أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

خبراء : أولويات مرسى أهملت تشكيل الحكومة وبرنامج الـ 100 يوم


نانى محمد

بعد مرور خمسة عشر يوما على تولى الدكتور محمد مرسى رئاسة الجمهورية وأدائه اليمين أمام الدستورية العليا، لم يتم تشكيل الحكومة بعد، كما لم ينفذ أى وعد من وعود خطوة الـ 100 يوم الاولى من ولايته، وهكذا فبدلا من ان ينطلق الرئيس الجديد فى بناء الهيكل الاساسى لقمة السلطة التنفيذية «الحكومة » وجدناه قد تفرغ للصراع مع المجلس العسكرى للاستحواذ على السلطة التشريعية «معركة حل البرلمان واعادته » ، وبدلا من أن يلتفت لتنفيذ وعود برنامج الـ 100 ذات الطبيعة الداخلية البحتة، أعطى جل اهتمامه للخارج سواء من خلال زياراته للسعودية واثيوبيا أو من خلاله لقاءات الداخلية مع قادة الدول الاخرى كالرئيس التونسى ووزيرة الخارجية الامريكية .

قال باسل عادل، عضو المكتب السياسى لحزب المصريين الأحرار، إن الدكتور مرسى تأخر بشكل مبالغ فيه وغير مفهوم فى تشكيل الحكومة، كما أنه لم يعلن حتى الآن هل ستكون حكومة تكنوقراط أم تمثل التيارات المختلفة، بل إنه لم يحدد حتى قواعد اختيار الحكومة الجديدة، وهو ما يفسر طبيعة الموقف داخل جماعة الاخوان المسلمين حاليا، فهم فوجئوا بتولى الحكم، لذلك فلم يستطيعوا التعامل بحنكة مع الموقف، ومازالت أولوياتهم فقط منصبة على ما يخدم مصالحهم، فالصدمة فى الانتقال من السجون والمعتقلات الى قواعد الحكم ليست بالهينة .

وأوضح أن مرسى أظهر أنه غير قادر على ترتيب أولوياته بشكل جيد، كما لا يستطيع التسويق لأهدافه، الى جانب افتقاره للقدرة على الحشد الشعبى، وسفرياته المتتالية غير المفهومة وليس لها تعريف أو مبررات سياسية مقنعة، خاصة أنه من المفترض أن تكون لقاءاته بعد توليه الرئاسة مع زوار يأتون لمصر لتهنئته، وليس العكس .

وعن تحركات مرسى على المستوى الداخلى، قال إن دعمه مجلس الشعب المنحل يعد من الاخطاء الاستراتيجية التى ادت الى خسائر سياسية جسيمة، وخلقت حالة من الصراع والشقاق بين صفوف الشعب نفسه، فهناك من دافعوا عنه بإعتبار أن القرار جاء كضربة لنفوذ المجلس العسكرى، إلا أن هناك كثيرين اعتبروها اهانة للقضاء، وفى النهاية كانت محصلة هذا الموقف هى التقليل من شعبيته .

ويرى الدكتور محمود غزلان، عضو مكتب الارشاد، أن تشكيل الحكومة من المسائل التى تتطلب وقتا وبحثا عن الأكفاء، بالاضافة أن الدكتور مرسى فى الفترة الماضية كانت لديه من المشاغل ما يحول دون تحقيق جميع الاهداف نظرا لضيق الوقت، الى جانب أن هناك أولوية أيضا للبعد الخارجى حيث إن أزمة مياة النيل - التى كانت سببا رئيسيا لزيارة أديس أبابا - ليست بسيطة، بالاضافة الى ان المتحدث الرسمى باسم الرئاسة أعلن أن تشكيل الحكومة سيكون فور عودة الرئيس من إثيوبيا .

ورأى محسن راضى، عضو مجلس الشعب المنحل، أن الرئيس مرسى التفت الى الملفات الساخنة والتى لن يمكن تشكيل حكومة فى وجود ازمات بسببها، فكيف يمكن تشكيل حكومة والبرلمان منحل ومجلس الشورى مهدد بالحل ! كما أن رئيس للجمهورية بلا سلطة تشريعية – مغتصبة من المجلس العسكرى مع ملاحظة أن الازمات الخارجية من شأنها التأثير على الازمات الداخلية .

وقال الدكتور جمال عبدالجواد، مدير مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن تشكيل الحكومة لابد أن يكون هو الاهتمام الاول لرئيس الجمهورية، كما انه وعد بعدد من الانجازات خلال الـ 100 يوم الأولى ولا يمكن تحقيقها إلا بحكومة، والواقع أن الأيام تمر ولا نتقدم خطوة . وربما يكون السبب فى هذا الوضع يرجع لأزمات داخلية فى جماعة الاخوان، حيث إنه لم يتم الاتفاق بعد على من سيرأس الحكومة، وحجم التمثيل الاخوانى بالحكومة وكيفية التعامل مع التيارات السياسية، خاصة أنه حتى الآن لم يتم الاعلان رسميا عن نتائج المحادثات أو المفاوضات بين مؤسسة الرئاسة وأى من الكيانات السياسية الأخرى .

وأضاف أن محاولة مرسى للحصول على السلطة التشريعية كان فيها إهدار لجزء كبير من الطاقة السياسية سواء له أو للكيانات السياسية أو للشعب نفسه، وفى النهاية لم ينتج عن هذا سوى اثارة الامور فى غير صالحه، أما عن الزيارات الخارجية فأكد عبد الجواد أنها مهمة جدا، وباعتبار مصر دولة متوسطة الحجم وتعتمد على الخارج فى كل شىء، فإن الزيارات لابد منها فى الفترة الحالية، الا انه من الواضح أن الغرض من الزيارات التى قام بها الرئيس مؤخرا هو تأكيد الاعتراف الخارجي به كرئيس جديد ليس إلا .

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة