أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الخرائط الرقمية‮.. ‬أحدث طرق الترويج السياحي


إيمان حشيش
 
تم مؤخراً تزويد البوابة الإلكترونية لمحافظة الأقصر بخدمة الخريطة الرقمية، بالصور التفاعلية المرئية التي تحتوي علي تفاصيل دقيقة للمعالم السياحية، إلي جانب الرسم التخطيطي التفصيلي لشوارعها لكي تساعد السائحين علي التعرف عليها، وتحديد جميع المناطق الخدمية مثل المطاعم والفنادق والمستشفيات ومواقع حجز تذاكر الطائرات والقطارات والبنوك.

 
أكد العاملون بالقطاع السياحي، أن تلك الخريطة هي أفضل وأحدث الطرق الترويجية للسياحة في أي دولة، كما تدل علي مدي حرص مصر علي تطبيق واستغلال الطرق التكنولوجية الحديثة لمواكبة العصر ومنافسة المقاصد السياحية الأخري.
 
أوضح الدكتور يحيي أبو الحسن، رئيس المنظمة الدولية لصناعة السياحة الإلكترونية، رئيس مجلس إدارة شركة ممفيس للسياحة، أن عرض معلومات سياحية إضافية عن مصر عبر الإنترنت يكون له تأثير كبير في عملية الترويج الإلكتروني، وذلك لأن توفير معلومات عن المعالم السياحية أهم متطلباته، ولذلك فإن الخريطة الرقمية لمحافظة الأقصر عنصر فعال في العملية الترويجية للسياحة المصرية، وهذه التكنولوجيا من الخرائط التي تعتبر في الكثير من الدول مثل اليابان العنصر الأول في عملية الترويج السياحي، مضيفاً أن الخرائط الرقمية أكثر فعالية في حال تحديد الأمان الترفيهية مثل المسارح والأوبرا، حيث ان السائح دائما يفضل أن يكون لديه خريطة تفصيلية عن تلك الأماكن في البلد الذي يزوره.
 
وأشار ابو الحسن الي ان الاهتمام باطلاق الخرائط الرقمية للمدن السياحية في مصر لا يزال في بداياته لأن الدولة كانت تعتبر ان هذه الخرائط تمس الأمن القومي حتي تداركت أهميتها ثم بدأت تؤيد الفكرة بعد ذلك واضاف ان ذلك المشروع الكبير الذي بدأت وزارة السياحة فاعلياته بأول خريطة رقمية للاقصر سيمتد الي باقي المدن السياحية.

 
ويري أبوالحسن انه علي الرغم من اعتماد الخريطة الرقمية علي وسائل حديثة ومتطورة فإنه من الصعب ان نصل الي درجة التطور التي وصلت إليها الدول الاخري في الخرائط الرقمية، وذلك لأنهم كانوا سباقين في استخدامها قبل مصر بفترة طويلة، كما ان التطور ينتج بناء علي تراكم الخبرات ومن هنا فإن تطبيق الاساليب الحديثة يساعد علي التنافس ، لكن النجاح في إطلاق خريطة الكترونية مثل الخرائط الرقمية التي تطلقها الدول المتقدمة يحتاج الي جهد كبير لكي نصل الي خبرة تراكمية ومحاكاة لتحقيق ذلك.

 
وقال أبوالحسن ان شركات السياحة اصبحت تهتم اهتماما كبيرا بوضع خريطة رقمية علي مواقعها السياحية الالكترونية حيث إنها تعتبر من العناصر الترويجية الرئيسية والتي تحدد مكانة تلك الشركات ومستواها مضيفا ان الفنادق ايضا اصبحت تهتم بمثل هذه الخرائط في الترويج لنفسها لكي توضح للسائحين اقرب الاماكن السياحية والترفيهية لموقعها لجذبهم الي الاقامة بها.

 
ويري محمد عاشور، رئيس مجلس إدارة شركة عبر المحيطات للسياحة ان مصر متأخرة عن باقي دول العالم في ادخال الخريطة الرقمية حيث انه تم تفعيلها منذ فترة طويلة في معظم دول العالم لكي تعرف السائح بالمزارات السياحية بها وتاريخ تلك الاماكن وكل المعلومات التفصيلية عنها.

 
أكد عاشور أن هذه الخريطة ستكون في مصلحة السياحة المصرية حيث إنها ذات تأثير ايجابي لانه دون هذه الخرائط ستنحصر زيارات السائح في المناطق التاريخية والسياحية المشهورة فقط والمحددة في برنامج رحلته دون اكتشاف المزيد وشعوره بالاستفادة من الرحلة غير التقليدية خاصة أن السائح دائما يفضل ان يتحرك بمفرده داخل المدينة ويكون له برنامجه الخاص للرحلة سواء كانت سياحة فردية أو جماعية ومن هنا فإن هذه الخرائط تساعد السائح علي تصميم برنامج خاص به وتمكنه من الخروج والتحرك علي أسس منظمة كما أنها تكون فعالة في حالة تعرض السائح في بعض الاحيان لبعض المواقف كأن يضل الطريق.

 
ويطالب عاشور بتطبيق هذه الخريطة علي باقي المدن السياحية المصرية مثل شرم الشيخ وأسوان والغردقة وأهمهما القاهرة موضحا ان الخريطة المصرية ليست بمثل كفاءة الخرائط الرقمية في الدول الاوروبية حيث انها لا تشمل جميع التفاصيل لذلك يجب مراعاة ذلك عند تعميم هذه التكنولوجيا.

 
وأكد عاشور ان مثل هذه الخرائط لن تغني عن المرشد السياحي والذي يمتلك القدرة علي اختصار المعلومات للسائح كما انه يكون ضروريا في حالة السياحة المتعمقة الاستكشافية بينما الخريطة الرقمية تستخدم في حالة السياحة المتعجلة التي تعتمد علي الزيارات السريعة.

 
وقال عاشور إن الخريطة الرقمية من الاجهزة المعاونة المهمة التي تقدم استفادة مهمة وتحرص شركته علي استخدامها ضمن برامجها لأنها ذات فعالية كبيرة.

 
قال هاني مصبح، مدير عام شركة الجزيرة العربية للسياحة، ان الخريطة الرقمية اسلوب تسويقي فعال يجب الاهتمام به بشكل كبير ودقيق في مصر، مضيفا ان مصر قد تأخرت في ادخال هذه الخريطة علي الأماكن السياحية والمطبقة في كل بلاد العالم وتستخدم لتمد السائحين بالمعلومات وتعريفهم بالأماكن والمزارات السياحية المهمة لمدنها التي تجعله ملماً بجميع جوانب رحلته السياحية والتي تساعده في الحركة بشكل مطمئن دون الخوف من تعرضة لأي مشاكل.
 
وأكد مصبح ان عدم الاهتمام بالترويج لمثل هذه الخرائط في مصر إلا مؤخرا جعل الشركات السياحية والفنادق لا تهتم بها في برامجها بشكل كبير وبالتالي شعرنا بالتأخر في ظل تقدم العالم من حولنا رغم امتلاكنا خليطاً من الكنوز والانماط السياحية لا توجد في أي دولة اخري نستطيع بها المنافسة مع تطبيق التكنولوجيا الجديدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة