أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

عمرو سعد‮: ‬لم أحاول الخروج من عباءة خالد يوسف


كتب ـ حسام محفوظ:
 
ترك بصمة علي كل عمل قام به، فشارك ببطولة »حين ميسرة« لينتقل منه الي »دكان شحاتة«، ثم قرر ان يعود لنا بجديد في فيلمي »الكفيل« و»اسوار القمر« انه الفنان عمرو سعد، الذي لم يكتف بالتمثيل فقط بل سعي الي التأليف فألف قصة فيلم »كلمني شكرا«، وعلي الرغم من النجاح الذي حققه »سعد« بملامحه المصرية الخالصة، فإنه دائما ما يتهم بأنه الفنان الملاكي للمخرج خالد يوسف حيث لم يقم باي بطولة في افلام من اخراج آخرين.. »المال« التقته وحاورته.

 
 عمرو سعد
بداية يقول عمرو سعد ان قصة فيلم »كلمني شكرا« لم تأت من وحي الخيال، لاقتناعي العميق بأن السينما ما هي إلا انعكاس للواقع والظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها الشعب المصري، مشيرا الي ان فكرة الفيلم جاءته حينما كان يحضر احد الافراح الشعبية بمنطقة المطرية وهي من المناطق المزدحمة بجنوب القاهرة، التي شاهد فيها كيف ان الفقراء والمهمشين يسعون دائما الي اتخاذ دور البطولة في الافعال التي يقومون بها، فمثلا نجد الشباب في مثل هذه المناطق الشعبية يسعون الي الظهور في قلب الحدث، بالاضافة الي رصد مجتمعنا الشرقي بكامل جوانبه وكشف صراع المواطن في ادوار البطولة بالسينما، وهي الفكرة الاساسية التي حاولت رصدها من خلال »كلمني شكرا«.
 
واضاف سعد قائلا: إن شخصية »ابراهيم توشكا« الذي يجسدها الفنان عمرو عبدالجليل في فيلم »كلمني شكرا« هي شخصية حقيقية حيث يعمل »توشكا« بدور كومبارس ويستغل تواجده في الاعلام وعلاقاته ليبرز شخصيته في المنطقة الشعبية.
 
وعن مستقبل اعماله في التأليف اكد »سعد« انه لا ينوي الاستمرار في هذه التجربة، لانه ممثل ولا يرغب في ان يفرق جهوده علي اكثر من مجال خاصة ان مجال التأليف في مصر له متخصصون وعباقرة لا يمكن له منافستهم.
 
واشار الي ان فكرة التأليف كانت تطارده منذ اكثر من ست سنوات اي في عام 2003 بعد ان علم ان المخرج خالد يوسف يبحث عن قصة فيلم للفنان عمرو عبدالجليل فاقترحت عليه تلك الفكرة فوافق وطلب وقتها ان اصيغ تلك الفكرة في خمس ورقات، وبالفعل كتبت قصة »كلمني شكرا« بهدفين الاول مساعدة الفنان عمرو عبدالجليل الذي اقتنع به كممثل بارع خاصة بعد ان شاركني في فيلم »دكان شحاتة« وثانيا لاختبر نفسي في الخروج من مجال التمثيل.
 
وعن الاتهامات التي وجهت الي عمرو سعد بانه يتجه الي التأليف لكي يجد لنفسه بطولات بعد ان يتوقف خالد يوسف عن العمل معه، اكد سعد انه لا مجال للحديث عن تلك الامور في الوقت الراهن خاصة انه حقق نجاحا في التمثيل لم يحققه ابناء جيله طوال الفترة الماضية، مدللا علي ذلك بأنه كتب قصة الفيلم من اجل الفنان عمرو عبدالجليل وليس من اجله هو شخصيا. وعن مشاريعه الفنية الجديدة، فاكد عمرو سعد انه يقوم حاليا بتصوير فيلم »اسوار القمر« مع الفنانة مني زكي، والمخرج طارق العريان، ومن تأليف محمد حفظي ويدور الفيلم حول ثلاث شخصيات ولدان وبنت يدور بينهم صراع في لعبة، وتبدأ القصة من وجهة نظر »زينة« التي تجسدها الفنانة »مني زكي«، بالاضافة الي القيام ببطولة فيلم »الكفيل« الذي يرصد حياة الشباب المصري في الخارج خاصة بدول الخليج وما يتعرض له هؤلاء الشباب من اهانة وذل.
 
ويقول »سعد« إن تجربته مع المخرج طارق العريان ليست كما يردد البعض بأنها وسيلة للخروج من عباءة خالد يوسف، لكنها تجربة مهمة كي يخوض مدرسة جديدة من مدارس الاخراج للمخرج الكبير طارق العريان الذي يظهر لنا كل فترة من خلال عمل يلقي اعجاب الجميع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة