أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"تونس" تطالب الجزائر بتتبع 300 تونسي عائدين من مالي


 الأناضول:
 
تلقت السلطات الأمنية الجزائرية مؤخرا طلب مساعدة من نظيرتها التونسية لتتبع المئات من المسلحين التونسيين الذين غادروا شمال مالي باتجاه بلدهم الأصلي، بحسب ما ذكره مسئول أمني جزائري مطّلع.

 وقال المسئول، إن "الحكومة التونسية طلبت مساعدة الجيش الجزائري في تعقب ورصد أكثر من 300 سلفي جهادي تونسي، قرروا العودة من معسكرات القاعدة والتوحيد والجهاد في غرب إفريقيا بمالي إلى تونس لمواصلة النشاط المسلح هناك".

 وحسب المعلومات التي أوردها المصدر فإن "أمير كتائب الصحراء التابعة للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يحيى أبوالهمام أنشأ عام 2012 معسكر "الغرباء 2" ومعسكر "شهداء المغرب" لتدريب الجهاديين القادمين من تونس ومصر في إطار دعم الجماعات الجهادية في شمال إفريقيا".

 وأضاف: "لقد تلقى مئات السلفيين الجهاديين من تونس ومصر تدريبا قتاليا عالي المستوى في هذين المعسكرين الذين دمرتهما غارة للطائرات الفرنسية في منطقة تينزروف شمال مالي، وقد قتل في هاتين الغارتين عدد من الجهاديين التونسيين".

 وتابع حديثه قائلا إن "عددا من الجهاديين الذين شاركوا الشهر الماضي في الهجوم على منشأة الغاز بعين أمناس جنوب شرق الجزائر تلقوا تدريبا عسكريا في هذين المعسكرين السريين".

 وكان الهدف من وراء تدريب المصريين والتونسيين، هو "دعم خلايا التنظيمات الجهادية المحسوبة على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب في هذين البلدين".

 ولفت إلى أن "أغلب الجهاديين الذين كانوا في هذين المعسكرين غادروا إلى بلدانهم ضمن مخطط لتنظيمات القاعدة تسميه الانتقال من أرض الإعداد إلى أرض الجهاد"، لاستثمار ما سماه المصدر "حالة الفوضى الأمنية في دول الربيع العربي".

 وبدأت سلطات الأمن الجزائرية في تعقب مجموعات من المتسللين القادمين من شمال مالي عبر النيجر وليبيا من أجل العودة إلى تونس، بحسب المصدر.

 وأشار المسئول الأمني إلى أن "أمير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك درودكال أمر أتباعه الذين جاؤوا من تونس في السنوات الأخيرة بالعودة إلى بلادهم من أجل دعم خلايا السلفية الجهادية الموجودة هناك"، مؤكدا أنه "يعتقد أن ما لا يقل عن 300 سلفي تونسي تدربوا في شمال مالي بدأوا في العودة إلى تونس".

 وأعلنت الحكومة الجزائرية الشهر الماضي أن "11 شخصا من تونس وآخرين من مصر ومالي والنيجر وموريتانيا شاركوا في الهجوم على منشأة الغاز بعين أمناس".

وقالت تقارير إعلامية جزائرية إن " يحيى أبوالهمام ينحدر من العاصمة الجزائرية ويبلغ من العمر 35 عاما".

جدير بالذكر أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب قام خلال عام 2007 بهيكلة جديدة لإمارة الصحراء تم بموجبها إنشاء كتيبتين وسريتين، من بينهما سرية الفرقان التي أسندت قيادتها إلى "يحيى أبوالهمام" وانتشرت عناصرها في الصحراء المحاذية لمدينة تمبكتو وعلى مقربة من الحدود الموريتانية.

 وأضافت التقارير أنه تم في شهر أكتوبر الماضي تعيين "أبوالهمام" أميرا جديدا لمنطقة الصحراء الكبرى، بعد وفاة أميرها الموريتاني الجنسية نبيل أبوعلقمة.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع الماضي إدراجها اسم القيادي الجزائري في "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" يحيى أبوالهمام، على لائحتها السوداء للأشخاص المشمولين بالعقوبات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة