أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%3.39 تراجعًا فى عوائد السندات الإسلامية خلال يونيو


إعداد - خالد بدر الدين

تراجعت عوائد السندات الإسلامية خلال يونيو الماضى، بنسبة %3.39 لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ يناير 2005 ، عندما بلغت %3.33 ، ويتوقع المحللون مزيداً من الانخفاض لهذه العوائد بسبب انكماش النمو فى آسيا وتزايد الطلب على شعوب منطقة الخليج والدول الإسلامية الآسيوية على هذا النوع من الأوراق المالية .

وذكرت صحيفة جالف تايمز أن العديد من دول العالم خفضت أسعار الفائدة خلال الأسبوع الماضى، كما أن البنوك المركزية فى الصين وأمريكا وأوروبا نفذت سياسات التوسع النقدى مما جعل مديرى صناديق الاستثمار يتجهون للأصول ذات العوائد المرتفعة ومنها الصكوك الإسلامية، مما أدى إلى انخفاض عوائدها لأدنى مستوى منذ سبع سنوات .

وقفزت مبيعات الصكوك بحوالى %73 هذا العام حتى بداية الأسبوع الحالى لتصل قيمتها إلى أكثر من 26.8 مليار دولار، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، علماً بأن الانخفاض فى تكاليف الاقتراض شجع مؤسسات اصدار السندات الإسلامية على دخول الأسواق المالية العالمية مثل مؤسسة إعمار للعقارات فى قطر ودبى .

وأكد سون نيك أون، رئيس صناديق الاستثمار بمؤسسة اشورانس اليانس فى كولالامبور والذى يعمل فى زيوريخ وماليزيا، أن انخفاض أسعار الفائدة حول العالم أدى إلى تراجع عوائد السندات الإسلامية مع تقليص الضغوط التضخمية، وتراجع الطلب على الأصول المعرضة للمخاطر وتزايد الطلب على الأصول الآمنة مثل هذه السندات .

ويبدو أن توقعات عوائد السندات الإسلامية تؤكد استمرار انخفاضها إلى مستويات غير مسبوقة مع الانتعاش الضعيف الذى تؤكده توقعات النمو الاقتصادى العالمى، كما تقول مؤسسة EPFR جلوبال، التى ذكرت فى تقريرها هذا الشهر أن التدفقات المالية على صناديق السندات فى الأسواق الناشئة قفزت فى الأسبوع الأول من هذا الشهر بحوالى 850 مليون دولار لتصل إلى 24 مليار دولار منذ بداية هذا العام حتى الثلث الأول من الشهر الحالى، وإن كانت الصناديق النقدية التى تتعامل فى العملات العالمية اجتذبت اهتمامات المستثمرين، لا سيما الدولار الأمريكى الذى حظى بأكبر اهتمام .

وأدى النمو فى الأصول البنكية الإسلامية وتناقص المعروض من الصكوك التى لا تلبى مطالب المستثمرين إلى تزايد الاقبال على السندات الإسلامية، كما يقول مالك خضر تمساح، نائب رئيس قسم السندات والاستثمار فى مجموعة البركة البنكية فى البحرين .

وجاء فى تقرير البنك المركزى الماليزى أن الأصول البنكية التى تتعامل وفقاً للشريعة الإسلامية ارتفعت خلال العام الماضى بنسبة %24 لتصل إلى 137 مليار دولار، بينما ارتفعت فى الإمارات العربية المتحدة بحوالى 191 مليون دولار ليصل الإجمالى إلى أكثر من 382 مليار دولار مع نهاية أبريل الماضى .

وبلغ متوسط عوائد السندات الإسلامية فى دول مجلس التعاون الخليجى الست أدنى مستوياته هذا العام، حيث سجل المتوسط هذا الشهر حوالى %3.55 ليصل إلى أدنى مستوى له منذ عام 2004 تبعاً لمؤشر الصكوك الدولارية لبورصة ناسداك الأمريكية وبنك HSBC ، ويرجع انخفاض عوائد السندات الإسلامية فى آسيا ودول مجلس التعاون الخليجى إلى تضخم السيولة فى هذه الدول، حيث ازداد اقبال المستثمرين غير المسلمين على هذا النوع من الأصول الآمنة، حيث توافق النمو فى مبيعات الصكوك مع النمو فى أرصدة هؤلاء المستثمرين .

وأعلنت السعودية أكبر اقتصاد عربى والتى تعتزم انفاق 500 مليار دولار على مشروعات بنية تحتية، إن عوائد السندات الإسلامية التى يحين موعد استحقاقها عام 2015 انخفضت خلال الأسبوع الماضى من %10.75 إلى %7.43 مع تزايد الطلب على السندات الإسلامية .

أما السندات الإسلامية التى تباع للمستثمرين الأجانب فى السعودية فقد تراجعت عوائدها إلى %5.4 هذا العام تبعاً لمؤشر بنك HSBC ، بينما ارتفعت عوائد الديون فى الأسواق الناشئة إلى %9.6 تبعاً لمؤشر EMBI العالمى المركب الذى يصدره بنك JP مورجان تشيز .

وساعد الإقبال الشديد على السندات الإسلامية المقومة بالدولار فى ماليزى هذا الشهر على انخفاض عوائدها إلى أدنى مستوى، كما أن عوائد الديون السيادية فى إندونيسيا انخفضت إلى مستويات قياسية .

وكانت إندونيسيا التى تعتزم انفاق حوالى 421 مليون دولار على مشروعات بنية أساسية قد نالت تقييماً ائتمانياً بدرجة «استثمار » من مؤسستى مديز وفيتش للتصنيف الائتمانى هذا العام لأول مرة فى تاريخها مع اقبال المستثمرين العالميين على شراء سنداتها الإسلامية، لا سيما أنها أكبر دولة إسلامية فى العالم من حيث السكان .

وتراجعت عوائد الديون السيادية الماليزية والاندونيسية هذا الشهر من %2.991 فى يونيو من العام الماضى إلى %2.07 هذا الشهر للأولى ومن %2.53 إلى %2.43 للثانية لتصل إلى أدنى مستوى لهما منذ اصدارهما هذه الديون .

وتوقع صندوق النقد الدولى ارتفاع نمو اقتصادات الأسواق الناشئة الآسيوية بحوالى %7.3 هذا العام و %7.9 العام المقبل، مقارنة بحوالى %2.1 و %2.4 للولايات المتحدة الأمريكية و %4.2 و %3.7 لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الترتيب .

ولذلك فإن الصكوك المقومة بالدولار التى تبيعها دول الأسواق الناشئة مثل اندونيسيا وماليزيا، وكذلك دول مجلس التعاون الخليجى تقدم للمستثمرين مزايا ثلاثية منها التعامل مع اقتصادات قوية واستثمارات فى أصول آمنة ومستقرة، وكذلك الابتعاد عن التقلبات فى الديون السيادية للدول الأوروبية التى تعانى من أزمة مالية خطيرة تهدد إما بإفلاس بعض الدول الأوروبية الهامشية أو وإما بالخروج من الوحدة النقدية وربما بانهيار الاتحاد الأوروبى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة