أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬تمگين المرأة‮«.. ‬قضية استثمار سياسي


فيولا فهمي
 
في استجابة للمتغيرات السياسية، احتلت قضايا المرأة صدارة الأولويات الحقوقية في المجتمع، حيث ارتفع مؤشر اهتمام معظم الجمعيات الدفاعية بقضايا رفع الوعي السياسي للنساء، تمهيداً لاستقبال أول انتخابات برلمانية علي أساسي نظام الكوتة النسائية التي تقضي بتخصيص 64 مقعداً بمجلس الشعب للمرأة، بعد أن انصب الاهتمام علي القضايا التنموية في مقابل تراجع نسبي لقضايا الاصلاح السياسي أواخر العام الماضي، حيث عكفت بعض الجمعيات الحقوقية علي تدريب النساء الريفيات علي كيفية تنظيم الحملات الانتخابية وتنمية الوعي السياسي للمرشحات الحزبيات، بهدف توسيع دائرة المشاركة النسائية في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

 
أوضح ماجد أديب، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، أن تشجيع وتحفيز المشاركة السياسية للنساء هي القضية التي  تشغل العقل الحقوقي، خاصة فيما يتعلق بأوضاع المرأة الريفية التي تبتعد بحكم العادات والتقاليد والأعراف عن دائرة التمكين السياسي، والبرلماني، مؤكداً أن الاستثمار السياسي لفئة الريفيات يعتبر مثمراً نظراً لمكانتها وتأثيرها البالغين علي البيئة في الأقاليم والمراكز الريفية.
 
وفي هذا الإطار قال أديب إن المركز الوطني لحقوق الإنسان بصدد تنفيذ مشروع »برلمان المرأة الريفية« بتمويل من مؤسسة فريدم هاوس الأمريكية، لتدريب النساء علي المفاهيم السياسية وإزالة الصورة الذهنية السلبية لدي الريفيات عن المشاركة السياسية، إلي جانب عقد جلسات بين المسئولين التنفيذيين في المحافظات والنساء الريفيات لفتح قنوات تواصل بين الطرفين وإزالة معوقات المشاركة السياسية للمرأة وكسر حاجز الخوف النسوي من التمكين السياسي.
 
من جانبها أكدت رحاب محمود، رئيس جمعية سوا للتنمية المهتمة بقضايا العنف ضد النساء، أن قضايا تمكين المرأة خرجت من عباءة القضايا النوعية المتخصصة بالنساء فقط وأصبحت قضية عامة يشارك الجميع في صياغة مفرداتها، مرجعة الاهتمام المكثف بقضايا المرأة مع بداية العام الجديد كمحاولة من منظمات المجتمع المدني للدفع بعناصر نسائية جديدة تنعش الحياة البرلمانية بدلاً من اقتناص تلك الفرص لزيادة أعباء الحزب الوطني في مجلس الشعب لضمان الأغلبية البرلمانية.
 
وأرجعت هالة عبدالقادر، الناشطة الحقوقية، مديرة المؤسسة المصرية لتنمية الأسرة، أسباب الاهتمام الحقوقي المكثف بقضايا النساء، إلي أن العام الحالي سوف يشهد حادثين، أحدهما سياسي أو برلماني والآخر اجتماعي، الأول الانتخابات البرلمانية التي سوف تشهد للمرة الأولي اقرار نظام الكوتة النسائية، والثاني هو مرور 30 عاماً علي اتفاقية السيداو »إلغاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة« وهي الأحداث التي أنعشت قضايا المرأة سواء فيما يتعلق بالتمكين السياسي أو الجوانب الاجتماعية المتمثلة في العنف الجسدي ضد المرأة وقوانين الأحوال الشخصية والتحرش وغيرها.
 
وقالت إن استعراض التقرير الدوري لوضعية حقوق الإنسان في مصر أمام الأمم المتحدة خلال فبراير المقبل ساهم في رواج القضايا النسوية داخل الوسط الحقوقي في مصر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة