أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

وفد من رجال الأعمال يزور تركيا للترويج لفرص الاستثمار في مصر


وكالة الأناضول:

قال عبدالله قنديل، رئيس الغرفة التجارية بمحافظة شمال سيناء، إن وفدا من الغرفة يعتزم زيارة تركيا مطلع مارس المقبل للقاء عدد من رجال الأعمال الأتراك في مدينتي إسطنبول وأزمير لبحث الفرص الاستثمارية المشتركة.

وأضاف قنديل، في تصريحات له اليوم الاثنين، أن "غرفة تجارة شمال سيناء أعدت قائمة بالفرص الاستثمارية المتاحة في المحافظة لعرضها على المستثمرين الأتراك".

جدير بالذكر أن العلاقات المصرية التركية تشهد طفرة على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية بعد الثورة، ويتبادل البلدان زيارات متعددة بين رجال الأعمال، لبحث فرص استثمارية مشتركة في مجالات متنوعة.

ووفق وزارة الصناعة والتجارة المصرية فإن حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا وصل عام 2011 إلي 4.2 مليار دولار، تبلغ فيها الواردات التركية لمصر نحو 3.98 مليار دولار، بينما سجلت الصادرات المصرية لتركيا نحو 216.4 مليون دولار، فيما وصل حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا إلى 5 مليارات دولار في عام 2012.

وتستهدف تركيا رفع حجم التبادل التجاري مع مصر إلى 10 مليارات دولار، وزيادة استثماراتها إلى 5 مليارات دولار خلال 5 سنوات، وفق تصريحات سابقة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

وقال قنديل "نتوقع نتائج طيبة للزيارة وجذب استثمارات لسيناء.. المحافظة بها فرص استثمارية واعدة وتتمتع بكافة الخدمات التي يحتاجها المستثمرون من ميناء بحري ومطار في مدينة العريش."

قال محافظ شمال سيناء، عبدالفتاح حرحور، إن الحكومة المصرية تتيح فرصاً أمام المستثمرين لتنفيذ 38 مشروعاً استثمارياً بشمال سيناء.
 
وطرحت محافظة شمال سيناء في يناير الماضي، قائمة بأهم مجالات الاستثمار التي وفرتها الحكومة في الزراعة والثروة السمكية والصناعات التعدينية والسياحة.

وتضمنت المشروعات المتاح إقامتها بسيناء، إنشاء مزارع سمكية، وإقامة شركة مصايد بحرية في أعالي البحار أمام سواحل شمال سيناء، وإنشاء مصنع للأعلاف بمنطقة بئر العبد، ومشروعات تسمين وتربية الأبقار، وإنتاج الزهور وتسويق المحاصيل الزراعية.

كذلك تتضمن قائمة الاستثمارات المتاحة بشمال سيناء، إنشاء الهياكل للصوبات الزراعية وإنتاج النباتات العطرية والطبية وإنتاج البذور، وإنشاء مصانع للملح وكربونات الصوديوم والصودا الكاوية والزجاج والجير والرخام والطوب الرملي والحجر الجيري والطوب الإسمنتي والبلاستيك والنسيج والكرتون.

 وتتيح الحكومة المصرية بشمال سيناء، إقامة مشروعات للترويج السياحي، وإقامة منتجعات سياحية على سواحل العريش، واستثمار سياحي لطريق العائلة المقدسة والفتح الإسلامي لمصر، وإقامة مراكز خدمات متكاملة على طرق سيناء، وإقامة قاعات للمؤتمرات الدولية ومراكز تسويق منتجات حرفية وتراثية.

وحول إغلاق للسلطات المصرية للأنفاق الحدودية مع غزة بالمياه، قال قنديل "لطالما طالبنا بإغلاق تلك الأنفاق حفاظا على الاقتصاد الرسمي.. التهريب عبر الأنفاق يلحق ضررا كبيرا بالتجار المصريين خاصة في شمال سيناء".

ولفت إلى أن في مصر سلعا استراتيجية ومدعمة من الحكومة المصرية يتم تهريبها عبر تلك الأنفاق مثل المواد البترولية والغذائية.
وأكد على ضرورة الاستفادة من موقع مصر الجغرافي بجانب فلسطين من خلال أطر رسمية وبإنشاء منفذ تجاري بين مصر وغزة لنقل البضائع بين البلدين دون الحاجة إلى المرور عبر المعابر التي تسيطر عليها قوات الاحتلال الإسرائيلي .

وشدد علي ضرورة تحقيق ذلك حتى ولو بتعديل اتفاقية كامب ديفيد، الموقعة بين مصر وإسرائيل.
وأدانت حركة المقاومة الإسلامية حماس السبت الماضي، الإغراق المتكرر للأنفاق الحدودية مع مصر بالمياه، معتبرة أنه "تجديد للحصار" المفروض على القطاع، ودعت مصر إلى فتح معبر رفح وإلزام إسرائيل برفع الحصار.

وقال القيادي في حماس خليل الحية في تصريحات صحفية إن :"الأنفاق الحدودية مع مصر كانت خيارا وحيدا أمام الفلسطينيين لمواجهة الحصار، وإغراقها المتكرر بالمياه في ظل الحصار هو حكم بعودة الحصار بقرار رسمي مسبق".

وكانت مصادر أمنية أكدت أن الأمن المصري أغلق العديد من الأنفاق المنتشرة على طول الحدود المصرية مع قطاع غزة، من خلال ضخ مياه الصرف الصحي فيها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة