فيصل فى دورته الثانية عدداً أكبر من المشاركات، خاصة من قبل المؤسسات الصحفية والحكومية مثل أخبار اليوم والأهرام .. وغيرهما، كما تشارك ايضاً مجموعة من الناشرين من أربع دول عربية هى : سوريا، وليبيا، والعراق، والأردن .

وأشار مجاهد إلى أن عدد الناشرين المشاركين هذا العام بلغ 130 ناشراً بزيادة 50 ناشراً على العام الماضى حيث كان عدد الناشرين 80 ناشراً فقط، ومن المقرر أن تكون هناك تخفيضات على أسعار الكتب تصل إلى %50 على إصدارات الهيئة .

والجديد هذا العام أنه سيتم عمل ورش فنية للأطفال، كما سيكون هناك مقر ثابت لحفلات التوقيع سواء لكتب الهيئة أو دور النشر الأخرى، ويصاحب المعرض نشاط ثقافى وفنى يناقش الدستور والقضايا السياسية الساخنة المطروحة على الساحة، كما يناقش مختلف القضايا الفنية كمستقبل الغناء والفن وثورة الشباب .

بينما أكد الجميلى أحمد، مدير دار «وعد » للنشر والتوزيع، أن الدار ستشارك فى معرض فيصل، خاصة أنه يعقد فى رمضان وفى منطقة شعبية، وكان من المعروف أن بعض سكان المنطقة استولوا على قطعة أرض من أرض المعرض المخصصة للهيئة، إلا أن الدكتور أحمد مجاهد استطاع أن يقيم المعرض وسط تهديداتهم، والجديد أنه خلال العام الماضى استطاع أن يسترد قطعة الأرض من السكان، كما تداركت الهيئة بعض أخطاء التجربة الأولى .

وأشار أحمد إلى أنه بالنسبة لمعرض الجزيرة، والذى سيقام فى الفترة من 8 إلى 18 سبتمبر المقبل، من المقرر أن يتم بالتعاون بين دار وعد للنشر والهيئة العامة لقصور الثقافة، وتشارك الهيئة فى الملتقى الثقافى بالمعرض إلى جانب الجناح الخاص بالكتب، حيث تكفلت الهيئة بدعوة شعراء مصر من الاقاليم للمشاركة فى أمسيات وندوات المعرض هذا العام، كما حظى المعرض هذا العام باشتراك منظمة العفو الدولية، ليكون المعرض انطلاقة إلى برامجها التثقيفية التى تعمل المنظمة عليها، من خلال توزيع مطبوعاتها، كما ستقوم ادارة المعرض بتكريم الكتاب الشباب الذين حصلوا على جائزة الدولة، ومنهم الكاتب الشاب أحمد عبد اللطيف، والقاص والروائى هدرا جرجس، كما سيتم تكريم بعض من الكتاب الكبار الذين حصلوا على الجائزة هذا العام، منهم الكاتب محمد سلماوى، ومن أنشطة هذا العام مشاركة ليبيا كضيف شرف للمعرض، وذلك احتفاء من ادارة المعرض بثورة ليبيا الشقيقة .

وقال أحمد إن ما حدث من قصور فى تنظيم معرض الجزيرة العام الماضى كان ناتجاً عن مشاكل التراخيص والروتين ومحاولات التضييق على نجاح دور النشر الخاصة فى تنظيم المعارض، فقد تأخرت الموافقات على الترخيص بالمعرض، وبعد الحصول على التراخيص كان الوقت قصيراً لإخراج المعرض بشكل جيد، إلى جانب الظرف السياسى غير المستقر للبلاد فى تلك الفترة والتى كانت مليئة بالمليونيات، هذه الظروف السياسية والمناخ المرتبك كان له تأثير كبير فى عدم رواج الدورة الأولى، وأضاف : أن الدورة الثانية ستختلف تماماً من حيث الترويج لها ومن حيث الدعاية التى بدأت منذ أكثر من شهر

وأشار إلى أن التعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة، ليس فقط لتفادى المشكلات التنظيمية التى حدثت العام الماضى، ولكن لمحاولة نشر الوعى الثقافى فى أقاليم مصر المختلفة .

من جانبه أشار غريب أحمد، مدير دار «كلمات عربية » ، إلى أن المشاركين فى معرض فيصل للكتاب رمضان الماضى حققوا مبيعات فاقت توقعاتهم، وذلك لأن عدد المشاركين فيه كان قليلاً نظراً لخوفهم من التوقيت والمكان الذى تمت إقامة المعرض فيه، وبالتالى فإن حجم المعروض من الكتب كان قليلاً بينما الطلب عليها كبير ،فحققت نسبة مبيعات عالية، أما مع دخول عدد جديد من دور النشر فستزيد نسبة المعروضات من الكتب وسيكون الطلب مقارنة بها قليل، فلن يحقق نفس نسبة المبيعات الماضية، وهو ما قد يجعل البعض يظنون أنه لم يحقق النجاح نفسه .

وقال : إنه بالنسبة لمعرض الجزيرة فإن النجاح متوقع له هذا العام بنسة كبيرة جدا، ورغم أن العام الماضى كانت الأجنحة غير مجهزة وكان هناك عدد كبير من الناشرين ليس له مكان مخصص من البداية، فإن الازمة كانت بسبب التضييق على المعرض من اتحاد الناشرين ليثبت أن التنظيم الخاص سيئ، لكن هذا العام فإن منظمة العفو الدولية والهيئة العامة لقصور الثقافة تدخلت فى التنظيم، إلى جانب أن التراخيص قد تمت منذ عام، لذا فلن يكون هناك مشكلة فى التوقيت، وسيكون أمام إدارة المعرض والهيئة المنظمة الوقت الكافى لتحقيق النجاح، إلى جانب الظروف السياسية المستقرة إلى حد ما عن العام الماضى .

و أشار الشاعر سعد عبدالرحمن، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، إلى أن المشاركة فى معرضى فيصل والجزيرة تأتى من أجل نشر الثقافة الجماهيرية على أوسع نطاق، خاصة أنه لا منافس لإصدارات الهيئة .

وأرجع عبد الرحمن ضعف التغطية الإعلامية لمعرضى فيصل والجزيرة العام الماضى - بغض النظر عن نسبة النجاح لكل منهما – إلى أحداث الثورة وآثار الانفلات الأمنى، لذا فمن المتوقع أن يشهد المعرضان هذا العام تطوراً ملحوظاً فى اهتمام الإعلاميين بهما .

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة